المحتوى الرئيسى

بعد الأحداث الدامية هدوء حذر في منشأة ناصر

03/10 12:34

  خيم الهدوء الحذر علي منطقة منشأة ناصر بعد أن شهدت معارك دامية أسفرت عن سقوط قتلي وجرحي علي خلفية أحداث الفتنية الطائفية وحريق كنيسة بمركز أطفيح كانت القوات المسلحة قد سيطرت علي الموقف وأعادت الحركة المرورية بالمنطقة إلي طبيعتها بعد تعطلها الساعات طويلة.. كما أقامت رجال القوات المسلحة سياجاً أمنياً  منيعاً تحسبا لتجدد المشاجرات وتم نشر الدبابات والعربات المدرعة داخل المنطقة.قام مجموعة من شباب المنطقة من المسلمين والمسيحيين بإزالة آثار المشاجرات التي وقعت من طوجب و وزجاجات فارغة من التي استخدمها الطرفان.كما قاموا بتوزيع أوراق مدون عليها "مفيش فرق بين مسلمين ومسيحيين علشان كلنا مصريين" والصقوها علي زجاج السيارات والحوائط بالشوارع المختلفة وأكدوا أن المسلمين والمسيحيين  يد واحدة وتربطهم علاقة اخوة ومحبة ويمثلون نسيج الوطن ولا يمكن لأحد من مثيري الفتنية ان يفرق بينهم أو يزعزع استقرار الوطن وسلامته.قال صبحي غرب إن ما حدث أمس الأول يدمي القلوب وتدمع له العيون فانني لا أصدق ان هذه المواجهات وقعت في مصر فنحن المسيحيين نعيش مع اخواننا المسلمين في جو من الحب والاخاء.اضاف ان ما حدث صدر من فئة قليلة وهم يريدون اشعال نار الفتنة في مصر باكملها وهدم المجتمع مؤكدا أنه لابد من معاقبة ومحاسبة كل من تسبب في تلك الاحداث ومن ورائهم.أكدت أمل نبيل ان الثورة الشعبية التي انطلقت من ميدان التحرير كان المسلم يقف فيها جنبا الي جنب مع شقيقه المسيحي وانها نادت بالوحدة الوطنية واعادت الروح الوطنية بين نسيح الوطن الواحد حيث كن المسيحي يحرس اخاه المسلم اثناء ادائه للصلاة بالميدان والمسلم يحمي اخاه المسيحي اثناء القداس ودعت إلي الوقوف يداً واحدة في مواجهة الاصوات التي تؤجج نار الفتنة.اضافت ان ما حدث من أعمال شغب نتج من اشخاص لا يتحملون المسئولية ويريدون اشعال المجتمع مستغلين الظروف التي تمر بها البلاد وحالة الانفلات الأمني.. وأشارت إلي ان المسيحيين شاركوا في علاج اخوانهم المسيحيين الذين اصيبوا في تلك الاحداث داخل الكنيسة وتم اعادتهم الي منازلهم مرة أخري.قال عرفه محمد انه ساعد العديد من شباب المنطقة بإزالة آثار المشاجرات التي وقعت وتنظيف المنطقة وتم عمل لجان شعبية مرة أخري بالمنطقة للحفاظ علي الامن بها والتصدي لكل من يحاول اثارة الفتنة واشعالها مؤكدا ان ما حدث يتنافي مع روح الثورة وتعتبر ثورة مضادة تؤدي بالمجتمع إلي طريق مجهول.أضاف ان ما حدث لا يمكن ان يفرق بين جناحي الأمة فالمسلم والمسيحي يد واحدة ووجه الشكر لرجال القوات المسلحة علي ما بذلوه من جهد لاعادة الامن الي المنطقة.أكد نعيم نصر الله انه رغم كبر سنة فقد نزل من بيته وشارك الشباب في اعمال النظافة بالمنطقة ودعا المسلمون والمسيحيون الي الوقوف في وجه من يريد اشعال الفتنة وتحكيم العقل ووضع مصلحة الوطن في المرتبة الأولي.أضاف ان القوات المسلحة استطاعت السيطرة علي الأمور بسرعة وأعادت الأمن والأمان إلي المنطقة بعد يوم عصيب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل