المحتوى الرئيسى

المئات يقتحمون إدارة جامعة المنوفية بعد قيام عناصر أمنية بحرق الملفات والجيش يسيطر

03/09 14:53

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  الجيش يعلن سيطرته الكاملة على الموقف تجمهر في الساعات الاولى من صباح اليوم الثلاثاء المئات من المتظاهرين وقاموا بحصار جامعة المنوفية بعد مشاهدتهم أدخنة تتصاعد من أحد الساحات التابعة  للجامعة مع وجود عناصر أمنية بشكل مكثف بالرغم من اعتماد جامعة المنوفية الحكم القضائي بطرد كافة أشكال الحرس الجامعي من الكليات والادارت التابعة للجامعة حيث قام المتظاهرون بالتشكك فيما يتم داخل الادارة وقاموا بالاقتحام.فيما أعلن الجيش سيطرته الكاملة على مباني ادارة الجامعة بمدينة شبين الكوم معلنا التحفظ على كافة الاوراق والمستندات التي تم ضبطها  لحين قيام النيابة العامة بالتحقيق في الوقائع  التي حدثت بعد منتصف ليل أمس الاثنين.وقد  وجد المتظاهرون  مجموعة من العناصر الامنية بقسم شرطة شبين الكوم تجمع كميات ضخمة من الملفات الخاصة بالحرس الجامعي  والموازنةالمخصصة له يتم حرقها  والقائها بمياه " بحر شبين "  وعلى الفور تم اخطار الحاكم العسكري بما يحدث في الجامعة حيث نجحوا في القبض على امين شرطة وغفير ممن أشتركوا في عمليات الحرق للملفات.فيما أكد عدد من شود العيان أنهم شاهدوا أدخنة كثيفة تتصاعد من داخل اسوار ادارة جامعة المنوفية في المنطقة المطلة على بحر شبين الكوم وهي الناحية الخلفية لمباني الجامعه  وشوهدت سيارة بوكس شرطة  بالخارج  حاول ظابط بزيمدني تفريقهم بدعوى قيام العمال بحرق الزباله  الان أنهم أرتابوا في الموضوع  وقاموا بأتحام الممبني  حيث وجدوا عدد من العناصر الامنية المعروفة بمباحث قسم شرطة شبين الكوم  التي لازت بالفرار مع بداية الاحداث حيث نجح المتظاهرين  في القبض على أمين شرطة وغفير كانوا ضمن مجموعة من 6 افراد القائمينعلى عمليات الحرق والالقاء في النيل  وأكد احد الشهود أن من بين الوثائقوالمستندات موزانة الحرس الجامعه  وكارنيهات أمن دلوة وعدد من المستندات الاخرى  التي تم تسليمها للجيش بشكل كامل .وقد اكدت  مصادر  أن هناك علاقة بين تلميح المجلس العسكري عن نيته لحل مجالس الجامعات  و محاولة لإحراق والتخلص من الوثائق في جامعة المنوفية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل