المحتوى الرئيسى

نجوم المرحلة..بقلم:يونس الطيطي

03/08 18:55

نجوم المرحلة....؟؟؟ الوطن العربي اليوم مسرح احداث العالم، حيث اختلط الجمهور بالممثلين وتاه المخرج وسط الزحام، وفنيو الصوت والاضاءة في حيرة من امرهم لمن يمنحون الاولوية في الحديث، ويسلطون عليه الاضواء. هذا المسرح الذي لعب الدور الرئيس عليه في مصر وتونس نجوم جدد من الشباب، استطاعوا ان ينجزوا ثورتهم، ويحققوا اهدافهم المبدئية بخلع الطغاة بأقل التكاليف، وهم ماضون في مواجهة التحديات التي تقف عائق امام اكمال ثورتهم ليؤسسوا شرعيَّةً جديدة تحاكم الفاسدين، وتطهر البلاد، وتقيم ركائز الديمقراطية وتعلي شأن الدولة المدنية الحديثة، وما زال نجومه في ليبيا يصارعون نظاماً دموياً يقوده مهرج طالما سرق الاضواء من اعتى نجوم الكوميديا السوداء، بخطبه التي يحاول من خلالها تضليل العالم ليقنعهم بأن وجوده يمنع عنهم خطر الارهاب، بادعائه ان صراعه اليوم مع الارهابيين من فلول القاعدة، وليس مع الشعب الليبي الذي يطالب بحريته من القذافي وزمرته. بدأت تظهر على بعض مسارح الاحداث العربية نجوم قديمة، تحاول ان تمتطي جواد الثورات، وتسرق آمال وطموحات الشباب في الحرية والديمقراطية. هؤلاء النجوم الذين يمثلون قوى الشدالعكسي في المجتمعات العربية التي لم تقدم أي انجاز أو تغيير يذكر على مدى العقود الماضية، بل العكس كانت من أهم معوقات التنمية والتحرر وبناء دولة المؤسسات. هؤلاء النجوم القدامى طالما استثمروا طاقات الشباب العربي المسلم في معارك تناغموا فيها مع الانظمة الدكتاتورية حين كانوا يشكلون غطاءً لها ووجهوهم نحو ما يخدم مصالح هذه الانظمة هم اليوم وكعادتهم يحاولون المراوغة حول الكثير من المطالب المشروعة التي يتبناها الشباب في كل الوطن العربي في محاولة يائسة منهم لاستعادة نجوميتهم التي خفت بريقها حين استطاع شباب الوطن العربي ان يخرجوا بمطالب وافكار اكثر تقدماً منهم. اقول لهؤلاء الذين لا اشكك في وطنيتهم وقدرتهم علي التجييش لمطالبهم: عليكم ان تستمعوا لمطالب الشباب، وتتناغموا معها اذا اردتم اصلاحات حقيقية في اوطانكم، والا فانكم ستجدون جماهيركم تنفض من حولكم، وتنتفض عليكم، وتبحث عن بديل لكم يرضي طموحاتها واذكركم هنا بقول الصديق - رضي الله عنه وارضاه - «اذا فاتك الخير فادركه، وان ادركك فاسبقه». يونس الطيطي esmel68@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل