المحتوى الرئيسى

دعوة لإلغاء گلمة يا باشا والنظارة السوداء

03/09 14:55

قال‮ ‬لي صديقي القادم من فرنسا بعد‮ ‬غياب ربع قرن فرحا‮ ‬بثورة ‮٥٢ ‬يناير‮: ‬هل تعلم ما هي حل مشكلة المصريين الآن لكنس كل رذائل النظام السابق قلت‮: »‬أرجوك هاتها‮«. ‬قال‮: ‬الحل هو في شيئين الأول‮: ‬إلغاء كلمة يا باشا التي تقال لكل ضابط شرطة ويا بيه التي تقال من باب الوجاهة والتفخيم المتزلف والنفاق الاجتماعي‮ »‬اللي ودانا في داهية‮« ‬أما الشيء الثاني فهو ان يخلع أفراد الشرطة النظارات السوداء التي يرتدونها نهارا قلت‮: ‬يا أخي ايه التفاهة بتاعتك دي هل هذا هو حل مشاكل المصريين الآن‮.‬قال لي وهو يهز رأسه‮: ‬نعم‮.. ‬انا ولدت بعد ثورة يوليو وكان أول شيء من أهدافها إلغاء الفوارق بين الطبقات وكذلك إلغاء‮ »‬الباشوية‮« ‬بكل ما كانت تحمله من تمييز طبقي واستعلاء اجتماعي علي بقية أفراد الشعب ورغم ان ثورة ‮٢٥ ‬نجحت في إنشاء طبقة متوسطة كانت رمانة الميزان في المجتمع وهي التي خرج منها أمثالي من أصحاب التعليم المجاني وخرج منها فئات وقوي الشعب العاملةحتي السبعينيات حيث رده السادات عليها الا ان السنوات التي تلت حكم السادات ثم مبارك حتي ما قبل ثورة ‮٥٢ ‬يناير أعادت حكم الباشوات لمصر مرة أخري،‮ ‬باشوات في البيزنس وباشوات في السياسة،‮ ‬وباشوات الشرطة طبعا‮. ‬كل من يطلق عليه فلان باشا يجعلك تتحسس أنفك وتشم رائحة‮ ‬غير ذكية بالمرة‮. ‬ان منظر ضباط الشرطة في الكمائن وهم يجلسون واضعين ساقا فوق ساق تحت شمسية واحد الأمناء يستوقفك بأنفه وهو يقول لك‮ »‬الرخص‮« ‬ثم ينظر للباشا فيعطيه اشارة فيقول لك كلم الباشا ويستطرد صديقي العائد‮: ‬ذات مرة وأنا في اجازة ومعي رخصة دولية حدث معي هذا الموقف فذهبت للباشا الذي ركنني بجواره رغم ان رخصتي سليمة وسيارتي جديدة ولا مخالفة في الأمر،‮ ‬فسألته لماذا توقفني فقال مستظرفا وهو يرتدي نظارته السوداء‮: ‬ما عكش حاجة حلوة من باريس‮. ‬ساعتها اتصلت بأحد أصدقائي النافذين في الدولة وحكيت له وتوسط حتي أخلي سبيلي من هذا الكمين السخيف وذهبت لشقتي ومنها للمطار مقررا ألا أعود لمصر وان أقضي اجازتي في أي بلد آخر‮ ‬يحترم آدمية الإنسان‮. ‬ولم أعد إلا بعد ‮٥٢ ‬يناير وخلع مبارك‮. ‬أنهي صديقي كلامه وهو يمد لي يده بجريدة‮ »‬الأخبار‮« ‬ويسألني هل هذه هي‮ »‬الأخبار‮« ‬فعلا وهل‮ »‬نشرة الفساد‮« ‬هذه منشورة بها قلت له نعم وحدثته عن مشوار صديقي ياسر رزق وقدرته علي زرع شجرة حرية وسط صحافة سيئة السمعة واحداث انقلاب كامل في نمط هذه الصحافة التي سميت قومية زورا وبهتانا ردحا طويلا من الزمن‮. ‬وانا أتحاور مع صديقي العائد وجدته يفرد جريدة‮ »‬الشروق‮« ‬ويشير لحوار مع معتقل سياسي في نظام مبارك اسمه الشيخ علي مختار قضي في المعتقل ‮٥١ ‬عاما دون محاكمة أو تحقيق والسبب لا يمكن ان يصدقه عقل‮. ‬كان الرجل يصلي في المسجد النبوي الشريف في ‮٧٢ ‬رمضان عام ‮٣١٤١‬ه وفوجئ قبيل الفجر برجال أمن مصريين يدخلون المسجد ثم رأي حسني مبارك يصلي وواتته الجرأة فذهب له وقال‮ »‬يا ريس اتق الله في مصر واحكم بالعدل الظلم زاد عن الحد‮« ‬وبدلا من ان يستمع له مبارك نهض مسرعا وهو‮ ‬غاضب ولم يكمل جلوسه في المسجد ولم ينتظر صلاة الفجر وما حدث بعد ذلك قصة طويلة بعد دقائق اخذوا الشيخ علي إلي مكان مجهول وفي الصباح ربطوه في كرسي بطائرة مصر للطيران ثم إلي لاظوغلي مباحث أمن الدولة وهناك التقاه وزير الداخلية الأسبق عبدالحليم موسي واستمع منه للقصة وتركه دون ان يعقب ومن لاظوغلي لأحد السجون البعيدة والتي لم ير الشيخ بعدها نور الشمس الا بعد ثورة ‮٥٢ ‬يناير لمدة ‮٥١ ‬عاما والذين أخرجوه هم القوات المسلحة‮. ‬هذا مجرد نموذج لحكم الدولة البوليسية التي أسسها مبارك علي الطغيان‮.. ‬إن جهاز الشرطة يحتاج لشيئين بصورة عاجلة وسريعة جدا‮: ١- ‬لجنة من علماء النفس والاجتماع والتنمية البشرية والاطباء وباحثي حقوق الإنسان تعيد تصميم هذا الجهاز وفلسفته ودوره وتضع الهيكل والكود والتنظيم مع اعادة تأهيل فرد الشرطة من العسكري حتي الضابط ونسف مناهج كلية الشرطة وأسلوب التعليم لتخرج مواطنا مثقفا وطنيا ينتمي للدولة والمجتمع لا الحاكم ومتدربا علي أساليب الحماية‮.. ٢- ‬لجنة تسويقية‮ »‬MARKTING‮« ‬من خبراء التسويق وعلماء الاتصال لإعادة طرح صورة ذهنية جديدة ومشرقة لرجل الشرطة وهيئته وذلك عبر خطة تسويقية قصيرة وبعيدة المدي‮.. ‬وحتي يحدث هذا وينفذ نحن نحتاج لدفع دفعات جديدة لتعويض النقص الشرطي في الشارع واقترح قبول دفعات المدنيين المستعدين للانضمام للشرطة من خريجي الجامعات عبر اعطاء منهج تدريبي سريع لهم لعدة أسابيع ويستكمل فيما بعد وكذلك ضم دفعات ضباط الاحتياط من القوات المسلحة إلي هيئة الشرطة وسوف يلاقي ذلك ترحيبا وتعاونا من الشارع في مواجهة البلطجة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل