المحتوى الرئيسى

انهم يسرقون الثورة‏!‏

03/09 09:29

من المؤكد ان الذين فجروا ثورة الخامس والعشرين من يناير‏2011‏ ـ في ميدان التحرير بالقاهرة ـ هو الشباب النقي الطاهر الذي يمثل جوهرة الشعب المصري العظيم‏..‏ وكان التظاهر في ميدان التحرير منظما  رغم إزدحامه بالآلاف التي تتزايد كل يوم‏,‏ وكان سلميا رغم حدة مواقفه‏..‏ وآمنا هادئا رغم هدير الهتاف إلي حد انه عندما ذهبت بابنتي ـ وهي في الثانية والعشرين‏.‏ عمرها لتشارك في العمل الذي مهدت له عبر الفيس بوك‏..‏ عادت تقول لي انها شعرت وسط المتظاهرين في الميدان بطمأنينة وسكينة‏,‏ لم تشعر بهما من قبل‏..‏ وتكرر هذا خلال المرات التي ذهبت لتشارك فيها‏.‏ ولقد سمعت هذا من كثيرين وشعرت به بنفسي خلال المرات القليلة التي ذهبت فيها إلي هناك‏..‏ واذا أضفنا إلي ذلك ما سمعناه وقرأناه من أحاديث مع عدد من الشباب ـ من الجنسين ـ فإن الفخر يزداد بهذا الشباب الذي أثبت وبحق انه يحمل جينات هذا الشعب العظيم الذي قد يصبر ويتحمل كثيرا فيظنه الذين لا يفهمون‏,‏ انه مستسلم في حين انه يعطي الفرصة للمخطئين لكي يصححوا ما بأنفسهم فان تمادوا يهب ويثور في نضال لايتوقف إلا بانتزاع الحقوق‏.‏ ومع التأكيد مرارا وتكرارا علي ان نقاء وطهارة هذا الشباب وان ماكان يحكمه قبل وعند بدء ثورته هو فقط مصلحة الوطن إلا أن ثمة متغيرات حدثت‏,‏ خاصة في النصف الثاني من خبراء وإلي الآن‏..‏ جعلتنا ـ وغيرنا ـ نتساءل‏:‏ هل هذا هو الشباب الذي قام بالثورة السلمية البيضاء‏..‏ أم ان دخلاء قد ركبوا الموجة لتصفية حسابات أو تنفيذ أغراض وأهواء؟ واذا كان الشباب قد أعلنوا ـ بعد زيارة رئيس الحكومة الدكتور عصام شرف ـ الجمعة الرابع من مارس للميدان ـ انه سينصرف ويرفع الاعتصام‏..‏ فمن اذن هؤلاء الذين استمروا في الخيام وسط الميدان يعطلون حركة الحياة؟ ومن هم هؤلاء الذين يقفون‏,‏ ليلا عند مداخل الشوارع المؤدية إلي الميدان‏..‏ وعلي كوبري أكتوبر‏..‏ لتهديد الناس وسلبهم وهم يقولون انهم من شباب التحرير؟ اننا لانريد الاستطراد في ذكر بعض الحالات‏..‏ وفي نفس الوقت فاننا علي يقين بأن هؤلاء ليسوا من بين الشباب الثائر لكن الأمر ينبغي ان يهتم به قادة الشباب المصري الحر الثائر لكي يعلنوا بوضوح وعبر كل الوسائل‏.‏ موقفهم من هؤلاء الذين يقيمون في الخيام بميدان التحرير‏..‏ هل هم منهم ولماذا يوجدون‏..‏ أم‏..‏ انهم دخلاء؟ ومن هم الذين يقفون عند مداخل ومخارج الميدان والكباري‏..‏ وهل يرضون بوجودهم؟ لعلي أيضا أسألهم‏:‏ هل انتم الذين خططتم وقمتم بعمليات الهجوم واحراق وسلب المستندات من مقار أمن الدولة؟ ولماذا؟ وهل أنتم ضد هذا الممارسات الخاطئة لأمن الدولة‏,‏ وغيرها من الأجهزة أم‏..‏ أنكم تريدون تفكيك الدولة؟ لقد شهد الجميع بنجاح الثورة‏..‏ وحاكاها وقلدها اخواننا وأشقاؤنا العرب‏..‏ وصفق لها العالم‏,‏ فمن هذا الذي يتعمد تشويه صورتها وشرحة أهدافها النبيلة؟ ياشباب التحرير‏..‏ ان ثورة الشعب ـ التي فجرتموها ـ تتعرض للسرقة فماذا أنتم فاعلون؟ ياشباب التحرير‏..‏ لقد حفرتم نصرا خالدا في صفحة مهمة من التاريخ‏..‏ فهل ترضون ان تكون الصفحة التالية عن سلبيات مدمرة دامية ولها؟ نعم‏..‏ ان لكل ثورة خسائرها‏..‏ لكن من بينها ما يعانيه المواطنون الآن‏..‏ وما تستنزفه مصر؟ ان الحكومة مسئولة عن الأمن‏..‏ أمن المواطن والشارع والمجتمع‏..‏ لكن أنتم وبنفس الدرجة مسئولون أيضا‏..‏ لهذا نطالبكم باعلان موقفكم مما يجري‏..‏ فنحن نثق فيكم ونؤيد ماتريدون‏.‏ لكن لانريد ان يستغل أحد اسمكم ويرفع راية الثورة ستارا يخفي عوراته‏..‏ لذا‏..‏ يتحتم ان تتحرك قيادة الشباب حماية للثورة‏..‏ والوطن‏..‏ والمستقبل‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل