المحتوى الرئيسى
alaan TV

سيد خطاب: (الوضع تحت السيطرة) فيلم يسىء للديانات السماوية وأزمته ليس لها علاقة بالأمن

03/10 14:16

أحمد فاروق - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  نفى الدكتور سيد خطاب رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية أن يكون قد اتخذ أى إجراءات قمعية ضد هانى فوزى مؤلف فيلم «الوضع تحت السيطرة»، وقال خطاب إن أزمة الفيلم تتمثل فى تناوله عدة علاقات جنسية الأولى بين شاب مسلم وفتاة مسيحية، وهى ترمز لأزمة كبيرة نعانى منها فى مصر وتتسبب فى كثير من الفتن الطائفية.أما الثانية فهى بين رجل دين مسلم يعمل إماما وخطيبا فى أحد المساجد وبين زوجة صاحب البيت الذى يسكن فيه، وهى إساءة لرجل الدين الإسلامى، ومن قوانين الرقابة أنه لا يجوز مطلقا المساس بالأديان والمعتقدات أو الإساءة إليها. وأشار خطاب إلى أنه كان قد اتفق بالفعل مع المؤلف على أن يجرى تعديلات على السيناريو، ولكنه طلب أن يجريها أثناء التصوير وليس على سيناريو جديد يكتبه، ولكن هذا الطلب قوبل بالرفض من الرقباء فى الجهاز مؤكدين أن فوزى لا يلتزم بالتعديلات مطلقا، وعليه أن يتعهد كتابيا بذلك وهو ما عهد به.. كما نفى خطاب أن يكون قد طلب من فوزى إجراء تعديلات على المشاهد بالفيلم والتى تتمثل فى استغلال الأمن لأحد البلطجية، مؤكدا أنه أبدى للمؤلف إعجابه الشديد بهذا الخط الدرامى فى الفيلم وأنه لا يمثل أدنى مشكلة مع الرقابة لأن هذه الأمثلة موجودة فى الشارع المصرى. وشدد خطاب على أنه ليس مع الرقابة الأولية على السيناريو لأن هناك مخرجين يطورون فى أفكار الأفلام، ويتم تصوير فيلم آخر غير الذى يتم إجازته، وبالتالى تتعامل معه الرقابة من جديد.وكان المؤلف هانى فوزى قد اتهم جهاز الرقابة بالتعنت والخضوع لسيطرة الأجهزة الأمنية حتى بعد نجاح ثورة 25 يناير. وبرر موقفه بأنه طوال 10 أشهر يحاول تمرير السيناريو ولكن الرقابة ترفض وتضع له ملاحظات يخضع لها ويغيرها، ثم يجرون تعديلات غيرها، ورغم ذلك لم يفلح فى إرضائهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل