المحتوى الرئيسى

> مجلس الوزراء يوافق علي مشروعات قوانين لتغليظ العقوبات علي الترويع والتخويف

03/09 22:30

غادر رئيس مجلس الوزراء الدكتور عصام شرف مقر المجلس بشكل مفاجئ مصطحبًا معه عشرة وزراء للمجلس الأعلي للقوات المسلحة حيث كشف الدكتور مجدي راضي المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء أن هناك اتصالاً تليفونيا تم بين رئيس الوزراء والمجلس الأعلي توجه بعده رئيس الوزراء ومجموعة الوزراء إلي المجلس، ومن المقرر أن يتم استكمال اجتماع مجلس الوزراء عقب إنهاء الاجتماع بين المجلس الأعلي للقوات المسلحة ورئيس الوزراء ومجموعة الوزراء. وقال الدكتور مجدي راضي إن مجلس الوزراء وافق علي 3 مشروعات ومراسيم بقوانين وستعرض علي المجلس الأعلي للقوات المسلحة لإقرارها الأول يتضمن تعديلاً في بعض قانون العقوبات يتعلق بجرائم الترويع والتخويف والمساس بالطمأنينة «أعمال البلطجة» حيث يتم تغليظ العقوبات بما يصل للسجن والإعدام في حالة ما إذا أدت إلي الوفاة عن طريق هذا الاستخدام، أما مشروع المرسوم الثاني فينص علي نقل تبعية هيئة الاستثمار لمجلس الوزراء، والمشروع الثالث ينص علي نقل هيئة السلع التموينية وهيئة تحكيم واختيار القطن وجهاز حماية المستهلك ومصلحة الموازين إلي وزارة التضامن الاجتماعي، فيما أصدر رئيس الوزراء قرارًا بتعديل قانون رأس المال. وخلال الاجتماع أكد وزير التضامن الاجتماعي الدكتور جودة عبدالخالق أن أرصدة السلع الغذائية والاستراتيجية جميعها آمنة ومتوافرة وكافية وتتراوح أرصدتها بين الثلاثة أشهر والستة أشهر، مشيرا إلي أن السلع الخاصة بالتموين كلها متواجدة للوفاء بالمقررات التموينية. ووجه مجلس الوزراء تقديرا خاصًا للدكتور شفيق الذي حاول خلال الفترة الماضية التي تولي فيها الحكومة أن يبذل ما في استطاعته. من جانبه أكد د.جودة عبدالخالق وزير التضامن والعدالة الاجتماعية أنه سيجعل العدالة الاجتماعية مبدأ لعمل الوزارة وليس شعارًا مرفوعًا لا يترجم إلي أفعال علي أرض الواقع. وقال عبدالخالق إن مفهوم العدالة الاجتماعية الذي أضيف إلي مسمي وزارة التضامن يأتي تعبيرًا عما نادت به ثورة 25 يناير بتحقيق العدالة بين جموع المصريين خاصة الفئات المهمشة والفقيرة مشددًا التزامه بتنفيذ العدالة في المرحلة الراهنة بما يحقق آمال المواطنين. في السياق ذاته تجمهر مئات المواطنين أمام مقر وزارة التضامن وقطاع التموين مطالبين باستخراج بطاقات تموينية لهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل