المحتوى الرئيسى

خواطرنعــــــم‮ ‬لـــــدولة‮..‬ ‮ ‬العدالة‮ ‬والقانون

03/09 14:55

لا‮  ‬أحد فوق القانون ولا‮  ‬أحد كبير علي الوقوف‮  ‬امام القضاء‮  ‬للمحاسبة علي‮  ‬أي جريمة أو خطأ ارتكبه‮  ‬في حق وطنه أو‮  ‬في حق‮  ‬أي مواطن‮.  ‬العدل وحده‮  ‬هو‮  ‬الذي يجب ان‮  ‬يسود في كل أوجه‮  ‬الحياة‮..  ‬في هذا‮  ‬الاطار‮  ‬فإن كل انسان‮  ‬برئ حتي تثبت‮  ‬ادانته‮  ‬بالوثائق والمستندات‮  ‬والبراهين‮  ‬وليس‮  ‬بالشبهات‮  ‬والبلاغات‮  ‬الكيدية‮  ‬والتشكيك التي قد يكون هدفها تصفية الحسابات‮  ‬او النزعات الانتقامية‮.‬انطلاقا‮  ‬من هذه الحقيقة‮  ‬فانه من الطبيعي‮ ‬ان‮ ‬يشعر الشرفاء في هذا البلد‮  ‬والذين يهمهم‮  ‬إحقاق الحق وان لا يكون‮  ‬هناك مجال لباطل‮..  ‬بموجة‮  ‬المغالاة في تقديم البلاغات‮  ‬الي النيابة العامة عمّال علي بطّال ودون‮  ‬مراعاة الله والضمير والامانة في توزيع‮  ‬الاتهامات‮  ‬يمينا وشمالا‮  ‬ودون ان تطمئن‮  ‬قلوبهم‮  ‬الي‮  ‬سلامتها والتأكد منها‮.. ‬في نفس الوقت واذا‮  ‬كان اصحاب البلاغات والاتهامات‮  ‬علي‮ ‬غير ثقة من صحة هذه الاتهامات فإن عليهم ان يدركوا‮  ‬انهم‮  ‬بذلك‮  ‬يساهمون‮  ‬في تضييع وقت المحققين الذين‮  ‬كان‮  ‬يمكن ان يستغلوها‮  ‬في تحقيق اتهام‮  ‬آخر تدعمه‮  ‬القرائن والدلائل‮  ‬الدامغة‮. ‬إن‮  ‬التسرع في تقديم هذه البلاغات‮  ‬وهذه الاتهامات‮  ‬غير المؤكدة وغير‮  ‬الموثقة يترتب‮  ‬عليه‮  ‬شغل وقت‮  ‬هؤلاء‮  ‬المحققين‮  ‬الذين‮  ‬اصبح وقتهم ملكا‮  ‬مهما للصالح‮  ‬العام‮  ‬في هذه المرحلة الفارقة من التاريخ المصري‮.‬من السهل علي أي‮  ‬شخص ان‮  ‬يمسك‮  ‬بورقة وقلم ليسطر‮  ‬بهما‮  ‬بلاغا‮  ‬الي النائب العام متهما شخصا‮  ‬آخر دون سند يؤيده‮..  ‬ليس‮  ‬معني هذا‮  ‬انه‮  ‬ليس‮  ‬من حق‮  ‬أحد‮  ‬ان‮  ‬يقدم علي مثل هذه الخطوة‮.. ‬ولكن ما هو مطلوب ان يتجرد هذا‮  ‬الأحد من‮  ‬مشاعره الدنيوية ويتذكر ان الله شاهد‮  ‬علي كل ما يكتب‮ ..  ‬عليه ان يؤمن‮  ‬بأن المولي سوف يجازيه‮  ‬خيرا اذا كان‮  ‬بلاغه‮  ‬صحيحا‮ ‬يعيد الحق الي‮ ‬نصابه‮. ‬عليه‮  ‬في نفس الوقت‮  ‬ان يزداد‮  ‬ايمانه‮  ‬بأن المولي جل جلاله‮  ‬لن يغفر له ولن يسامحه‮  ‬اذا كانت نيته‮ ‬غير صافية في هذا الاجراء وانه كان يعلم‮  ‬مسبقا ان اتهاماته‮  ‬لا تتسم‮  ‬بالمصداقية والامانة الواجبة‮.‬وسط هذا‮  ‬الكم الهائل من البلاغات والاتهامات‮  ‬سواء كانت بحق او بعد اجراء التحقيقات بغير حق ‮  ‬فإن ما يشغل‮  ‬بال الجموع‮  ‬المتابعة‮  ‬باهتمام هو‮ .. ‬ماذا يمكن ان يحدث اذا ما‮  ‬اثبتت‮  ‬التحقيقات القضائية عدم الصحة او ارتكاب تجاوز في توجيه هذه الاتهامات الي البعض ممن‮  ‬استهدفتهم؟‮ .  ‬هل من يحصلون علي البراءة بعد ما تم من‮  ‬اهدار لكرامتهم‮  ‬وشرفهم‮  ‬أو ما اصابهم‮  ‬من ضغوط نفسية وجسدية‮ .. ‬يمكن ان‮ ‬يعيد إليهم ما خسروه؟؟ من المؤكد ان الخسارة‮  ‬في هذه‮  ‬الحالة لايمكن‮  ‬استعادتها ؟؟ وعلي أساس أن‮  ‬ما‮  ‬يتعرض‮  ‬للكسر‮  ‬لا يمكن‮  ‬ان يعود‮  ‬الي حالته‮  ‬الاولي بعد الاصلاح‮.‬هنا يثور‮  ‬التساؤل‮:  ‬كيف يمكن للعدالة‮  ‬الدنيوية التي يتم الاعتماد‮  ‬عليها‮  ‬لتحقيق التوازن‮  ‬والامن والاستقرار‮  ‬في المجتمع‮  ‬استيفاء‮  ‬حق من تم‮  ‬ممارسة الظلم البَّين‮  ‬ضده عن عمد‮  ‬ولأسباب بعيدة كل البعد عن متطلبات الحق والعدالة‮.  ‬قد يري‮  ‬البعض ان محاسبة هذا‮  ‬الظالم‮  ‬متروكة لله عز وجل‮..  ‬بينما يري البعض‮  ‬الآخر‮  ‬أنه لابد‮  ‬ان يكون هناك حساب وفقا‮  ‬لما‮  ‬تقضي‮  ‬به القوانين التي تجرم كيدية‮  ‬وانتقامية الاتهام‮.‬لا جدال ان اتخاذ الاجراء العادل هو من حق البرئ الذي‮ ‬يتعرض للظلم‮  ‬والاتهام دون أي دليل او‮  ‬اثبات‮.  ‬ان ضبط‮  ‬وانضباط‮  ‬هذا الواقع يعني سد الطريق امام‮  ‬الفوضي‮  ‬التي تقود الي عدم‮  ‬الامان وعدم الاستقرار وتؤدي إلي تفشي القلق وممارسات الارهاب وتدعم الشعور بالتوجس تجاه المستقبل‮.. ‬من المؤكد ان التوصل الي صيغة‮  ‬تنتصر لوطن ونظام يقومان علي العدالة والقانون‮ .. ‬هو ما‮ ‬يجب ان‮  ‬تتبناه‮  ‬مسيرة‮  ‬التغيير والاصلاح‮  ‬باعتبارها اساس‮  ‬الترجمة‮  ‬الدقيقة والسليمة للمباديء الاصيلة‮  ‬لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬تجاوب معها ابناء هذا الشعب‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل