المحتوى الرئيسى

خواطر وأفكار(20) بقلم:علي شحادة

03/09 18:08

خواطر و أفكار (20) علي شحادة (1)بناء مجتمع ينتج غير طغاة وغير ظالمين يحتاج إلى مفكرين مبدعين ومربين نيرين ..وحتى إذا ما توفر المفكرون المستنيرون المبدعون لهذا المجتمع فالفكر البشري مهما يكن فهو قاصر وعاجز عن أن يبلغ المطلق كما أن التعددية والفوضى الخلاقة أيضا لن تؤدى إلى مثل هذا التغيير لكن شرع الله "الإسلام"هو الأساس الذي يؤدي إلى بناء مثل هذا المجتمع غير المنتج للطغاة والظالمين لأنه صالح لكل زمان ومكان ولا يأتيه الباطل أبدا من بين يديه ولا من خلفه (2) بطاقة الإغاثة أو الإعاشة أو "كرت المؤن "وكذلك مفتاح الدار هي عنوان ثورة فلسطين المستمرة وانتفاضتها الدائمة وفعلها هو الصبر والصمود والتحدي والتصدي والنضال بجميع أشكاله وألوانه في الداخل والخارج حتى النصر (3)العلمانية والعولمة ليست إلا من المشاريع المدهونة بالزبد أو التي ظاهرها العسل وباطنها السم الزعاف الذي يريده الغرب لنا لمنع نهوضنا الذي قد بدأ بصحوتنا الإسلامية التي بدأت تتغلغل حتى في عقر داره (4) أعجب لأولئك الذين يريدون لنا التغريب وتقليد الغرب في كل شيء بل ويركزون على توافهها التي لا تفيدنا وإنما هي تحطم كياننا وتذهب ريحنا وقد نسوا أن ((لكل بلاد عزاها)) كما يقول المثل الشعبي (5)غريبة أنت في أطوارك في هذا الزمان, لست ادري في أية حلقة من حلقات النساء تكونين , أنت وحدك من بين النساء جعلت الحب والكره في قلبي يمتزجان, فأصبحا كأنهما شيء واحد (6) أفاقت إفاقة شمس الشموس /////وهبت هبوب نسيم النفوس ::: فحلت سويداء قلبي يقينا ///// فصارت جليسي وصارت أنيسي ::: أنارت طريقي لحسن ختام /////غدوت أعيش بأحلى طقوس::: سليما صحيحا عفيفا معافى /////وباعدت عني وجومي عبوسي :::: (7) القلب قلبي والحب حبي أبد الدهر يبقى مكللا بطهره كماء ثلج القدس قبل عن قبة الصخرة يقطر فيه صهيل الحياة وجمرة الصدق والفداء وفيه نار صبر ووفاء لا تنطفي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل