المحتوى الرئيسى

قيادي بالجبهة الشعبية يحذر من نتائج قمع تحركات شبابية في 15 مارس

03/08 20:21

 حذر جميل مزهر، عضو اللجنة المركزية بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، من نتائج إقدام الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة على منع وقمع فعاليات شبابية وتحركات شعبية من المزمع تنظيمها في 15 مارس الجاري، للمطالبة بإنهاء الانقسام الفلسطيني والاحتلال الإسرائيلي.وقال مزهر في تصريح صحفي اليوم الثلاثاءـ "إن حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي مكفولة بحكم القانون الفلسطيني، لكن إذا حاولت الأجهزة الأمنية في غزة أو الضفة منع هؤلاء الشباب وأبناء شعبنا من النزول إلى الشارع في 15 مارس، والتجمع السلمي سيكون شيئا خطيرا جدا".وأضاف، أن حركة الشارع والجماهير والشباب تحت شعار (إنهاء الانقسام ودحر الاحتلال) ستتجاوز تلك الأجهزة الأمنية وسلطتي حركتي فتح وحماس، وستمضي قدما في نضالها من أجل أهدافها ومطالبها.وتابع، "نصحنا الأخوة في حركتي فتح وحماس بعدم التعرض للشباب والتجمعات التي ستتحرك في الأيام القادمة، ونأمل أن يستجيبا باعتبار ذلك حقا مكفولا للجميع، خاصة وأن إنهاء الانقسام ودحر الاحتلال مطلب لكل الشعب الفلسطيني، وليس لفئة بعينها".وأشار إلى أن التحركات الجماهيرية القادمة لن تكون موسمية أو لمرة واحدة، بل ستكون في إطار برنامج متواصل لتحقيق الأهداف المطلوبة، ومتزامنة في جميع المناطق سواء في الضفة أو غزة أو الشتات.وأوضح أن هناك الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني تواقون للحظة إنهاء هذا الانقسام في ظل معاناة شديدة وحالة من الفقر والبطالة، وعدم وجود فرص العمل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل