المحتوى الرئيسى

شباب ائتلاف الثورة‮ :‬‮ ‬سنخلد ذكري الشهداء‮.. ‬بالدعاء‮ ‬ تأجيل الخروج في مسيرات حتي تستقر الأمور

03/09 14:55

اليوم تمر ذكري الأربعين لشهداء الثورة ففي‮ ‬جمعة الغضب ‮٨٢ ‬يناير خرج الملايين من المصريين وزحفوا من كل شوارع القاهرة ومحافظاتها إلي ميدان التحرير وفي رد فعل علي هذا الزحف قامت السلطات المصرية بقطع خدمات الانترنت وشبكات الهاتف المحمول ونشرت آلاف من ضباط قوات العمليات الخاصة والأمن المركزي،‮ ‬التي قامت بحملة اعتقالات واسعة،‮ ‬وشهدت هذه الجمعة مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في السويس أسفرت عن مئات الجرحي وعشرات الشهداء،‮ ‬وقام المتظاهرون الغاضبون في رد فعل علي ما حدث لهم من قمع بإحراق البعض من مراكز الشرطة في القاهرة والاسكندرية وتم حرق مقر الحزب الوطني الرئيسي في القاهرة،‮ ‬كما دمرت مقرات الحزب في عدة مدن،‮ ‬وتم حرق وإتلاف صور للرئيس السابق حسني مبارك وفي الساعة الخامسة من يوم ‮٨٢ ‬يناير انسحبت الشرطة بشكل مفاجئ من شوارع القاهرة ومحافظاتها بعد فشلها في قمع‮  ‬المتظاهرين وسادت حالة من الفوضي وبدأت قوات الجيش بالظهور في ميادين القاهرة،‮ ‬ثم أعلن الحاكم العسكري عن حظر التجول في القاهرة والاسكندرية والسويس،‮ ‬لكن جموع المتظاهرين تحدت الحظر وبدأ اعتصام مفتوح في ميدان التحرير،‮ ‬وفي نفس الوقت بدأ اللصوص والبلطجية بالقيام بعمليات نهب وسلب وتهديد الآمنين في منازلهم خاصة بعد هروب المساجين الذين حررتهم وزارة الداخلية من أقسام الشرطة والسجون العامة لترويع المواطنين وحث المتظاهرين علي التراجع،‮ ‬ومن المشاهد المشرفة في هذا اليوم الذي لا ينسي هو ما قام به المتظاهرون عندما شكلوا درعا بشرية وقف بالمرصاد لمحاولة سرقة المتحف المصري‮  ‬وبعد يوم دام شهد احداث جسام خرج الرئيس مبارك في خطاب متأخر يعلن استقالة حكومة أحمد نظيف موضحا أنه سيكلف حكومة جديدة بتشكيل وزارة جديدة‮.. ٠٤ ‬يوما مرت علي شهداء جمعة الغضب قرر البعض أن يحيي ذكراهم اليوم بقراءة القرآن لهم ورفض البعض الآخر تنظيم مسيرات لهم في هذا التوقيت‮. ‬ولن يستطيع أحد أن ينكر دورهم البطولي في التصدي لبلطجية الأربعاء الدامي أوموقعة الجمل،‮ ‬بهذه الكلمات بدأ سعيد خطاب أحد شباب ائتلاف الثورة قائلا‮: ‬إن مصر جميعها تتمني الاحتفال بذكري الأربعين لهؤلاء الشهداء،‮ ‬ولكن ما تشهده البلاد من عدم الاستقرار يتطلب عدم وجود تجمعات كبيرة،‮ ‬لذلك فإن تخليد ذكراهم يكون من خلال احتفال رمزي أو من خلال الدعاء لهم‮  ‬والترحم علي أرواحهم الطاهرة النقية،‮ ‬فما حققته الثورة من نتائج إيجابية حتي الآن يتطلب التريث واعطاء الفرصة للعمل والاستقرار،‮ ‬ويشبه خطاب الموقف البطولي الذي استشهد فيه عبدالمنعم رياض في الصفوف الأمامية علي الجبهة،‮ ‬بهذا اليوم الذي كانوا فيه في الصفوف الأمامية لمواجهة هذا السيل الجارف من الجمال والبغال التي كان هدفها تفريق المتظاهرين وإفشال الثورة،‮ ‬ويشير أنه يتذكر هذا اليوم بكل أسي ويضيف أحمد صفي‮ ‬الدين من شباب الثورة انه لم يكن‮  ‬هناك احتفال خاص،‮ ‬ولكن تخليد ذكري هؤلاء الشهداء أمر واجب علي مصر،‮ ‬ولكن لابد ان نعطي الفرصة لوزارة الثورة التي يرأسها الدكتور عصام شرف بالعمل علي إعادة الاستقرار إلي البلاد،‮ ‬ولابد أن يتكاتف الجميع للاصلاح ولكي تعود‮ ‬مصرنا الحبيبة إلي سابق عهدها‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل