المحتوى الرئيسى

نشطاء يرفعون شعار (مسلم ومسيحي أيد واحدة) ويقودون حملة لربط الكنائس والمساجد بعلم واحد

03/09 20:20

أحمد فتحي -  محاولات مختلفة لقتل الفتنة Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تحت شعار "جمعة الوحدة الوطنية"، دعا نشطاء على الإنترنت وثوار شباب إلى الخروج في شوارع وميادين مصر يوم الجمعة المقبلة، لمواجهة تداعيات احتراق كنيسة أطفيح في الاشتباكات التي وقعت بين مواطنين مسلمين ومسيحيين، بسبب علاقة بين شاب وفتاة.ودشن النشطاء صفحات عديدة على (فيس بوك) للدعوة إلى "جمعة الوحدة" المليونية، وجاء في أحد هذه الصفحات "إحنا هننزل يوم الجمعة مسلم ومسيحي أيد واحدة، وهنطالب بحق كل مصري ببناء الكنيسة في نفس المكان علشان نرجع حق إخوتنا المسيحيين، وقالت صفحة أخرى "معًا لبناء وطننا ومعًا لإحباط الثورة المضادة".وعلى غرار هتافات المتظاهرين في ميدان التحرير "الشعب والجيش أيد واحدة"، حملت صفحات عديدة على( فيس بوك) عنوان "مسلم مسيحي أيد واحدة".ومن التحركات العملية لوحدة الصف بين المسلمين والمسيحيين، دعوة صفحة "كلنا خالد سعيد" عبر "فيس بوك"، والتي تعدى عدد المنضمين إليها رقم مليون شخص إلى ما وصفته بـ"ثورة على الطائفية".وقالت الصفحة: نقترح التوجه يوم الجمعة المقبلة للمناطق الشعبية التي يتواجد فيها كنيسة بالقرب من مسجد، وربط علم مصر بينهما، إضافة إلى القيام بتوعية المسلمين والمسيحيين بأننا جميعا نسيج واحد".وأضافت: هناك محاولة التفرقة بين المسلمين والمسيحيين باستغلال الجهل والتعصب المنتشر بين الناس من الطرفين في محاولة بائسة؛ لأننا كشباب واعٍ لازم نتحرك ونحارب ده بكل الطرق". من جهة أخرى، وصف محمد البرادعي، المعارض السياسي والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن هدم كنيسة أطفيح بمحافظة حلوان بـ"جريمة مأساوية تعكس قيما مختلة" في المجتمع. وقال البرادعي، في مشاركة عبر موقع "تويتر" للمدونات المصغرة: يقيني أن هدم بيت من بيوت الله جريمة مأساوية تعكس قيما مختلة"، مضيفا "مصر الجديدة ستقوم على التسامح والمساواة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل