المحتوى الرئيسى

انتباهگابوس الفساد‮!‬

03/10 01:16

لا أعرف لماذا قفزت هذه النكتة القديمة من آخر نقطة في الذاكرة،‮ ‬لتستقر أمام عيني وتطن في اذني باصرار عجيب،‮ ‬رغم انني سمعتها قبل أكثر من ‮٥٢ ‬سنة‮! »‬هبط رجل في أحد المواني،‮ ‬فالتقاه قواد محترف،‮ ‬وبدأ في عرض ما لديه من بضاعة،‮ ‬فهذه صفاتها كذا وكذا،‮ ‬وتلك ميزاتها كيت وكيت،‮ ‬و‮... ‬و‮.... ‬وبالقطع فالاسعار تتناسب مع مواهب كل واحدة،‮ ‬فرغ‮ ‬صبر الرجل فقال للقواد‮: ‬ألا توجد في بلدكم امرأة شريفة،‮ ‬رد بسرعة‮: ‬نعم،‮ ‬لكنها سعرها‮ ‬غالي جدا‮«!‬النكتة تقطر مرارة،‮ ‬علي طريقة شر البلية ما يضحك،‮ ‬واظن ان الذاكرة فرضتها علي اللحظة الراهنة،‮ ‬بسبب طوفان الفساد الذي اجتاح كل شيء،‮ ‬وفضح اسماء وأصحاب مناصب،‮ ‬بل ومؤسسات بأكملها،‮ ‬حتي اهتزت الصور،‮ ‬وانهارت المعايير،‮ ‬وتهاوت القيم والمُثل التي كان يحلو للفاسدين التحصن بها وادعاؤها أمام الكاميرات،‮ ‬وفي المحافل العامة،‮ ‬لكن ما كان يجري في الخفاء يختلف تماما،‮ ‬حتي اولئك الذين لم يأبهوا بما يقال أو ينشر،‮ ‬وبلغوا من الفُجر مبلغا‮ ‬غير مسبوق،‮ ‬فإن ما تكشف من حجم فسادهم فاق كل خيال وأي توقع‮!‬وبالقياس علي النكتة التي تستدعي الدمع مع البسمة،‮ ‬فإن السؤال المنطقي بعد كل ما رأينا وسمعنا‮:‬ألا يوجد في هذه الطبقة،‮ ‬وبين صفوف من حكمونا ثلاثة عقود انسان شريف؟‮!‬حتي ذلك الذي صدع رؤوسنا كثيرا بالحديث عن أن الفساد في المحليات وصل إلي الرُكب،‮ ‬فإن فساده وفساد من كانوا يحمونه،‮ ‬ومن كان يحميهم تجاوز ما فوق الركبة بكتييييير‮!!‬لقد ارادوها‮ »‬ماخورا‮«!‬يا إلهي‮.. ‬هل مصر كلها ضحية كابوس واحد؟هل‮ ‬غفونا أو ادركتنا الغفلة أكثر مما ينبغي فكان ان استيقظنا علي كابوس كارثي اسوأ مما عاني منه أي مصري،‮ ‬ولو كان قد بلغ‮ ‬من العمر عتيا؟‮!‬من كان عليه ان يحرس أمن مصر ويضمن أمان المصريين،‮ ‬كشفت ملفات الفساد انه كان اقرب إلي تزعم اخطر عصابات المافيا‮!‬الرجل الذي قال البعض انه قدرنا إذا لم نكن قدره،‮ ‬لم يكف عن ان يعيرنا بفقرنا،‮ ‬فاذا به وعائلته،‮ ‬و»الاضيشه‮« ‬اعتبروا البلد‮ »‬نهيبة‮« ‬بلا صاحب‮!!‬اولئك الذين كان مناطا لهم مساعدة ولي الأمر،‮ ‬انقسموا بين ناهب بلا رحمة،‮ ‬أو مخرب للاقتصاد بل للبشر والمستقبل حتي يكاد الشيطان ان يعتبر نفسه تلميذا خائبا في مدرسة ارحمهم،‮ ‬اذا كان منهم من يعرف للرحمة ابسط معانيها،‮ ‬وكان بينهم من بلغ‮ ‬انحرافه حدا فاق معتادي الاجرام،‮ ‬وربما كان اخطرهم الذين آلوا علي انفسهم تدمير العقول وافساد الضمائر،‮ ‬ونشر الاحباط واليأس،‮ ‬وتوزيع الظلم‮.. ‬ب‮ »‬العدل‮«!!‬فساد النخبة يكاد ألا يستثني احدا،‮ ‬حتي ان الشك والضبابية وانعدام اليقين أصبح اكثر ما يتهدد مستقبل مصر،‮ ‬لان الناس اكتشفت ان لمعظم أصحاب القامات العالية ثمنا،‮ ‬وان من لم يبع شرفه ومبدأه بالمال،‮ ‬فالسلطة تكفيه،‮ ‬فإذا لم يكن هذا ولا ذاك فالملذات جاهزة،‮ ‬وعلي أي حال فسيف السلطان وذهبه،‮ ‬وعصاه وجزرته أدوات قادرة علي ادارة الرؤوس كما عباد الشمس،‮ ‬أو بمقتضي الحال المال والسلطة والملذات،‮ ‬الطرق الملكية لجحيم الفساد الذي يكاد يشعل مصر‮!!‬ارحمنا يا اللهaly-alaa2010@hotmail.com.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل