المحتوى الرئيسى

تراجع احتياطيات مصر غير الرسمية 3.3 مليار دولار في فبراير

03/09 09:21

تراجعت احتياطيات البنك المركزي المصري غير الرسمية بمقدار 3.3 مليار دولار في فبراير وهو ما يجعل الانخفاض الاجمالي في الأصول المقومة بالعملة الاجنبية خلال شهر من الاضطرابات السياسية خمسة مليارات دولار.ويقول محللون ان تراجع الاحتياطيات قد يؤدي الى انخفاض الجنيه المصري بشكل مطرد وان مزيدا من رؤوس الأموال قد يخرج من البلاد حين تستأنف البورصة المغلقة منذ 27 يناير بسبب الاضطرابات عملها.وقال البنك المركزي ان احتياطياته الرسمية تراجعت بمقدار 1.7 مليار دولار في فبراير الى33.3 مليار دولار لكن محللين قالوا ان الرقم لا يعكس حجم خروج رأس المال من الاقتصاد المصري.وأظهرت بيانات البنك المركزي أن حجم الودائع غير المدرجة ضمن أصول الاحتياطيات الرسمية هوى الى 36.5 مليون دولار في نهاية فبراير من 3.51 مليار دولار في نهاية يناير. وكان الرقم في نهاية ديسمبر 7.26 مليار دولار.وقالت المجموعة المالية-هيرميس أن الرقم الاخير يشير الى أن كل الاستثمارات الاجنبية تقريبا في أذون الخزانة التي خرجت من البلاد بنهاية فبراير وهو ما لا يدع مزيدا من المخاطر النزولية بالنسبة للاحتياطيات والتدفقات الرأسمالية الخارجة من هذه الناحية.وحل أجل أذون خزانة بنحو 22.5 مليار جنيه (3.8 مليار دولار) في فبراير وقال مصرفيون ان قليلا من المستثمرين الاجانب مددوا أجل حيازاتهم لكن أغلبهم حصل على مستحقاته وحولها الى دولارات ثم الى خارج البلاد.وقالت هيرميس انها تتوقع أن يسمح البنك المركزي بتراجع تدريجي للجنيه المصري أمام الدولار وان سعر صرف الجنيه سينخفض الى 6.30 جنيه للدولار بنهاية العام من 5.90 جنيه في الوقت الراهن.وتوقعت هيرميس أيضا تراجع الاحتياطيات الاجمالية الى 29 مليار دولار بنهاية العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل