المحتوى الرئيسى

(علينا نحن الإسرائيليين الاستغناء عن الغاز المصرى)

03/09 11:47

بقلم: حزى شطرنليخت 9 مارس 2011 11:18:32 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; (علينا نحن الإسرائيليين الاستغناء عن الغاز المصرى)  كشف عدم انتظام تزود إسرائيل بالغاز الطبيعى مدى أهمية هذا المورد بالنسبة إلينا. فبهدوء، ومن دون أن تنتبه أغلبية الجمهور فى البلد، تحول الغاز الطبيعى إلى مورد وطنى يحرك عجلة الاقتصاد الإسرائيلى، وصار يشكل نحو 40% من استهلاك شركة الكهرباء من أجل إنتاج الطاقة.هكذا وبعد مرور شهر فقط على توقف تدفق الغاز من مصر، فى مرحلة اتسمت بغموض كبير ولم تشهد أى توضيح رسمى من الجانب المصرى، أصبح واضحا للجميع مدى أهمية الغاز بالنسبة إلينا.حتى الآن لم يشعر المستهلك بنقص فى التزود بالكهرباء، وذلك بفضل وجود مخزون للغاز فى حقل تايتس البحرى جنوب إسرائيل (اكتشف سنة 1999جنوبى مدينة عسقلان)، الذى مازال يزودنا بالغاز الطبيعى، وذلك بالإضافة إلى وجود بدائل قديمة للغاز، مثل السولار والمازوت اللذين يمكن العودة إلى استخدامهما على الرغم من ضررهما البيئى.لماذا لا يعاود المصريون تزويدنا بالغاز كما تعهدوا فى الاتفاقات؟ لا يوجد رد رسمى على ذلك. لذا على إسرائيل أن تبدأ بتحضير نفسها لليوم الذى لا يعود فيه الغاز جزءا من حياتها اليومية، إذ لم يعد واضحا ما إذا كان تزودنا بالغاز سيتجدد. ويبدو هذا الأمر غير مضمون أكثر من أى وقت مضى.إن الضرر الاقتصادى المترتب على ذلك كبير جدا، وهو ليس ناتجا من إغلاق حنفية الغاز المصرى فقط، بل أيضا من الضرر الحقيقى الذى أصاب الثقة بين البلدين. وتدل أزمة الغاز المصرى على مدى ضعف حظوظ صمود الاتفاقات الاقتصادية الأخرى فى المنطقة. لقد أُصبنا بالخيبة بعد أن كان لدينا أمل بوجود دولة حليفة حقيقية لنا فى هذه المنطقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل