المحتوى الرئيسى
alaan TV

   09-03-2011   بالصور.. عمرو موسى : "أمن الدولة" كان يؤمن شخصيات وليس الدولة  محمد إبراهيم طعيمة - تصوير: صلاح سعيد :

03/09 16:49

شهدت الندوة التي استضافتها ساقية الصاوي الثقافية مساء أمس الثلاثاء للأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى العديد من المشادات الكلامية من قبل بعض الحضور مع موسى خاصة بعد التحدث عن العلاقات مع إسرائيل واتفاقية تصدير الغاز الطبيعي إليها.وتحدث موسى خلال اللقاء الذي استمر قرابة الساعتين في قاعة النهر عن العديد من الموضوعات التي تخص الشأن الداخلي المصري وترشحه لرئاسة الجمهورية وكذا القضية الفلسطينية، حيث أكد أنه سيعلن عن برنامجه الانتخابي فور تقدمه بأوراق ترشيحه رسمياً للرئاسة، مشيراً إلى أن الملامح الأساسية للبرنامج ستشمل الوضع الأمني والاقتصادي والاجتماعي وسياسة الأجور ومحاربة الفساد والفقر والبطالة والمرض.وأشار إلى أنه سيعكف عقب توليه الرئاسة على صياغة دستور جديد للبلاد يكفل كافة الحقوق للمواطنين ويعاملهم معاملة إنسانية وذلك من خلال تجهيز لجنة عامة لصياغة مشروع الدستور تتألف من كل طوائف الشعب الدينية والسياسية، معرباً عن أمله في استرداد الأموال المنهوبة من الشعب بالطرق القانونية بحيث تتوجه الأموال المسروقة لصالح التعليم والبحث العلمي مقترحاً إنشاء صندوق ينفق منه على العشوائيات ومكافحة الفقر.وعن مخططاته للتنمية وتعمير الصعيد الذي أهملته السلطات السابقة أكد أنه سيسعى إلى تنفيذ مشروع "ممر التنمية" للدكتور فاروق الباز، والذي يهدف إلى توفير مساكن وفرص عمل للشباب مع الحفاظ على الرقعة الزراعية التي بدأت في التناقص بشكل واضح خلال السنوات الماضية من خلال البناء عليها، مشيراً إلى أنه سيعتمد بشكل كبير على العلماء المصريين كأحمد زويل وفاروق الباز ومجدي يعقوب وغيرهم في تنمية مصر والصعود بها إلى مصاف الدول المتقدمة. ودعا موسى خلال اللقاء الذي منعت القنوات الفضائية من تغطيته كافة الشباب المصري لأن يخرجوا إلى اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء المقرر على مواد الدستور التي تم تعديلها والمقرر له يوم 19 مارس الجاري، مبدياً تفضيله لأن تسبق انتخابات الرئاسة الانتخابات البرلمانية حتى تتاح فرصة لقيام أحزاب جديدة، وتستعيد الأحزاب القديمة قوتها بعدما قضى عليها الحزب الوطني، على أن يؤدي رئيس الجمهورية اليمين الدستورية أمام رئيس المحكمة الدستورية العليا.وأثار موسى خلال اللقاء استياء عدد كبير من الحضور عقب رده على موضوع التطبيع مع إسرائيل وقتل الأسرى المصريين والفلسطينيين، حيث أكد موسى أن إسرائيل دولة معترف بها بالفعل في العالم وأننا كعرب نرفض ممارساتها ولكن لا نستطيع تجاهل وجودها، ولكنه فوجئ بصياح الحضور الذي رفض فكرة الاعتراف بإسرائيل كدولة أو وجود أي علاقات عربية معها.وعن اتفاقية تصدير الغاز المصري لإسرائيل قال موسى إنه يجب دراسة هذا الموضوع بطريقة قانونية، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية تمت في وضع اقتصادي معين وظروف يشوبها الفساد ولا تقبل مصر أن تتعامل على أساس الفساد الذي أدى لهذه الاتفاقية التي تثير غضب قطاع عريض من المصريين.وعن القضية الفلسطينية ومشكلة فتح وحماس أكد موسى أن حماس تمثل نصف المجتمع الفلسطيني وبالتالي فلا يمكن تجاهلها في أي تعامل وهو ما ترفضه أمريكا وبالتالي كانت ترفضه مصر، مشيراً إلى أنه يرى أنه من الضروري إجراء عملية مصالحة فورية بين حماس وفتح ولا بد من وجود دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.وعن قضية جهاز مباحث أمن الدولة الذي أثير مؤخراً أكد موسى أن وجود جهاز للحفاظ على أمن وسلامة الدولة هو ضرورة لأي دولة، ولكنه تدارك الأمر وقال إن خطورة هذا الجهاز كانت حينما اكتفى بأن يكون دوره فقط حفظ أمن شخصيات ونظام وليس أمن الوطن والمواطنين.وفيما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين قال موسى إنهم جزء من المجتمع المصري، ولا يمكن لسياسة ناجحة أن تقوم باستبعاد أي تيار سياسي، مرحباً بوجود حزب للإخوان وآخر للأقباط، وذلك انطلاقاً من مبدأ عدم حرمان أي جماعة من تشكيل حزب والمشاركة في العملية السياسية، لكنه أكد على أهمية عدم إقحام الدين في السياسة ضاربا المثل بحزب "الوسط" والذي حصل على حكم محكمة مؤخراً بتأسيسه إذ يتجنب اللجوء للشعارات الدينية في برامجه.يذكر أن صاحب ورئيس الساقية المهندس محمد الصاوي منظمة اللقاء قد أكد أن الساقية ستستضيف كافة المرشحين لرئاسة الجمهورية ولن تنحاز إلى أي مرشح ، وستعرض كافة وجهات النظر وكافة البرامج الخاصة بالمرشحين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل