المحتوى الرئيسى

النواب يبحث الأصولية بين مسلمي أميركا

03/09 16:52

مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر بأحد مساجد ماريلاند سبتمبر/أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)ووصف رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب الجلسات  بـ "الضرورية قطعا" وقال "أنا أواجه القاعدة لكن من ينتقدني لا يفعل".وأضاف بيتر كينغ الذي سيرأس جلسة الخميس "القاعدة تغير أساليبها، فهي تدرك أن من الصعب جدا المهاجمة من الخارج وتقوم بالتجنيد من الداخل".وشكك في تعاون المسلمين الأميركيين مع هيئات تطبيق القانون، ووصف المساجد بأرض خصبة لنشر الأصولية. وتوقع خوان كارلوس زاراتي مستشار مكافحة الإرهاب للرئيس السابق جورج بوش نتائج إيجابية "إذا كان لدى الناس استعداد للاستماع إلى ما ستتمخض عنه جلسات الاستماع وليس مجرد مقطع أو اثنين" لكنه أقر بأن القضية باتت مثيرة للانقسام.مكارثية جديدةوشبه المنتقدون الجلسات بتلك التي نظمت لتطهير الولايات المتحدة من الشيوعيين والمتعاطفين معهم خمسينات القرن الماضي وترأسها السيناتور جوزيف مكارثي.وهاجم المسلمون ومدافعون عن الحقوق المدنية تصريحات كينغ وقالوا إن المسلمين يُستهدفون ظلما، وذكّروا بأن المسلمين أمدوا السلطات سابقا بمعلومات سرية، وبأن بائعا مسلما هو من حذّر من محاولة تفجير سيارة في مانهاتن العام الماضي كما قال إمامْ شمسي الذي نظم في هذه المدينة احتجاجا على التحقيق.وجاءت محاولة التفجير الفاشلة هذه ومحاولة أخرى أُحبطت وكان طالب سعودي عمره 20 عاما ضالعا فيها، ومخططات أخرى لتعزز مخاوف المسؤولين الأميركيين من أن القاعدة والجماعات المرتبطة بها عقدوا العزم على تنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة بأي طريقة ممكنة.واعتبرت قيادات مسلمة أن ثقة المجتمع الأميركي بمسلميه ضرورية لإحباط هجمات، وقالت إن جلسات الاستماع قد تعرض هذا للخطر، وتغذي في الخارج وجهة نظر مفادها أن الولايات المتحدة مناهضة للمسلمين.كما انتُقِد مكتب التحقيقات الفدرالي لإرساله ضباطا متخفين إلى المساجد. وتحدث رئيس الجمعية الإسلامية لأميركا الشمالية سيد سعيد أيضا عن مخاوف لدى المسلمين الأميركيين تؤججها محاولات مثيرة للجدل لمنع بناء مساجد جديدة فضلا عن جدل عنيف بشأن تهديد قس في فلوريدا بحرق المصحف الكريم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل