المحتوى الرئيسى
worldcup2018

سلوى الخطيب تكتب :SMS

03/08 20:17

Select ratingإلغاء التقييمضعيفمقبولجيدجيد جداًممتاز  سلوى الخطيب جهاز خراب الدولة الذي خربها أيام الرئيس السابق قرر أن يخربها بعد الثورة، اختفت الشرطة وانطلقت الشائعات وخرج البلطجية يهددوا الناس ليصرخوا " عايزين الشرطة... الله يخرب بيت الثورة".. الاعلام صحافة وتيليفزيون قوي ومستقل يردد نفس الكلام. جهاز خراب الدولة منظم تنظيما عصابيا مزق وحرق الملفات والأوراق التي تدينه فوقف الشعب يمنعه.. والآن يقولون " دول أخوان.. ازاي يجبروهم على خلع ملابسهم" الأعلام صحافة وتيليفزيون قومي ومستقل يردد نفس الكلام. في ليلة تخلي الرئيس السابق نزلت ميدان مصطفى محمود ومعي أبني لنحتفل، أول من قابلني رجلا طويلا عريضا وقال لي " فرحانين على ايه؟؟ الاسطول الأمريكي في البحر المتوسط واسرائيل تحاربنا".. رددت بسرعة" ح نحاربهم" فقال " العيال السيس دول ح يحاربوا في الليلة التي تلتها ردد رئيس قطاع الأخبار نفس الكلام بنفس الترتيب. جهاز تخريب الدولة مخترق رجال الأعمال وهما معا يكررون " الاقتصاد اتخرب.. بناكل من لحمنا الحي" والأعلام صحافة وتيليفزيون قومي ومستقل يردد نفس الكلام. من كل هذا نخرج أن الأعلام تيليفزيون وصحافة قومي ومستقل يعمل " بعضه" مع جهاز تخريب الدولة وينقل شائعاتهم إلى الناس ليرعبهم .. وجب التنبيه ... وجب التطهير .. وجبت السرعة. خلق الله لنا فم واحد وأذنين اثنين لنستمع أكثر مما نتكلم .. معظمنا لا يستخدم نعمة السمع ويصر على الكلام دون توقف.. أما نعمة العقل والتفكير فخرجت ولم تعد وحل محلها نقمة التكرار والحفظ.. هذا يحتاج إلى أصلاح التعليم على المدى المتوسط، وتدخل شباب الثورة في اقرب وقت ليقوموا بالتوعية والشرح. شهوة الانتقام تأسدت فينا فكل من له شكوى صغيرة أو كبيرة يحكم على الآخرين دون محاكمة ويستخدم أحيانا سند ضعيف وأحيانا دون سند، هذا لا يشغل فقط أجهزة التحقيق والرقابة وإنما يعود بنا إلى رذيلة الاحقاد التي اخرجتاها من قلوبنا مع ثورة 25 يناير.. لا تشجعوهم بالنشر والتصوير. رجاء توقفوا عن ترديد عبارة " يشنق في ميدان التحرير". أحيانا يأخذ الانسان قبولا من اسمه ويمنح الاسم صاحبة بعض الصفات .. أنا سعيدة لأن وزير الداخلية "منصور" ورئيس الوزراء " شرف".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل