المحتوى الرئيسى

موسى: مستعد لإعادة أموال مصر المنهوبة واستثمارها

03/10 11:51

عدد القراءات:64عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق - القاهرة: أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، أنه سيعمل جاهداً على استعادة أموال مصر التي نُهبت على مدار السنوات الماضية، وإنشاء صندوق لاستثمارها لصالح الشباب ومكافحة البطالة والفقر، والقضاء على الفساد، وإلغاء قانون الطوارئ، وتحديد دور جهاز "أمن الدولة" بحماية الدولة، وليس شخص الرئيس، إذا ما نجح في انتخابات الرئاسة المصرية المقبلة.جاء ذلك في الندوة التي نظمتها "ساقية الصاوي" لموسى للحديث عن القوام الرئيسي لبرنامجه الانتخابي، مبدياً استعداده لمناظرة مدير وكالة الطاقة الذرية السابق، محمد البرادعي، والعالم المصري أحمد زويل.وشهدت الندوة أزمة عنيفة بين موسى والحضور الكبير الذي وصل لأكثر من ألفي مواطن، بسبب اعتراض موسى على موقف بعض الحاضرين منه، وكاد يغادر الندوة قبل نهايتها.وأكد موسى أن مصر عادت قوية بعد ثورة 25 يناير، وأن خطوات الإصلاح تبدأ بدستور جديد يعكس رؤية الشعب وآماله ومعتقداته وتراثه، ودعا لأن تقوم لجنة عامة بصياغة مشروع الدستور تتألف من كل طوائف الشعب، على أن يخرج إعلان دستوري يحدد سلطات الرئيس القادم في الفترة الحالية.وقال موسى: إنه سيعلن برنامجه الانتخابي بشكل مفصل فور ترشحه رسمياً، وسيشمل الوضع الأمني والاقتصادي والاجتماعي وسياسة الأجور ومحاربة الفقر، بحيث تتوجه الأموال المنهوبة لصالح التعليم والبحث العلمي.وأكد حرصه على مشاركة الشباب والمرأة في المناصب العليا، موضحاً أنه إذا أصبح رئيساً لمصر، فعلى البرلمان أن يصوت على أدائه، وهذا واجبه، وليس المطلوب منه تملق الحاكم، ويجب أن تقوم علاقة المواطن بالرئيس على الصراحة والشفافية.وسأل أحد الحضور موسى عن أولويات الإصلاح، فأجاب أنها تبدأ بمحاربة الفساد بدرجاته المختلفة، لأن الفساد أعاق التنمية والتعليم والبحث العلمي.وقال موسى: "كما أننا بحاجة لإلغاء قانون الطوارئ، وتأكيد استقلال القضاء وأحكامه، وأن تتجه السياسة الاقتصادية نحو الاقتصاد الحر مع ضمان العدالة الاجتماعية بحيث يسمح لرجال الأعمال الصغار بالاستفادة وتنشيط مشاريع إنتاجية جديدة"، موضحاً أن مصر خاصة الصعيد سيحقق تنمية من مشروع "ممر التنمية" للدكتور فاروق الباز. وتحدث موسى عن جماعة الإخوان المسلمين قائلاً: إنهم جزء من المجتمع المصري، ولا يمكن لسياسة ناجحة أن تقوم على استبعاد أي تيار سياسي، مرحباً بوجود حزب للأقباط أيضاً من مبدأ عدم حرمان أي جماعة من تشكيل حزب.غير أن موسى أكد أهمية عدم إقحام الدين في السياسة، ضارباً المثل بحزب "الوسط" الذي يتجنب اللجوء للشعار الديني، وأنه يريد وطناً لا فرق فيه بين أبنائه، مؤكداً أن نجاح تجربة مصر سينعكس بالإيجاب على دورها الإقليمي وعلاقاتها الأفريقية والعربية.على أن موسى أثار استياء عدد كبير من الحضور عندما تحدث عن إسرائيل، حيث أكد أن إسرائيل دولة معترف بها ولكنه يرفض ممارساتها، ولكن لا يستطيع تجاهل وجودها، وهو ما قوبل بالرفض من الحضور.إلا أن موسى عاد وقال: إن مصر أرست أسس السلام ولا يمكن إعادة بناء مصر في ظل سياسة تقوم على المغامرة، وأن اتفاقية تصدير الغاز لإسرائيل تمت في وضع اقتصادي يشوبه الفساد، ولا تقبل مصر أن تتعامل على أساس الفساد الذي أدى لهذه الاتفاقية.وعن القضية الفلسطينية وحماس، قال موسى: إن حماس نصف المجتمع الفلسطيني ولا يمكن تجاهلها في أي تعامل، ولا بد من التصالح بين حماس وفتح، وأكد ضرورة وجود دولة فلسطينية عاصمتها القدس.وعن المعونة الأمريكية، قال موسى: إن أمريكا دولة أساسية في النظام العالمي وليس في مصلحة مصر أن تكون علاقاتها مضطربة معها، ولا بد من علاقة متوازنة تخدم حقوق مصر ومصالحها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل