المحتوى الرئيسى

عشرات الجرحى بإطلاق نار على معتصمين في صنعاء

03/09 09:31

صنعاء، اليمن(CNN) -- أصيب عشرات الأشخاص، تباينت التقارير حول أعدادهم، بإطلاق قوات الأمن اليمينية الرصاص الحي في الهواء واستخدام الغاز المسيل للدموع ضد حشود المعتصمين في "ساحة التغيير" أمام جامعة صنعاء، الثلاثاء.وقال الشاهد علاء الكولاني، إن نحو 40 من المعتصمين المناوئين للرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، أصيبوا بجراح، حالة واحد منهم على الأقل خطرة، ووضع شهود عيان آخرون الرقم عند 67 جريحاً، 7 منهم بحالة حرجة.وأشار ياسر الحساني، متظاهر آخر، إلى استخدام الرصاص الحي مضيفاً: "لم نعرف الجهة التي أطلق منها.. قوات الأمن استخدمت العنف ضدنا لأننا نأتي بالطعام إلى ساحة الاحتجاج."وأجمع شهود عيان على أن قوات الأمن اليمني تراجعت أمام إصرار الطلبة على نقل الطعام والأغطية إلى آلاف المحتجين المعتصمين خارج بوابات "جامعة صنعاء منذ عدة أسابيع للمطالبة بتنحي علي صالح، الذي يحكم اليمن منذ 32 عاماً.ومن جانبها، حملت الحكومة اليمينية، في بيان للصحفيين عبر البريد الإلكتروني، تبعة العنف على أشخاص حالوا تسريب أسلحة إلى "المنطقة الخالية من الأسلحة" حيث مركز الاعتصام، ومقاومة محاولة اعتقالهم."وتابع البيان: "المشتبهون قاوموا الاعتقال واندلع عقبها إطلاق نار أصيب فيه عشرات يشتبه أنهم من المليشيات، وأفراد من الشرطة وبعض المارة الأبرياء. إثر إطلاق النار انتابت حالة من الفزع والدهس المكان.. ولا يمكننا في الوقت الراهن تحديد عدد الضحايا."وساد الهدوء مركز الاعتصام فجر الأربعاء ومن المتوقع أن تبدأ وزارة الداخلية اليمنية تحقيقاً في الحادث الذي تزامن مع حالة عنف شهدها سجن صنعاء المركزي.وقاد عدد من السجناء في السجن احتجاجاً، على غرار احتجاجات المناوئة للرئيس في أنحاء مختلفة من اليمن، للمطالبة بعفو رئاسي، غير أن شرطة مكافحة الشغب قمعت "التمرد."وبجانب احتجاجات شعبية شبه منتظمة مناهضة للرئيس صالح، الذي يحكم البلاد منذ عام 1978، يتهدد اليمن تنظيم القاعدة الذي تتصدى لها حكومة صنعاء بمساعدة أمريكية، وانتفاضة شيعية في الجنوب فضلاً عن أزمة في موارده المائية.وأجج ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب اليمني الساخط ضد تنامي معدلات البطالة والفساد المتفشي وافتقار الحريات السياسية، الاحتجاجات الشعبية القائمة منذ شهر تقريباً.ووعد الرئيس اليمني في مطلع فبراير/شباط الفائت بعدم الترشح لولاية جديدة، إلا أن تلك التعهدات لم تكن بكافية لإخماد الاحتجاجات التي لا تقتصر على اليمن دون سواها بل اجتاحت عدد من دول المنطقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل