المحتوى الرئيسى

المعارضة المسلحة بليبيا تتزود بالاسلحة والذخائر وتخوض مواجهة صعبة

03/09 18:08

قرب السدر (ليبيا) (رويترز) - شنت المعارضة المسلحة في ليبيا هجمات خاطفة على القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي في شرق البلاد يوم الاربعاء وزودت خطها الامامي بالاسلحة والذخيرة.وحلقت طائرة حربية فوق نقطة تفتيش للمعارضة عند البوابة الرئيسية لبلدة راس لانوف التي تسيطر عليها المعارضة والتي شهدت غارات جوية مستمرة في الايام الماضية.وقال مقاتلون ضمن المعارضة الليبية ان قوات موالية للزعيم الليبي أصابت صهاريج تخزين في ميناء السدر النفطي في شرق ليبيا يوم الاربعاء وذلك خلال قصف عنيف لمواقع المعارضة في المنطقة.وارتفعت أعمدة كثيفة من الدخان الاسود فوق الميناء. ولم يتسن على الفور التأكد من مصادر مستقلة من أن صهاريج التخزين قد أصيبت ولا التيقن ان كان السبب هو قصف قامت به قوات القذافي أو صاروخ شارد للمعارضة.وأبلغ عبد السلام محمد وهو مقاتل في صفوف المعارضة رويترز "كنا نقف هناك باتجاه السدر. كان قصفا عنيفا وعشوائيا علينا ثم أصاب صهاريج التخزين."وكانت هناك ستة مدافع مضادة للطائرات اضافة الى قاذفتي مورتر وصناديق ذخائر عند البوابة في انتظار التقدم. وأخذ مقاتل يجمع بعناية قنابل بدائية الصنع.وقال العقيد مسعود محمد من المعارضة "نحن في موقف دفاعي الان بسبب نيران المدفعية الكثيفة التي تنتظرنا. تحركنا الى الامام خمسة كيلومترات أخرى."وأكد العقيد بشير عبد القادر تهديد المدفعية الكثيفة والموقف الدفاعي.وابتهج مقاتلو المعارضة بثلاثة انتصارات حين اجتاحوا الغرب بعد أن أجبروا قوات القذافي على الفرار من مدينة بنغازي منتصف فبراير شباط لكن التقدم للسيطرة على سرت مسقط رأس القذافي توقف قبل أن يبدأ نتيجة غارات الطائرات وهجمات الدبابات.ومقاتلو المعارضة مزودون بأسلحة الية ثقيلة ومنصات لاطلاق القذائف الصاروخية وأسلحة مضادة للطائرات والدبابات ويحملونها عادة على سيارات نصف نقل. لكن القذافي نشر طائرات حربية واستخدم أسلحة ثقيلة ضد معارضيه.وحملت شاحنة للمعارضة يوم الاربعاء قاذفة صواريخ قرب الجبهة التي تقع في جزء من الصحراء ويمتد لمسافة نحو 550 كيلومترا الى الشرق من طرابلس بين بلدتي بن جواد وراس لانوف.وشاهد مراسل لرويترز حاملة جنود مدرعة تنسحب بعيدا عن الجبهة.وقال مصدران اخران من المعارضة المسلحة ان مناوشات وقعت على الجبهة عند الفجر لكن لم تجر مواجهات عسكرية.وأعطى منسق بالمعارضة المسلحة تعليمات للمقاتلين المزودين بصواريخ (سام 7) قائلا "أطلق الصاروخ ثم تقهقر."ولم يؤد صوت المقاتلات التي حلقت فوق المنطقة الى اطلاق المعارضين نيران أسلحتهم الالية وهو ما كانوا يفعلونه في الايام الماضية لان الشبان الذين يفتقرون للخبرة اعتادوا أصوات ساحة المعركة.وعبر كثيرون عن غضبهم من حذر الغرب تجاه فرض منطقة حظر جوي لمنع طائرات القذافي من التحليق مما سيوقف الغارات الجوية ويمنع قادته من نقل الجنود جوا.وقال نصر شلميه لرويترز "أتمنى لو فرضوا منطقة حظر جوي. لابد أن هناك صفقة بين القوى الغربية والقذافي بشأن النفط."وقال ناجي صالح من المعارضة المسلحة "فرضوا حظرا جويا على العراق.. لماذا القذافي حبيبهم وصدام لا.." مشيرا الى فرض منطقة حظر جوي على العراق لاكثر من عشر سنوات.وقال شاهد عن مقاتلي المعارضة "هناك المزيد من التنظيم... واطلاق النار لاغراض استعراضية أقل."وفي احدى المجموعات تلا بعض المقاتلين رسالة من علماء دين مسلمين لم ترد اسماؤهم. وناشد العلماء المقاتلين بالحفاظ على سرية خططهم وتحركاتهم بعيدا عن الصحفيين وأكدوا أهمية الاوامر في الميدان.ويمنع المعارضون الصحفيين من التحرك الى الخط الامامي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل