المحتوى الرئيسى

القذافي يرسل موفدين الى الخارج وسط استمرار المعارك بين قواته والثوار

03/09 20:50

طرابلس (ا ف ب) - اوفد الزعيم الليبي معمر القذافي الاربعاء مبعوثين الى الخارج سعيا الى فك الطوق الدبلوماسي المفروض عليه، في وقت واصلت قواته حملتها العسكرية في محاولة لوقف الثورة ضده التي دخلت اسبوعها الرابع.وصرح مسؤول في مطار القاهرة لوكالة فرانس برس ان اللواء عبد الرحمن الزاوي احد المقربين من القذافي ورئيس هيئة الامداد والتموين في الجيش الليبي، وصل الى القاهرة بطائرة ليبية خاصة. ولم يعرف على الفور هدف الزيارة او المسؤولين الذين سيلتقيهم.وكانت وزارة الدفاع اليونانية اعلنت قبل ذلك بقليل ان طائرة ليبية مدنية عائدة الى القذافي حلقت في المجال الجوي اليوناني في طريقها الى القاهرة، من دون ان تحدد هوية ركابها.وهذا الاعلان تلا تصريحا لرئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الذي نصح بحسب مكتبه القذافي بالمساهمة في ايجاد حل سلمي للاضطرابات في ليبيا التي اسفرت عن مئات القتلى وتسببت بفرار نحو 200 الف شخص منذ 15 شباط/فبراير.وفي بروكسل اعلن دبلوماسي اوروبي لوكالة فرانس برس، ان موفدا للقذافي في طريقه الاربعاء الى البرتغال، للقاء وزير الخارجية البرتغالي لويس امادو عشية اجتماع في بروكسل لوزراء الخارجية الاوروبيين حول الوضع في ليبيا.واضاف هذا الدبلوماسي ان "طائرة في طريقها الى البرتغال وعلى متنها عضو" في نظام القذافي. واضاف ان "من المقرر ان يلتقي وزير الخارجية البرتغالي". ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.وفي هذه الاثناء يواصل الغرب وخصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا دراسة وسائل وقف القمع الدموي للثورة وخصوصا من خلال فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.ميدانيا، انكفأ عدد كبير من الثوار الليبيين على متن عشرات الاليات الى مدينة راس لانوف النفطية على اثر تعرض مواقع لهم خارج هذه المدينة لقصف عنيف وغارات جوية، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.وقد شنت طائرة مقاتلة هجوما على بعد نحو كيلومتر واحد من مصفاة النفط الواقعة عند مداخل راس لانوف بحسب صحافي من وكالة فرانس برس موجود في المكان، موجهة ضرباتها بين المصفاة والساحل المتوسطي. وكان من المتعذر تحديد على الفور ما اذا كانت الغارة قد اسفرت عن ضحايا او اضرار.وقبل ذلك بقليل، سمع صحافي من فرانس برس دوي انفجارات ثم شاهد السنة لهب ترتفع في الجو فوق مصفاة السدرة على بعد نحو خمسة كيلومترات غرب راس لانوف المدينة الساحلية الاستراتيجية التي يسيطر عليها الثوار، والواقعة على بعد 300 كلم جنوب غرب بنغازي ثاني مدن ليبيا والقاعدة الخلفية للمعارضة.وبحسب شاهد يعمل في احدى المنشات النفطية في المنطقة فإن خطا لانابيب النفط قد تضرر.وقال علي الاقوري "انا متأكد من انهم قصفوا خطا لانابيب النفط. انا اعرف مكان هذا الخط بالتحديد".وكان حريق كبير مستعرا في محيط المصفاة مع سحابة هائلة من الدخان الاسود.وقد انسحب عدد كبير من الثوار المتجمعين في عشرات الاليات بعد الظهر الى راس لانوف بعد ساعات من القصف المدفعي وثلاث ضربات جوية على بعد نحو خمسة كيلومترات غرب المدينة.وكان الثوار تمكنوا قبلا من التقدم غربا بعض ان اطلقوا نحو 50 صاروخا باتجاه مواقع القوات الموالية للقذافي، الا انهم عادوا وانكفأوا شرقا امام قصف القوات المعادية لهم ما ادى الى اقتراب خط التماس بين الفريقين من راس لانوف.وكان الثوار سيطروا على رأس لانوف الجمعة ثم بلغوا بن جواد التي تبعد نحو اربعين كلم الى الغرب، لكن القوات الحكومية اخرجتهم منها الاحد.وقصف الجيش الليبي خصوصا حاجزا متنقلا وضعه الثوار على بعد نحو خمسة كلم غرب راس لانوف، مطلقا نحو عشرين قذيفة مدفعية على بعد بضعة مئات الامتار من هذا الموقع من دون التسبب بضحايا بحسب صحافيي وكالة فرانس برس.ورد الثوار باطلاق نحو اربعين صاروخ كاتيوشا محمولة على شاحنتين ما ادى الى اصابة هوائي للربط الهاتفي على بعد نحو كيلومترين، في وقت تواصلت الضربات المدفعية بكثافة بحسب المصادر نفسها.وقال العقيد مسعود محمد احد القياديين المتمركزين عند هذا الحاجز ان "قوات القذافي في بن جواد تحتل الجامع والمدرسة لكنها اليوم لم تشن هجوما".وتحدث عن وقوع اربع غارات جوية قرب بن جواد صباح الاربعاء ما ادى الى اصابة بعض الثوار بجروح، من دون ان يضيف مزيدا من التفاصيل.وعند حاجز في راس لانوف، تمت تلاوة رسالة من علماء مسلمين ليبيين الى الثوار عبر مكبرات الصوت. ويعبر هؤلاء في الرسالة عن دعمهم للمقاتلين الا انهم يحضونهم على الانتظام.والثلاثاء، تركزت الغارات الجوية على قطاع موجود على بعد نحو 13 كلم غرب راس لانوف على طريق بن جوادشنت قوات القذافي في الايام الماضية هجمات لاستعادة مواقع فقدتها، مستخدمة الدبابات والطائرات ضد المعارضين الاقل تسلحا منها فقصفت مواقع في الشرق والغرب في محاولة لمنع تقدم الثوار.ويسيطر الثوار على المنطقة الشرقية النفطية وبعض بلدات الغرب بينما تخضع منطقة طرابلس والمنطقة القريبة منها للموالين للقذافي.وفي الوقت نفسه، شنت القوات الموالية للقذافي هجوما على الزاوية اقرب معقل للثوار الى العاصمة، كما قال المسؤول الليبي السابق مراد هميمة الذي انشق عن القذافي.واكد في اتصال هاتفي اجرته وكالة فرانس برس في القاهرة ان "القذافي يريد (السيطرة على) الزاوية قبل الاربعاء وعلى الاسرة الدولية التحرك".وقال موقع للمعارضة ان "هجوما واسعا يستهدف الزاوية"، موضحا ان "المدنيين يتعرضون لهجمات مباشرة". الا ان الحكومة نفت قصف الزاوية.في هذا الوقت، عرضت السلطات الليبية مكافأة مالية تبلغ نصف مليون دينار ليبي (406,000 دولار) لمن يلقي القبض على مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الذي اقامه الثوار، ويسلمه الى السلطات، حسب ما اعلن التلفزيون الرسمي.وقال التلفزيون في شريطه الاخباري ان "الادارة العامة للبحث الجنائي ترصد مكافاة مالية قدرها نصف مليون دينار ليبي لمن يقوم بالقبض على العميل الجاسوس المدعو مصطفى عبد الجليل وتسليمه".كما تم رصد مكافأة مقدارها 200 الف دينار ليبي (162 الف دولار) "لمن يدلي باي معلومات تؤدي الى القبض عليه".وبموازاة ذلك، عقدت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اللذان اعلنا دعمهما للتمرد، لقاءات في القاهرة وستراسبورغ على التوالي مع ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة في بنغازي (الف كلم شرق طرابلس).من جهته، طالب البرلمان الاوروبي الاربعاء الاتحاد الاوروبي بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة للعقيد معمر القذافي ودعم اقامة منطقة حظر جوي.وابدى قادة اكبر كتل سياسية في البرلمان الاوروبي تأييدهم لهذا الطلب لكن بعضهم ابدى تحفظا خلال نقاش للوضع الانساني في ليبيا بحضور وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون قبل يومين على قمة لقادة الاتحاد الاوروبي في بروكسل.الا ان اشتون رفضت طلب ابرز كتل في البرلمان الاوروبي الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة للعقيد معمر القذافي في ليبيا.وقالت في ختام نقاش في البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ "يعود امر اتخاذ هذا القرار لمجلس رؤساء دول وحكومات الاتحاد"، فيما كانت ابرز المجموعات السياسية طالبت بهذا الاعتراف.وقد اعطى القذافي الذي اقسم على قمع التمرد الذي بدأ في 15 شباط/فبراير، مقابلتين لوسائل اعلام اجنبية والقى كلمة ليل الثلاثاء الاربعاء.وفي مقابلة مع التلفزيون التركي "تي ار تي"، اكد ان الفوضى ستعم المنطقة باسرها وصولا الى اسرائيل اذا سيطر تنظيم القاعدة على ليبيا.وحمل من جديد تنظيم القاعدة مسؤولية العصيان في ليبيا. وقال "اذا نجحت القاعدة في الاستيلاء على ليبيا فان المنطقة باسرها حتى اسرائيل ستقع فريسة للفوضى".واكد ان "الاسرة الدولية بدأت تفهم الآن اننا نمنع اسامة بن لادن من السيطرة على ليبيا وافريقيا".وقال للتلفزيون الليبي ان "الدول الاستعمارية تحيك مؤامرة لاهانة الشعب الليبي واستعباده والسيطرة على النفط"، داعيا سكان بنغازي الى "تحرير" المدينة.من جهة اخرى وفي كلمة امام شباب من قبيلة الزنتان بث التلفزيون الرسمي تسجيلا لها فجر الاربعاء "هؤلاء خونة لديهم استعداد للخيانة (...) هؤلاء معروفون ان لديهم ارتباطات اجنبية، اي خونة".واعلنت الرئاسة الايطالية الاربعاء في ختام اجتماع للمجلس الاعلى للدفاع ان روما تريد اسماع صوتها في الهيئات الدولية مثل الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي، حول الازمة في ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل