المحتوى الرئيسى

محمد بن راشد : دبي تعافت من آثار الأزمة المالية

03/10 11:19

دبي – العربية.نت قال نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن دبي تعافت من آثار الأزمة الاقتصادية. وأوضح أن التعافي يضع المسؤولين عن الدوائر المحلية أمام مسؤولية جديدة وهي استمرار عمليات التحديث والتطوير وتقديم الخدمات المميزة، مشيرا إلى أن هناك دوائر محلية لم تقف عند حدود بعينها على الرغم من آثار الأزمة المالية عليها، فقد أجادت وتعاملت بكل قدرة وتميز ونشاط، واستمرت في تقديم خدماتها المتطورة بشكل مثالي، وفي مقابل ذلك، هناك دوائر أخرى لم تكن على قدر الطموح، ولم تقم بما هو مطلوب منها في التكيف والتعامل مع الظروف السابقة، لكن يجب عدم محاسبة الفترة السابقة، بل العمل لتطوير المرحلة المقبلة. وتكافح دبي للخروج من أزمة الديون التي ظهرت على السطح في 2009 بعدما قالت مجموعة دبي العالمية انها ستطلب تجميد سداد ديون بقيمة 26 مليار دولار. واحتاجت دبي الى مساعدة بقيمة عشرة مليارات دولار من امارة أبوظبي المجاورة في اللحظات الاخيرة وعكفت على إعادة هيكلة ديون الشركات الرئيسية المرتبطة بالحكومة. ولفت الشيخ محمد، في تصريحات نشرت على موقعه الإلكتروني، إلى أن "الفترة الماضية كانت تتطلب وجود نظام رقابي مالي على الدوائر الحكومية، فهناك من اجتهد في عمله وأخطأ، وهذا أمر طبيعي، لكن ذلك لا يعني أن الرقابة المالية هي سيف مسلط على المسؤولين في الدوائر، ولا يجب أن تكون عائقاً أمام العمل والتطوير، وعلينا اليوم أن ننظر للمستقبل ونعمل على إيجاد وسائل حديثة من أجل ضمان سير العمل دون عوائق أو تعطيل". وطالب المسؤولين في الجهات الاقتصادية بالعمل بشكل مركز على تسهيل مزاولة أعمال الشركات المحلية والإقليمية والعالمية، وتقديم الحوافز التشجيعية التي تساعد على استقطاب مزيد من الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية، وبخاصة أن "التجربة السابقة أثبتت تميز دبي كمدينة للمال والأعمال، واكتمال مؤسساتها وبنيتها التحتية بشكل يحفز ويساعد على تقديم أفضل الخيارات للمواطنين وللشركات العالمية والمستثمرين الأجانب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل