المحتوى الرئيسى

إبراهيم ربيع يكتب: لماذا استقال المستشار.. ولماذا عاد؟!

03/08 19:02

بالمصادفة، قابلت بعض الأعضاء بنادى الزمالك.. وتلقائيا تحدثنا عن استقالة المستشار جلال إبراهيم رئيس النادى ثم عدوله عن الاستقالة فى يومين فقط تقريبا.. وهذه الفترة الزمنية القصيرة جدا التى شهدت قرارين متناقضين.. تؤكد أن المستشار لم يكن جادا فى الاستقالة وبمجرد أن ناقشه المهندس حسن صقر تراجع على الفور.. فلماذا أقدم إذن على التمثيلية الغريبة وفى توقيت حساس للغاية ولا يتحمل المزيد من التعقيدات فى أى مؤسسة جماهيرية كبيرة، على اعتبار أن الرأى العام كله مشغول بما هو أهم وأخطر ويخص مستقبل مصر بعد الثورة. الحديث دار عن الأوراق والمستندات التى تثبت فساد إدارات سابقة، يجب على المستشار.. حتى بحكم طبيعته القانونية أن يخرجها من الأدراج، لتذهب إلى النائب العام حتى لو تم التحقيق فيها من قبل، لأن الأجواء الآن اختلفت عن الماضى.. إلا أن رأى الكثيرين يجزم بأن رئيس النادى لا يريد الكشف عن هذه المستندات حتى لا يخسر حلفاء متوقعين فى الانتخابات القادمة لصالح نجله المستشار أحمد جلال.. وأنا فى حقيقة الأمر أكن كل حب واحترام للاثنين ورغبتهما فى الاستقرار.. إلا أن النزعة الشخصية غلبت وهو ما لا يناسب المرحلة التى نعيشها حاليا والروح التى تشكلت بعد ثورة 25 يناير. وببساطة تقتضى المصلحة العامة للزمالك وما يربطها بالمصلحة العامة للبلد أن يشارك المستشار جلال ابراهيم جموع الوطنيين فى محاولة الكشف عن الفساد وعدم التردد فى ذلك مهما كانت الخسائر الشخصية، خاصة وأن الابن أحمد جلال قادر بشعبيته داخل النادى أن ينجح فى الانتخابات بدون تحالفات تحيط بها الشبهة. ويبدو من المشاهد القصيرة التى تضمنها فيلم الاستقالة أن المستشار تعمد مع سبق الإصرار والترصد، أن تكون هذه الاستقالة وهمية ودرامية لا تعبر عن رغبته فى الاستمرار.. وهو يعرف جيدا أن الاستقالة لن تمر مرور الكرام على المسئولين بالمجلس القومى للرياضة الذين لا يريدون أحداثا كبيرة تشغلهم أو تبعدهم عن الأجواء المشحونة المتوترة حاليا.. فلا وقت ولا جهد لديهم يمكن أن يضيعوه مع حالة جديدة من حالات العبث فى الزمالك.. ولذلك فهو كان على ما يبدو جاهزا للرد على طلبات العودة عندما ينفذ رغبته فى الظهور أمام الرأى العام فى صورة من يرفض الإساءة والأقاويل التى طالته بالتستر على مخالفات تحت يديه لأغراض شخصية.. فهل حقق المستشار ما أراده من التمثيلية أم أنه مازال تحت ضغط وإلحاح قانونى وأخلاقى بأن يكشف عن الفاسدين الذين قادوا الزمالك فى نهاية الأمر إلى الإفلاس وملأوا بطونهم بملايين الجنيهات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل