المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة: تزايد استهداف المدنيين في الحرب الافغانية

03/09 15:31

كابول (رويترز) - قالت منظمة الامم المتحدة يوم الاربعاء ان جرائم القتل التي تستهدف المدنيين تضاعفت العام الماضي اذ يسعى المسلحون لاحباط الجهود الغربية لبناء الحكومة الافغانية وقوات الامن التابعة لها.وفي تقرير سنوي ذكرت الامم المتحدة أن عام 2010 شهد سقوط أكبر عدد من القتلى من غير المقاتلين في الحرب المستمرة منذ عشر سنوات اذ زاد عدد القتلى المدنيين بنسبة 15 في المئة ليصل الى 2777 قتيلا.وكان المتشددون المسلحون وراء 75 في المئة من حوادث القتل.وقال مساعد الامين العام للامم المتحدة لحقوق الانسان ايفان سيمونوفيتش ان المسؤولين الحقوقيين بالمنظمة الدولية "على اتصال بطالبان" لتقديم توجيهات لخفض عدد الخسائر البشرية بين المدنيين.وورد في التقرير أن حوادث الخطف زادت بنسبة 83 في المئة واستمر العنف في الانتشار من الجنوب الى الشمال والشرق والغرب.وأشار التقرير الى أن الاتجاه الاكثر اثارة للقلق هو زيادة بنسبة 105 بالمئة في جرائم القتل التي تستهدف مسؤولين حكوميين وعاملي اغاثة ومدنيين ينظر اليهم على أنهم مساندون للحكومة الافغانية او القوات الاجنبية التي يقودها حلف شمال الاطلسي.ويهدد هذا بتقويض تسليم المسؤولية الامنية للحكومة والجيش والشرطة بأفغانستان الذي يبدأ هذا العام اذ تسعى واشنطن وحلفاؤها بحلف الاطلسي الى خفض قواتها البالغ قوامها 150 الف جندي تدريجيا.ووقع 462 حادث اغتيال في عام 2010 نصفها في معاقل لطالبان بالجنوب حيث تقول الولايات المتحدة انها حققت أكبر مكاسب من زيادة القوات التي بلغت 30 الف جندي.وزادت جرائم قتل المدنيين بنسبة 588 في المئة باقليم هلمند و248 في المئة في قندهار. والاقليمان معقلان لطالبان وتركزت فيهما زيادة القوات الامريكية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل