المحتوى الرئيسى

تفجير انتحاري يُوقع 37 قتيلاً وعشرات المصابين في بيشاور

03/09 18:04

إسلام آباد - عبدالرحمن رزق أشلاء ودماء.. هذا ما تبقى من هجوم دام وقع، الأربعاء 9-3-2011، وأوقع 37 قتيلاً وعشرات المصابين، وبدّد هدوءاً نسبياً عاشته مدينة بيشاور الباكستانية وضواحيها عدة أسابيع. الهجوم نفذه انتحاري ينتمي لحركة طالبان باكستان، وسط المصلين أثناء مراسم جنازة يحضرها وجهاء وأفراد ميليشيات قبلية مناهضة للحركة. وحسب ما قال شاهد عيان فإن شاباً ملتحفاً برداء شقّ الصفوف وفجّر نفسه بين المصطفّين لصلاة الجنازة. الهجوم هو الأحدث الذي يستهدف الميليشيات القبلية الموالية للحكومة، فلطالما اعتبرت حركة طالبان باكستان استهداف القبائل المناهضة لها أهدافاً مبررة رداً على ما تراه من دعم هذه القبائل لقوات الأمن في العمليات العسكرية ضدها. ويتحدث الدكتور ظفر جسبال، المحلل والخبير الأمني، عن أن استهداف الميليشيات القبلية وعودة العنف في المدن الباكستانية هي هجمات استباقية لإرهاب وتخويف هذه القبائل والتثبيط من عزم قوات الأمن التي ربما تستعد لعمليات عسكرية وأمنية جديدة. سقوط عشرات القتلى والجرحى في أعمال العنف التي شهدتها مدن باكستانية عدة أخيراً ومن بينها العاصمة ترك تساؤلات عن جدوى العمليات العمليات العسكرية السابقة والثمن الذي تدفعه إسلام آباد نظير تحالفها في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب. ويبدو أنه لا نهاية قريبة لأعمال العنف في باكستان، وبين أصوات تطالب بتوسعة العمليات العسكرية وأخرى تطالب بإعادة النظر في انخراط إسلام آباد في الحرب التي تقودها واشنطن ضد الإرهاب يظل الوضع الأمني هاجساً يقلق الساسة والعامة على السواء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل