المحتوى الرئيسى

د. جمال عبد الهادي: تحريم الثورة سقوط في الفتنة

03/09 11:00

أسيوط- مصطفى شاهين:أكد الدكتور جمال عبد الهادي، أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة أم القرى، أن ما حدث في ثورة 25 يناير ليس خروجًا على الحاكم، بل هو من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن الخروج على الحاكم المقصود به هو الخروج بالسلاح. وأوضح- خلال لقاء الثلاثاء بمسجد أبو الجود بأسيوط، مساء أمس- أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو فريضة شرعية، مستدلاًّ بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: "سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى إمام جائر، أمره ونهاه فقتله". وشدَّد على أن من حُرموا الخروج للثورة وقالوا إنها فتنة؛ هم الذين سقطوا في الفتنة، وأضاف: "إذا سكت العالم فمن يعلِّم الجاهل؟!"، مذكرًا بقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)) (البقرة). وطالب د. جمال عبد الهادي بمحاكمات عاجلة لرموز الفساد من أذناب النظام البائد؛ الذين دمَّروا كل جوانب الحياة في مصر، مؤكدًا أن دعم الثورة والجيش المصري وحكومة عصام شرف وعدم إثارة المطالب الفئوية؛ فريضةٌ شرعيةٌ لإنهاء مرحلة الانفلات الأمني وترك المجال للنهوض بالبلاد. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل