المحتوى الرئيسى

امريكا تحذر زيمبابوي بشان علاقاتها بالبرنامج النووي الايراني

03/09 09:32

واشنطن (رويترز) - حذرت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء زيمبابوي من انها قد تواجه عقوبات دولية اذا ساعدت برنامج ايران النووي متحدية العقوبات الموقعة من الامم المتحدة ومخالفة معاهدة أسلحة دولية.وقال بي.جيه كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية ان واشنطن رصدت تعليقات نسبتها وسائل الاعلام الى وزير خارجية زيمبابوي سيمبارشي موبينجيجوي وصفت العقوبات الواسعة على ايران بانها "جائرة وتنطوي على نفاق."وقال كراولي "وزير خارجية زيمبابوي حر في رأيه لكن حكومة زيمبابوي لا تزال مقيدة بالتزاماتها التي تنص عليها معاهدة حظر الانتشار النووي وقرارات مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة المتعلقة بها."وينتقد رئيس زيمبابوي روبرت موجابي الدول الغربية صراحة وفي العام الماضي عبر عن دعمه للبرنامج النووي الايراني الذي تعتقد الولايات المتحدة وحلفاؤها انه غطاء لاكتساب سلاح ذري.وفي وقت لاحق نفى مسؤولون من زيمبابوي تقارير بانهم وقعوا على اتفاق يسمح لايران بالتنقيب عن احتياطيات من اليورانيوم غير مستغلة بالدولة الواقعة في جنوب القارة الافريقية.وقال كراولي ان ايران كانت تعمل على الخروج من عزلتها الاقتصادية من خلال مغازلة "حكومات متجاوبة مثل زيمبابوي" لكنه حذر بقوله ان جميع الدول ملزمة بقرار مجلس الامن الدولي بشان العقوبات على ايران.وقال كراولي "نعبر عن قلقنا بشأن التصريحات التي توحي بان زيمبابوي مستعدة للتعاون مع ايران بطرق تنتهك قرارات مجلس الامن الدولي."وأضاف "هناك عقوبات دولية محتملة. ومن الواضح ان زيمبابوي لها قضاياها الخاصة مع المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة."وتابع قائلا "سيكون توافقا مدهشا اذا تعاونت ايران وزيمبابوي."وتتهم الولايات المتحدة -التي قادت الجهد الدولي لكبح البرنامج النووي الايراني- حكومة موجابي ايضا بممارسة انتهاكات لحقوق الانسان وتزوير الانتخابات منذ 2000 .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل