المحتوى الرئيسى
alaan TV

هل تكفى 6 أيام لاعداد المنتخب الوطنى

03/09 09:23

‏17‏ يوما باقية علي مواجهة المنتخب الوطني مع نظيره الجنوب إفريقي في إطار مباريات الجولة الثالثة للمجموعة السابعة لتصفيات أمم إفريقيا‏2012‏ بغينيا والجابون‏,‏  وهي المباراة الهامة التي تقام‏26‏ من الشهر الجاري وتحدد بشكل كبير مصير المنتخب المصري في البطولة المقبلة إما بالتواجد للدفاع عن ألقابه الثلاثة السابقة أو الجلوس علي مقاعد المشاهدين ليتابع المعترك الأفريقي وهو خارج السباق لأول مرة منذ فترة طويلة‏.‏ وبرغم حالة التفاؤل التي تحدث عنها أغلب أعضاء الجهاز الفني للمنتخب سواء شوقي غريب المدرب العام أو حمادة صدقي المدرب المساعد بعد إعلانهم يوم‏20‏ مارس للتجمع‏,‏ إلا أن هناك حالة من القلق أنتابت أغلب من يتابع المنظومة الكروية ومن يهتم بشئونها‏,‏ هذه الحالة من القلق نابعه من حب الوطن والخوف علي اسم وسمعة المنتخب الذي تسيد القارة السمراء علي مدار ست سنوات متتالية ومنذ عام‏2006,‏ خاصة أن الجهاز الفني أعلن عن تجميع المنتخب قبل اللقاء بستة أيام فقط موعد السفر إلي جنوب إفريقيا‏,‏ وهي فترة قد تكون قصيرة جدا مقارنة بفترة إبتعاد اللاعبين عن التدريبات والمباريات‏.‏ ولم يكن التخوف من مصير المنتخب في تلك المباراة صدفه‏,‏ ولكنه بسبب تذيل المجموعة بنقطة واحدة وتصدر جنوب إفريقيا بأربع نقاط‏,‏ مجموعة بنقطة واحدة وتصدر جنوب إفريقيا بأربع نقاط‏,‏ إضافة إلي حالة الجمود التي أصابت النشاط الكروي في مصر‏,‏ وعدم خوض أي فريق لأي مباراة رسمية منذ‏22‏ يناير وهو توقيت أخر جولة في الدور الأول قبل التوقف الحالي‏,‏ بأستثناء خوض الزمالك لمباراة أمام ستارز الكيني في إياب دور ال‏64‏ لدوري الأبطال الأفريقي ولم تكن مباراة علي المستوي هي الأخري‏.‏ السؤال الآن‏:‏ كيف يخوض المنتخب الوطني مباراة غاية في الأهمية والصعوبة بدون إعداد جيد‏,‏ حتي لو كان أعضاء الجهاز الفني يضعون في حساباتهم الإعتماد علي إعداد الأهلي والزمالك والإسماعيلي والحدود علي إعتبار أنهم يستعدون للمواجهات الأفريقية منتصف مارس الجاري‏,‏ خاصة أن التدريبات والمباريات الودية لا تصنع فورمة اللاعبين‏,‏ والمشكلة الحقيقية كانت في الحالة النفسية للاعبين في ظل حالة القلق والتوتر التي عاشها اللاعبون بسبب التوتر العام في الشارع المصري خلال الفترة الماضية والذي مازالت أصداؤه موجودة حتي الآن‏.‏ وبرغم أن الأندية كانت تفكر في كيفية عودة الدوري لكن كان ما يشغل البال أكثر هو مصير المنتخب الوطني الذي أستسلم للظروف الراهنة ولم يسع جهازه الفني إلي فك الحصار عن لاعبيه وخوض معسكر خارجي للابتعاد عن الضغوط التي تعيشها الكرة المصرية‏.‏ المعسكر أفضل أكد علي أبوجريشة رئيس قطاع الناشئين بوادي دجلة‏,‏ أنه طالب منذ فترة طويلة بضرورة إقامة معسكر للمنتخب‏,‏ فالظروف كانت تسمح بذلك‏,‏ فالدوري متوقف ولا يوجد نشاط رسمي وكان الأفضل إقامة معسكر في إحدي الدول العربية يتخلله بعض المباريات الودية حتي يكون المنتخب جاهزا لمواجهة جنوب إفريقيا‏,‏ ووقتها كان الجهاز سيبحث عن بديل لمتعب وزيدان المصابين وتأهيل زكي العائد من الإصابة‏.‏ وقت غير مناسب أما حسن الشاذلي فكان له رأي مختلف‏,‏ حيث أكد أن الوقت غير مناسب لإقامة أي معسكرات‏,‏ فالأندية المشاركة في البطولات الأفريقية تحتاج لاعبيها وهي تضم القوام الأساسي للمنتخب‏,‏ ولو أقام جهاز المنتخب معسكرا بدونهم فلن يجد سوي أربعة أو خمس لاعبين فقط‏,‏ وكان ممكن إقامة معسكر منذ ثلاثة اسابيع لكن الإتحاد والجهاز الفني أنشغل بالأحداث الراهنة‏.‏ خطأ كبير ويقول فاروق جعفر المدير الفني لطلائع الجيش‏:‏ كان من الضروري أن يكون هناك إعداد أفضل للمنتخب‏,‏ فالمباراة ليست سهلة وتحدد مصير المنتخب في التصفيات‏,‏ وكان من السهل توفير عدة لقاءات ودية‏,‏ فسبق ولعبنا أكثر من مرة في لقاءات أحتفالية في قطر والكويت والإمارات‏,‏ وليس من الصعب توفير مباريات ودية في تلك الفترة لو تمت اقامة معسكر خارجي في أحد الدول العربية الشقيقة‏.‏ وأضاف جعفر‏:‏ لا يصح أن يعتمد الجهاز الفني للمنتخب علي إعداد الأهلي والزمالك والإسماعيلي والحدود‏,‏ لمجرد كونها تمثل القوام الأساسي للمنتخب وتستعد في نفس الوقت للقاءاتها الأفريقية‏,‏ فالتدريب مجرد تأهيل والمنافسة وحساسية الكرة لا تأتي إلا بالمباريات‏,‏ وهي ما تنقص كل اللاعبين حتي من خاض المباريات الودية‏,‏ لأنها لا تفيد مثل المباريات الرسمية‏.‏ واكد أيضا‏:‏ كان من الأفضل أن يقوم الجهاز الفني للمنتخب بتجميع اللاعبين حتي ولو فاق عددهم الــ‏35‏ حتي يبتعد بهم عن ضغوط الوضع الحالي وينتظر إنضمام لاعبي الفرق الأربعة لاختيار قائمة مباراة جنوب أفريقيا‏.‏ أنتقادات طارق مصطفي مدرب المقاصة وصاحب أخر هدف رسمي في مرمي الأولاد قال‏:‏ أي قرار بشأن إقامة معسكر كان سيقابل بالأنتقاد‏,‏ بسبب المرحلة الحرجة التي كان يعيشها الشارع المصري‏,‏ فكان الجميع منشغلا بالإصلاحات السياسية ويحتاج لكل الجهود‏.‏ ولا داعي للقلق من اللقاء وستكون فترة الأيام الستة كافية لتأهيل اللاعبين‏,‏ خاصة أن الأهلي سوف يلعب مباراة قوية في إفريقيا ويلعب أيضا الإسماعيلي والحدود ولعب الزمالك من قبلهم‏,‏ إضافة إلي أن تلك الفرق لعبت مباريات ودية قوية أشبه بالرسمية‏,‏ وبضم المحترفين أليهم نجد أن الفريق سيكون جاهزا بدون معسكر خارجي‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل