المحتوى الرئيسى

أوباما وكاميرون يدرسان فرض حظر جوي على ليبيا

03/09 09:24

واشنطن (رويترز) - ناقش الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون امكانية فرض حظر جوي على ليبيا لكن الجانبين تمسكا بأن يتم ذلك في اطار تأييد دولي واسع.وفي الوقت الذي يتعرض فيه الرئيس الامريكي لضغوط متنامية في الداخل حتى يقدم العون لمن يقاتلون من اجل الاطاحة بحكم الزعيم الليبي معمر القذافي المستمر منذ 41 عاما قال البيت الابيض في بيان ان اوباما وكاميرون ناقشا "نطاقا كاملا من الردود الممكنة" خلال محادثتهما الهاتفية يوم الثلاثاء.وكثفت الحكومة الليبية يوم الثلاثاء هجومها على المناهضين للقذافي بالدبابات والطائرات الحربية في غرب وشرق ليبيا مصعدة من جهودها لسحق الانتفاضة مما زاد الضغط على الحكومات الاجنبية للعمل على تفادي أزمة انسانية في الدولة المنتجة للنفط.وتسعى بريطانيا وفرنسا الى استصدار قرار للامم المتحدة يجيز فرض حظر جوي على ليبيا لشل قدرات طائرات القذافي ومنعه من نقل القوات جوا. ولا تؤيد روسيا والصين اللتان تملكان حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن التابع للامم المتحدة هذه الفكرة.كما يجتمع وزراء دفاع الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي يومي الخميس والجمعة لبحث الخيارات بشأن ليبيا.وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الثلاثاء ان اي حظر جوي فوق ليبيا يجب أن يحظى بتأييد دولي وألا يكون جهدا تقوده الولايات المتحدة.وقالت كلينتون لقناة سكاي نيوز حينما سئلت عن منطقة حظر الطيران فوق ليبيا "نريد أن يؤيدها المجتمع الدولي."واضافت قولها "اعتقد انه من المهم للغاية الا يكون هذا جهدا تقوده الولايات المتجدة لان هذا ياتي من شعب ليبيا نفسه. هذا لا يأتي من الخارج هذا لا يأتي من بعض القوى الغربية او دولة ما في الخليج تقول.. هذا ما يجب ان تقوموا به."وفرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا منطقة حظر طيران فوق العراق في الفترة بين حربي الخليج الاولى والثانية كما فرضها حلف شمال الاطلسي في البوسنة في الفترة من عام 1993 الى 1995 وخلال الغارات الجوية التي شنها حلف شمال الاطلسي على صربيا بسبب كوسوفو عام 1999 . وكانت البوسنة هي الحالة الوحيدة التي ايدها قرار محدد من الامم المتحدة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل