المحتوى الرئيسى

ردا على المدعو جمال الطائي في مقالته : لا الماي يروب ولا البعثي يتوب في دنيا الوطن بقلم:فاطمة الخليل

03/08 19:23

ردا على المدعو جمال الطائي في مقالته : لا الماي يروب ولا البعثي يتوب في دنيا الوطن مهداة إلى كل بعثي على مساحة الوطن الكبير .. الذي لم يبع عروبته ولا شموخه ولا انتماؤه , في ذكرى ثورة آذار المجيدة إن أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة بأني كامل حنظلة من بلد المليار شهيد وشهيد حنانيك يا وطني .. حنانيك أيها الوطن الغالي , كي ننسى أن صار للخونة صوتاً , كي يرجموا الشرفاء من بني أمتي وعلى مسمع العالم كله . كيف هذا .. ولازال البعث حاضراً فينا يقول ,, أنه لم يمد يداً لعدو أو يتآمر على تراب وطنه ولازالت رسالته فينا , هي رسالة عروبته الخالدة ؟؟!! وأشد ما يحزنني اليوم أن تعاود دنيا الوطن الخطأ ثانية , ويرجم في منبرها البعثي , كما رجم من قبل فئة من أبناء وطني , كأنما كرامة بعض من أبناء وطني وكرامة البعثي في أي مكان كان , مباحة وعلى لسان الجميع . لم يا دنيا الوطن .. لم ؟؟!! هل تقاسمتم مع البعض كرامتي وشموخي ودمي .. وأنتم اليوم تفتحون الباب على مصرعيه , كي يقول قائل هكذا كلمات , فيها ما فيها من وضاعة وتشويه لكل الحقائق ؟؟؟!!! أنا هنا لا أسألكم في أي سجل رفعكم القائد الشهيد صدام حسين .. ولا أسألكم أين كنتم .. وفي أية مكانة في سوريا العروبة , فأنتم أعرف بها ؟؟؟!!! لكنني أسألكم : لماذا حين يرجم البعث أو البعض من أبناء وطني تفتحون الباب لتلك الأقلام ؟؟!! أما حين يتم الرد عليها , يكون المنع أو عدم النشر , هل دم بعض السوريين مباح .. وكذلك دم وكرامة البعثي في كل مكان ؟؟!! لست بعثية الانتماء لكنني عروبية الهوى واللسان , ولا أقتسم مع الغزاة دم أخوتي .. فهل تفعلونها أنتم ؟؟!! حسبنا أن نعود إلى قلعة العروبة بغداد قبل الغزو التتري لا بعده , كي تتذكروا في أي مقام كنتم , أفهذا مقام الأخوة بيننا ؟؟؟!!! أعرف أنه قد لا يتم نشر المقال تحت ذرائع متعددة , لكنني أقولها صادقة : والله ما خذلكم شهيد العروبة صدام حسين .. ولا خذلكم الرئيس الخالد حافظ أسد , لكننا أحياناً نقرأ التاريخ بطريقة مشوهة .. فلصالح من نقوم بهذا .. لصالح من ؟؟؟!!! يتوب البعثي لمن وعلى أي ؟؟!! هل يتوب للربة أمريكا .. ويعلن التوبة عن انتماءه .. عن عروبته .. عن شموخه ؟؟؟!!! إن كان هذا , فأنا أبشرك وكل من وراءك , ونيابة عن الملايين من حزب البعث في سوريا الشموخ والعراق الحبيب , أن البعثي لن يعلن توبته , ولن يكون راهباً للخيانة والعمالة مهما حدث .. ومهما تكالب الآخرون عن جنة الأمريكان , فهو أول كافر بها وأنا من بعده . أجل إن كل عربي هو بعثي وإن لم ينتمي .. بعثي وإن لم ينتمي , لأنه أينما وجدت العروبة والشموخ كان هو أول المنادين بهما .. لهذا فكل عربي بعثي وإن لم ينتمي . في زمن الأقزام والعربان , الذين باعوا ضمائرهم ودينهم , لربة مصنوعة في البيت الأبيض ولنبيها بيبي الصغير إسرائيل , الذي يقرأ اليوم علينا أساطيره الزائفة , كي نصدق أنه الشعب الموعود في هذه الأرض , وكي نباركه معهم . لكننا لن نفعل أبداً , فقد ولدنا والعروبة تتجلى بأشواقنا .. بأحلامنا .. بكل ما نريد أن نحققه بعيداً عنكم . فإن كان البعثي يدعو لهذا , فأجل أنني بعثية وإن لم أنتمي , ولكم أن تقطعوا رأسي وأن تنادوا بأنني أول كافرة بربتكم هذه , نادوا كما شئتم فنهاية العملاء والأصنام قادمة , وسيظل العربي إلى مدى طويل .. طويل بعثياً وإن لم ينتمي . وأقول لذاك المدعو جمال الطائي , حقيقة قد يغفر الله لمن تمارس الدعارة لأنه قد تدفعها الحاجة كي تفعل هذا , لكن عهر الخيانة لا يغفر ولا ينسى على طول التاريخ . هل كان صدام حسين أختار الشهادة لو كان ما تدعي حقيقة .. هل كان البعثي أينما وجد عاش مشرداً وطريداً لو كنت ما تدعي حقيقة .. هل كانت سوريا العروبة حوصرت إن كان ما تدعي حقيقية ؟؟؟!!! العهر الحقيقي هو أن نتقاسم دم أخوتنا مع الغزاة .. وأن نجالسهم وأن نبيع أنفسنا لهم , هذا هو العهر الذي لا يغفره الله ولا البشر في كل زمان أو مكان . ومتى كان الشرف خيانة .. ومتى كان الشموخ ذلة إلا في زمن الردة هذا .. متى كان أحفاد أبي رغال في كل واد يهيمون إلا في زمن الردة هذا ؟؟!! لا أدري لماذا يتكالب الغرب وأذنابه على النيل من البعث في هذه الظروف .. ولا أدري لماذا يمارس بعض العرب الدور ذاته ؟؟!! عودوا إلى التاريخ كي تعرفوا وتكونوا شهداء على الناس بالقسط , كي لا ترجموا الناس دون بينة , وتنالوا من كرامتهم وإنسانيتهم لغاية في أنفسكم أو نفس صهيون . أريدكم حين تنشرون مقالة أن تعرفوا , أنه حين تنال بعض الأقلام من كرامة البعثي , هو نيل من كرامة أمة كاملة .. نيل وامتهان لكل حر شريف في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج , فهل نعي الأمر ولا نجري خلف زيف الشهادات والقشور ؟؟!!, خاصة وأن البعثي لم يجعل من فلسطين مجالاً لأية متاجرة .. خاصة وأن صدام حسين كان العدو رقم واحد لصهيون لأنه جعل من قضية فلسطين قضية وطن وأمة .. فمن ترجمون .. من ترجمون أيها الأحرار في بلادي ؟؟؟!!! إن نسيتم أنتم , فلازال التاريخ يدون ولازالت الشهادات تنير لنا الطريق , وحسبنا التاريخ شاهداً وشهيداً على حقبة كاملة , وحسب البعث أن يكون قائده مثالا وقدوة وشهيداً . كتائب الفتح المبين http://www.ansarsaddam.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل