المحتوى الرئيسى

مئات الاردنيين يتهافتون على الديوان الملكي بعد شائعة عن توزيع معونات مالية

03/09 18:47

عمان (ا ف ب) - تهافت مئات الاردنيين الاربعاء على الديوان الملكي في عمان بعد شائعة تفيد انه يقدم معونات مالية للاسر الفقيرة تصل الى 500 دينار اردني (700 دولار) في بلد يشهد احتجاجات مستمرة مطالبة باصلاحات اقتصادية وسياسية.وتجمع مئات الاشخاص منذ ساعات الصباح الباكر قرب بوابة الديوان الملكي الأردني (وسط عمان) آملين في الحصول على مساعدات مالية تتراوح بين مئتين و500 دينار (280 إلى 700 دولار) فيما حاول افراد من الحرس الملكي اقناعهم بان الامر شائعة، لابعادهم عن بوابة القصر.وقال العسكري المتقاعد حمد بحيرات (53 عاما) من محافظة الكرك (118 كلم جنوب عمان) لوكالة فرانس برس "جئت منذ ساعات الصباح الباكر رغم الجو البارد والماطر عندما سمعت ان الديوان يوزع مساعدات مالية على الفقراء طمعا بمكارم الملك".واضاف بحيرات وهو رب أسرة مكونة من عشرة افراد "دخلي الشهري هو راتب تقاعدي يبلغ 200 دينار (280 دولارا) بالكاد يكفي لتأمين لقمة العيش لأسرتي".واكد ان "الحالة المعيشية صعبة للغاية مع ارتفاع الاسعار ناهيك عن فواتير الماء والكهرباء...".ونفى الديوان الملكي الاردني في بيان اوردته وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) هذه الشائعة. وقال "لا صحة اطلاقا لما جرى ترويجه من ان الديوان الملكي يقدم مساعدات مالية".واكد انه تم "القاء القبض على عدد من الذين اشاعوا هذه القصة للتكسب منها، خاصة انه تبين وجود استدعاءات جاهزة لدى عدد من المحلات القريبة من بوابة الديوان الملكي وان بعض الاشخاص اوهموا المواطنين بان من يعبىء الاستدعاء سيحصل على مساعدة مالية".من جانبها، قالت نزهة النتشة (70 عاما) التي كانت ترتدي جلبابا اسود اللون وجاءت من منطقة صناعية جنوب غرب عمان "اسرتي تتكون من خمسة أفراد وزوجي عمره 80 عاما ولا يستطيع العمل".وأضافت "ظروفنا صعبة للغاية ودخلنا لا يتجاوز 100 دينار (140 دولارا)"، مشيرة الى ان "مصاريف البيت والعيش أكبر من الدخل".وتابعت ان "فواتير الكهرباء والماء تراكمت علينا وجئنا على أمل الحصول على مبلغ من المال يساعدنا قليلا".أما رويدا الطيبين، وهي أرملة لديها ستة أبناء، اكبرهم فتاة عمرها 21 عاما، فأكدت أن "بعض الناس قالوا لي أنهم تسلموا مبلغ 250 دينارا من الديوان، وقد أتيت إلى هنا من أم الرصاص (60 كلم جنوب عمان) ما كلفني 10 دنانير (14 دولارا) وباعني أحدهم طلبا بقيمة دينارين (2,8 دولار) كي أعبئه واقدمه للديوان".وأضافت "اتلقى 110 دنانير (154 دولارا) من مؤسسة الضمان الإجتماعي، حالتنا مأساوية وبالكاد أستطيع تأمين المأكل والملبس لأولادي".وأكد عدد من الشيوخ والنساء المتواجدين قرب الديوان الملكي، أغلبهم فاقت أعمارهم ال50 عاما، أنهم إبتاعوا طلبات تراوح سعرها ما بين نصف دينار (أقل من دولار) ودينارين (2,8 دولار) لتقديمها للديوان الملكي بهدف الحصول على المساعدة المالية.ويقول نص الطلب الذي اطلع عليه مراسل وكالة فرانس "حضرة صاحب الجلالة المعظم، إني أعاني من فقر شديد وصعوبة الحياة وقسوتها وأعيل أسرة عدد أفرادها (...) ولا يوجد لنا معيل سوى الله ثم جلالتكم وليس لنا مصدر رزق، كلي أمل ورجاء بأن تمد لي يد العون والمساعدة وهذا ما عهدناه في مكارمكم الهاشمية على مر العصور".وقال أحد رجال الحرس الملكي "نحاول إقناع هؤلاء الناس بأن الأمر مجرد إشاعة لكنهم حتى وبعد أن شرحنا الأمر لهم يأملون بالحصول على مساعدة".وانتشرت سيارات الأمن العام قرب الموقع الذي شهد ازدحاما مروريا.ومنذ سقوط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي خرجت في الاردن تظاهرات واعتصامات عديدة احتجاجا على غلاء المعيشة وللمطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية، في بلد بلغ الحد الأدنى لدخل الفرد فيه 211 دولارا.وتقدر نسبة البطالة في المملكة التي يبلغ عدد سكانها ستة ملايين نسمة وفقا للارقام الرسمية ب14,3%، بينما تقدرها مصادر مستقلة ب30%.وتقدر نسبة الفقر في المملكة ب25%، بينما تعد العاصمة عمان أكثر المدن العربية غلاء وفقا لدراسات مستقلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل