المحتوى الرئيسى

القذافي يرسل موفدا الى القاهرة وسط استمرار المعارك بين قواته والثوار

03/09 18:11

طرابلس (ا ف ب) - اوفد الزعيم الليبي معمر القذافي الاربعاء مبعوثا الى القاهرة بعد ان اتهم الغرب بالسعي الى السيطرة على النفط الليبي محذرا من خطر تنظيم القاعدة، في وقت واصلت قواته حملتها العسكرية لسحق الثورة التي دخلت اسبوعها الرابع.وصرح مسؤول في مطار القاهرة لوكالة فرانس برس ان اللواء عبد الرحمن الزاوي احد المقربين من القذافي ورئيس هيئة الامداد والتموين في الجيش الليبي، وصل الى القاهرة بطائرة ليبية خاصة. ولم يعرف على الفور هدف الزيارة او المسؤولين الذين سيلتقيهم.وكانت وزارة الدفاع اليونانية اعلنت قبل ذلك بقليل ان طائرة ليبية مدنية عائدة الى القذافي حلقت في المجال الجوي اليوناني في طريقها الى القاهرة، من دون ان تحدد هوية ركابها.وهذا الاعلان تلا تصريحا لرئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الذي نصح بحسب مكتبه القذافي بالمساهمة في ايجاد حل سلمي للاضطرابات في ليبيا التي اسفرت عن مئات القتلى وتسببت بفرار نحو 200 الف شخص منذ 15 شباط/فبراير.وفي هذه الاثناء يواصل الغرب وخصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا دراسة وسائل وقف القمع الدموي للثورة وخصوصا من خلال فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.وسيلتقي نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف في موسكو لمحاولة تجاوز الخلافات اذ لا تزال روسيا متحفظة على فرض منطقة لحظر الطيران بينما تتضاعف النداءات في واشنطن لتقديم دعم عسكري الى الثوار.ميدانيا، شنت قوات القذافي في الايام الماضية هجمات لاستعادة مواقع فقدتها، مستخدمة الدبابات والطائرات ضد المعارضين الاقل تسلحا منها فقصفت مواقع في الشرق والغرب في محاولة لمنع تقدم الثوار. ويسيطر الثوار على المنطقة الشرقية النفطية وبعض بلدات الغرب بينما تخضع منطقة طرابلس والمنطقة القريبة منها للموالين للقذافي.واغارت طائرة حربية ليبية على موقع يبعد كيلومترا عن المصفاة النفطية في مدينة راس لانوف، على ما افاد مراسل فرانس برس.وحلقت الطائرة على علو منخفض قبل ان تطلق قنبلة بين المصفاة والساحل المتوسطي ولم يتسن لمراسل فرانس برس من حيث كان ان يحدد على الفور اذا اوقعت الغارة خسائر مادية او بشرية.كما افاد مراسل فرانس برس ان عددا كبيرا من الثوار الليبيين الذين احتشدوا في عشرات الاليات، انكفأوا الاربعاء الى مدينة راس لانوف النفطية على اثر تعرضهم لقصف مدفعي وغارات جوية بعد ان كانوا يتمركزون على بعد خمسة كلم غرب هذه المدينة.وسقطت القذائف على بعد 300 متر من الموقع الذي يقع على طريق بلدة بن جواد التي خسرها الثوار الاحد الماضي.وعمت حالة من الفوضى بين المقاتلين الذين اخذ بعضهم يركض ويصرخ وسط شظايا القذائف.ورد المقاتلون باطلاق نحو اربعين صاروخ كاتيوشا محمولة على شاحنتين وصاروخين مضادين للطائرات، احدهما سقط على هوائي للربط الهاتفي على بعد نحو 2 كلم، في وقت تواصلت الضربات المدفعية بكثافة بحسب مراسلي فرانس برس في المكان.وعلى بعد نحو 10 كلم الى الغرب، تصاعدت سحابتان سوداوان ضخمتان، ما يشير على ما يبدو الى ان الثوار نجحوا في اصابة احد الاهداف.وحلقت طائرات ايضا في اجواء المنطقة من دون ان تشن غارات.وقبل ذلك اكد احد القياديين الميدانيين قال انه العقيد مسعود محمد للمراسلين في ذلك الموقع ان حوالى مئتين من عناصر الثوار منتشرون في محيط الموقع.واضاف "اليوم تقدمنا قليلا واقمنا مواقع دفاعية خلافا لامس (الثلاثاء) عندما اضطررنا الى التراجع بعد ان تقدمنا نحو بن جواد بسبب كثافة القصف".واوضح ان "قوات القذافي في بن جواد تحتل الجامع والمدرسة لكنها اليوم لم تشن هجوما".وتحدث عن وقوع اربع غارات جوية قرب بن جواد صباح الاربعاء ما ادى الى اصابة بعض الثوار بجروح، بدون ان يضيف مزيدا من التفاصيل.والثلاثاء، تركزت الغارات الجوية على قطاع موجود على بعد نحو 13 كلم غرب راس لانوف على طريق بن جواد.وغرب طرابلس تسيطر المعارضة على زنتان لكن المدينة محاصرة من قبل قوات القذافي، كما ذكر شاهد فرنسي.وفي الوقت نفسه، شنت القوات الموالية للقذافي هجوما على الزاوية اقرب معقل للثوار الى العاصمة، كما قال المسؤول الليبي السابق مراد هميمة الذي انشق عن القذافي.واكد في اتصال هاتفي اجرته وكالة فرانس برس في القاهرة ان "القذافي يريد (السيطرة على) الزاوية قبل الاربعاء وعلى الاسرة الدولية التحرك".وقال موقع للمعارضة ان "هجوما واسعا يستهدف الزاوية"، موضحا ان "المدنيين يتعرضون لهجمات مباشرة". الا ان الحكومة نفت قصف الزاوية.وعقدت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اللذان اعلنا دعمهما للتمرد، لقاءات في القاهرة وستراسبورغ على التوالي مع ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة في بنغازي (الف كلم شرق طرابلس).من جهته، طالب البرلمان الاوروبي الاربعاء الاتحاد الاوروبي بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة للعقيد معمر القذافي ودعم اقامة منطقة حظر جوي.وابدى قادة اكبر كتل سياسية في البرلمان الاوروبي تأييدهم لهذا الطلب لكن بعضهم ابدى تحفظا خلال نقاش للوضع الانساني في ليبيا بحضور وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون قبل يومين على قمة لقادة الاتحاد الاوروبي في بروكسل.الا ان اشتون رفضت طلب ابرز كتل في البرلمان الاوروبي الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة للعقيد معمر القذافي في ليبيا.وقالت في ختام نقاش في البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ "يعود امر اتخاذ هذا القرار لمجلس رؤساء دول وحكومات الاتحاد"، فيما كانت ابرز المجموعات السياسية طالبت بهذا الاعتراف.وقد اعطى القذافي الذي اقسم على قمع التمرد الذي بدأ في 15 شباط/فبراير، مقابلتين لوسائل اعلام اجنبية والقى كلمة ليل الثلاثاء الاربعاء.وفي مقابلة مع التلفزيون التركي "تي ار تي"، اكد ان الفوضى ستعم المنطقة باسرها وصولا الى اسرائيل اذا سيطر تنظيم القاعدة على ليبيا.وحمل من جديد تنظيم القاعدة مسؤولية العصيان في ليبيا. وقال "اذا نجحت القاعدة في الاستيلاء على ليبيا فان المنطقة باسرها حتى اسرائيل ستقع فريسة للفوضى".واكد ان "الاسرة الدولية بدأت تفهم الآن اننا نمنع اسامة بن لادن من السيطرة على ليبيا وافريقيا".وقال للتلفزيون الليبي ان "الدول الاستعمارية تحيك مؤامرة لاهانة الشعب الليبي واستعباده والسيطرة على النفط"، داعيا سكان بنغازي الى "تحرير" المدينة.من جهة اخرى وفي كلمة امام شباب من قبيلة الزنتان بث التلفزيون الرسمي تسجيلا لها فجر الاربعاء "هؤلاء خونة لديهم استعداد للخيانة (...) هؤلاء معروفون ان لديهم ارتباطات اجنبية، اي خونة".وفي نيويورك، ناقش اعضاء مجلس الامن الدولي الثلاثاء احتمال فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا خلال محادثات بشان الاضطرابات التي تشهدها، لكن الدبلوماسيين يؤكدون انه لن يتم العمل لاستصدار قرار محتمل على وجه السرعة.ورغم المناقشات في الامم المتحدة بشان فرض حظر جوي على ليبيا، الا ان مؤيدي هذه الخطوة قالوا انه لن يتم التقدم بمشروع قرار بهذا الشان الا بعد ان يتم التاكد من ان التهديد الذي يواجهه المدنيون في النزاع في ليبيا خطير لدرجة تستدعي ذلك.وقد اعلن قائد قوات مشاة البحرية الاميركية (المارينز) الجنرال جيمس اموس ان القدرات الجوية للقوات الموالية للقذافي "متواضعة" ولا تشكل بحد ذاتها عائقا حقيقيا امام فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.وقال في جلسة استماع امام لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الاميركي ردا على سؤال حول القدرات الجوية لقوات القذافي ان هذه القدرات "متواضعة"، موضحا ان التهديد الابرز الذي تشكله هذه القوات في رأيه هو على الارجح المروحيات الهجومية.كذلك اعلنت الرئاسة الايطالية الاربعاء في ختام اجتماع للمجلس الاعلى للدفاع ان روما تريد اسماع صوتها في الهيئات الدولية مثل الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والحلف الاطلسي، حول الازمة في ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل