المحتوى الرئيسى

السينما المصرية تواصل نزيف الخسائر

03/09 09:24

رغم السعادة الطاغية لمعظم السينمائيين بنجاح الثورة وانتصار ارادة الشعب علي الفساد والاستبداد‮.. ‬إلا ان صناع السينما المصرية بدأوا في رصد وقائع الازمة الاقتصادية التي يواجهونها الان وتهدد الصناعة بشدة بعدما منيت السينما‮ -‬ككل قطاعات الدولة تقريبا‮- ‬بخسائر فادحة‮.. ‬وإن كان الجميع قد اتفق علي تقبل الخسارة مهما كانت بهدوء ورضا‮.. ‬فما حدث كان يستحق‮.‬اليوم السينمائيون مع الشعب في بوتقة واحدة‮.. ‬يتحملون الخسارة مثلما يجنون مكاسب الثورة التي ستفضي لا محالة بمستقبل أفضل للسينما المصرية التي ظلت تبحث عن هويتها الضائعة لاكثر من ‮٠٣ ‬عاما‮.‬حتي الان‮.. ‬لا يستطيع احد ان يجزم بحجم الخسائر‮.. ‬فالارقام تقديرية‮.. ‬ومهما كانت ضخمة‮.. ‬فهي لا تعبر عن الواقع الحقيقي للكارثة التي تهدد السينما‮.. ‬فرغم العودة التدريجية لطبيعة الحياة‮.. ‬الا ان السينما لم تشهد عودة تدريجية‮.. ‬فالاقبال‮ »‬طفيف‮« ‬وليس‮ »‬ضعيفا‮« ‬والارقام التي تحققها الافلام هزيلة اذا ما قيست بما كانت تحققه قبل ‮٥٢ ‬يناير‮.‬عبدالجليل حسن المسئول الاعلامي للشركة العربية احد قطبي التوزيع السينمائي في مصر يقدر خسائر شركته حتي الان بأكثر من ‮٠٢ ‬مليون جنيه ويؤكد ان الخسائر لا تزال تتوالي يوميا ولا يمكن حصرها الان‮.. ‬وتعود النسبة الاكبر من الخسارة لفيلم‮ »٥٦٣ ‬يوم سعادة‮« ‬بطولة احمد عز ودنيا سمير‮ ‬غانم ولاميتا فرنجية والذي كانت تعول عليه الشركة كأهم افلامها في موسم منتصف العام الذي قضي عليه تماما لانه تزامن مع احداث الثورة‮.. ‬الفيلم بدأ عرضه ‮٤٢ ‬يناير اي قبل انطلاق الثورة بيوم واحد وحقق في هذا اليوم حوالي ‮٠٦٧ ‬ألف جنيه،‮ ‬اغلقت دور العرض بعدها‮.. ‬ولم تفتح ابوابها إلا منذ ثلاثة اسابيع فقط وخلالها لا تتجاوز الايرادات ‮٠٠٢ ‬ألف جنيه يوميا في افضل الاحوال‮!! ‬مما يعد خسارة فادحة لفيلم تجاوزت ميزانيته عشرة ملايين جنيه وبالطبع تمت قرصنته عبر الانترنت خلال الايام الماضية مما يزيد حجم الكارثة‮.‬ويضيف عبدالجليل‮: ‬توقف نشاط الشركة تماما‮.. ‬تم تأجيل كل الافلام التي اعددنا لتصويرها لاجل‮ ‬غير مسمي‮.. ‬كما تم تأجيل الافلام الاخري التي كانت مدرجة بخطة العرض خلال هذا الموسم ولا ندري الي اين ستسير الامور‮.. ‬بالاضافة الي اربعة دور عرض خارج القاهرة تعرضت لتلفيات اثناء التظاهرات المستمرة خلال الثورة‮.. ‬وهي ضمن فاتورة الخسائر‮.‬وعلي الجانب الاخر كانت الصورة اسوأ فشركة الثلاثي‮ »‬القطب الاخر في سوق التوزيع‮« ‬والتي تضم الماسة والنصر واوسكار كانت قد بدأت في عرض اضخم افلامها قبل الثورة باسبوع واحد‮ »‬فاصل ونعود‮« ‬بطولة كريم عبدالعزيز والذي تخطت ميزانيته ‮٠٢ ‬مليون جنيه ورغم ذلك لم يحقق سوي اربعة ملايين تقريبا خلال تلك الفترة‮.. ‬اما الان فحدث ولا حرج‮.. ‬فالايرادات لم تتجاوز المليون في الاسبوع‮! ‬كما طرحت الشركة قبل الثورة ايضا فيلم‮ »‬ميكروفون‮« ‬لاحمد عبدالله ولم يحقق ايرادات تذكر فتم رفعه من معظم دور العرض التابعة لهم‮.. ‬وكان الفيلمان قد سبقتهما‮ »‬الوتر‮« ‬لمجدي الهواري و»‮٨٧٦« ‬لمحمد دياب ولم يحققا أيضا ايرادات تذكر مما يعني كارثة وفقا لتأكيدات محمد حسن رمزي احد اعمدة الشركة والذي اصيب بصدمة‮! ‬وكان القرار بتأجيل عرض الافلام التي كانت قد حجزت موقعها في نهاية يناير وبدأت حملتها الاعلانية مثل‮ »‬اذاعة حب‮« ‬و»كف القمر‮« ‬لتضاعف من حجم الكارثة التي هزت اركان الشركة التي تقدر خسائرها بأكثر من ‮٠٤ ‬مليون جنيه حتي الان‮.. ‬كما يؤكد محمد حسن رمزي ان هناك عددا كبيرا من دور العرض تعرضت واجهاتها لتلف كبير‮.‬أما المنتج فاروق صبري والذي تعرضت دور العرض التابعة له لتدمير شامل فيقول‮ »‬رغم أي شيء سعيد بنجاح الثورة‮.. ‬وأؤكد ان الثوار الشرفاء ابرياء تماما من أي اتهام‮.. ‬فما تعرضت له بفعل اللصوص والبلطجية الذين نهبوا دور العرض التابعة لي بالهرم‮.. ‬فسرقوا ماكينات عرض منها اثنتان جديدتان تماما‮.. ‬ونهبوا محتويات الدور بالكامل بالاضافة لمخزن ضخم كان يضم‮ »‬اكسسوار‮« ‬الافلام التي انتجتها من قبل‮.. ‬وبعدما قاموا بالسلب والنهب حرقوا القاعات ليقضوا علي كل شيء‮.. ‬وهو ما سيكلفني أكثر من خمسة ملايين جنيه مبدئيا‮.. ‬اما مسرح‮ »‬الزعيم‮« ‬فقد دمروه تماما وبشراسة ظنا منهم انه ملكية خاصة للنجم عادل إمام‮!‬فتحي السيد مدير‮ ‬غرفة صناعة السينما الذي يتولي حصر الخسائر يقول ان المؤشرات الاولية تؤكد تجاوز الخسائر لمائة مليون جنيه‮.. ‬نظرا لحجم الدمار الذي طال دور العرض في مختلف المحافظات‮.. ‬وما تحمله منتجو وموزعو الافلام المصرية‮.. ‬فضلا عن موزعي الافلام الاجنبية الذين طالتهم خسائر تقدر بعشرات الملايين حتي الان‮!!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل