المحتوى الرئيسى

مصر: الجيش يخلي ميدان التحرير بعد اشتباكات

03/09 22:56

القاهرة، مصر (CNN)-- قامت مجموعات من أفراد القوات المسلحة بإخلاء ميدان التحرير في وسط العاصمة المصرية القاهرة، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، من المعتصمين الذين رابطوا في الميدات لعدة أيام، في أعقاب اشتباكات وقعت بين مؤيدي ومناهضي الاعتصامات، أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.وأفاد موقع التلفزيون المصري، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، بأن بعض المعتصمين حاولوا "الاحتكاك" برجال القوات المسلحة، الذين قاموا بإلقاء القبض عليهم، "في إطار من ضبط النفس، للسيطرة على الموقف واحتوائه"، دون أن تكشف المصادر الرسمية عن عدد المعتقلين.وذكر موقع "أخبار مصر" الرسمي أن المعتصمين حاولوا إقناع رجال الجيش بتركهم في ميدان التحرير، إلا أن ضباط القوات المسلحة "أقنعوهم بالإنصراف في هدوء"، كما أشار إلى أنه تم أيضاً إخلاء الميدان من الباعة الجائلين، الذين "أساءوا لمظهره الحضاري، وتسببوا بإعاقة حركة المرور."وكان ميدان التحرير، الذي كان نقطة انطلاق "ثورة 25 يناير"، التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك، على التخلي عن السلطة، قد شهد اشتباكات دامية، بين مؤيدي ومناهضي الاعتصامات، في وقت سابق الأربعاء، استخدمت فيها الأسلحة البيضاء، كما سُمع دوي إطلاق نار، وسط أنباء عن سقوط ما بين 13 و19 جريحاً.وأفادت مصادر إعلامية رسمية بأن مجموعات من معارضي استمرار الاحتجاجات طلبوا من المعتصمين "إخلاء الميدان، وإعادة الحياة إلى طبيعتها، وإعطاء الحكومة الجديدة فرصة مناسبة لإجراء عمليات الإصلاح الشاملة"، مرددين هتافات تقول: "الشعب يريد إخلاء الميدان."في المقابل، أكد المعتصمون استمرار "مرابطتهم في الميدان، لحين تحقيق مطالبهم، المتمثلة في حل جهاز مباحث أمن الدولة، والإفراج عن كافة المعتقلين، وإقالة جميع المحافظين، ومديري الأمن، ورؤساء المدن والقرى والأحياء، وتغيير الدستور وليس تنقيحه"، مرددين: "ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة في كل شوارع مصر."وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن رجال الشرطة العسكرية تمكنوا من احتواء الموقف، وتنحية الفريقين، لعدم تطور الأحداث، وإعادة حركة المرور مرة أخرى بعد توقفها أثناء فترة الاحتكاكات.جاءت هذه الاشتباكات التي شهدها ميدان التحرير، بعد ساعات على أحداث عنف طائفية شهدتها القاهرة، في وقت سابق من مساء الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، أسفرت عن سقوط عشرة قتلى على الأقل، ونحو 110 جرحى، بحسب تقديرات رسمية.واستنكرت أحزاب وقوى سياسية مصرية ظهور ما أسمتها "نعرات طائفية تهدد السلام الاجتماعي، خلال الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد حالياً، عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير"، كما دعت تلك الأحزاب إلى تنظيم "مسيرة مليونية"، الجمعة المقبل، تنطلق من ميدان التحرير، إلى قرية "الصول"، بمركز "أطفيح"، بمحافظة 6 أكتوبر، تحت شعار 'لا للفتنة الطائفية."وكان مركز أطفيح قد شهد توترات طائفية الأسبوع الماضي، أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل، وإشعال النار في إحدى الكنائس، على خلفية نزاع عائلي بين أقباط ومسلمين، بسبب تقارير تحدثت عن وجود علاقة بين شاب من إحدى الديانتين وفتاة من الديانة الأخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل