المحتوى الرئيسى

المتأسلمون .. بين شعاري الطائفية والترهيب !بقلم: محمود قاسم أبو جعفر

03/08 20:22

المتأسلمون .. بين شعاري الطائفية والترهيب ! بقلم / محمود قاسم أبوجعفر m_abojaffar@yahoo.com - عندما تشن بعض الدول الغربية هجوماً – عنيفاً – حيال أمتنا الإسلامية ، زاعمين – خطئاً – أن الإسلام قد قام على حد السيف ، ولا يقر إعمال العقل والمنطق ، معتقدين – فرية – أنه يحض ويدعوا لممارسة الإرهاب وترويع الآمنين حيال غير المسلمين ، فإن وصفهم – القاسط هذا – لم يأت سدىً ، أو بمحض الصدفة ، ذلك لكونهم قد – بليوا – بالكثير من شراذم الجماعات المتأسلمة المتشددة ، والتي تدعوا للجنوح لأعمال التطرف والإرهاب والترويع حيالهم ، تحت حجج – داحضة – لا تعبر – قطعاً – عن جوهر ديننا الإسلامي الحنيف ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ، وبدلاً من أن نتقبل اتهاماتهم – المزعومة – في حق الإسلام والمسلمين بصدر رحب ، بل ونحاول أن نبحث الأسباب التي دفعتهم لمثل تلك الاتهامات الجائرة ، ومن ثم ، نستطيع أن نشخص الدواء المناسب لذلك الداء العضال ، فنرد عليهم ، ونوضح لهم ، ونجادلهم بالتي هي أحسن ، كما أمرنا القرآن الكريم ، إذ بنا نشجب وندين ونستنكر ، لنترك الأرض الخصبة للجماعات المتأسلمة المتشددة ، كي تمارس شتى أنواع القتل والإرهاب في حق تلك الشعوب والمجتمعات الغربية ، بحجة الدفاع عن الدين ، منتهجين سبيل " اقتلوهم حيث ثقفتموهم " ، لنثبت لهم – يقيناً – صدق ظنهم – الخاطئ – في حق إسلامنا الحنيف بشكل عام ، وأمتنا الإسلامية على وجه الخصوص . - وفي تقديري ، فإن جماعة الإخوان المسلمين المسيسة تعد – بمثابة – الأم الولود ، والحاضنة لكثير من الجماعات الدينية المتشددة ، ذلك لأنها – منذ نشأتها – قد اتخذت من الدعوة للطائفية والإرهاب شعاراً أساسياً لها ، وهذا يتبدى في استخدامهم شعار " الإسلام هو الحل " ، والذي يدعوا – صراحة – للتفرقة بين أبناء الوطن الواحد على أساس الدين ، أضف إلى ذلك ، استخدامهم رمز " السيفان المتقاطعان " ، ومسطر به قول الله تعالى " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة " ، مما يوحي ويؤكد على حضهم لأعمال القتل والترويع حيال غير المسلمين ، وكأن القرآن الكريم قد خلا من الآيات التي تدعوا للسماحة وحب الآخر ، لذا فإنهم – في تصوري – قد نسبوا " سفاحاً " لأمتنا الإسلامية السمحة ، لكونهم قد أساءوا ، أو – بمعنى أدق – قد لطخوا ثياب الإسلام الأبيض الناصع بقطرات من الدنس القاتم جراء أفعالهم الإجرامية وعدم اعترافهم بالآخر ، ولو أنهم تأسوا بأخلاق صاحب الخلق القويم – محمد صلى الله عليه وآله وسلم – في أقواله وأفعاله حيال المسلمين وغير المسلمين ما فعلوا ، أو أقدموا على ارتكاب الجرائم المتباينة حيال الآمنين ، لكنهم – في الحقيقة – لا يحرصون على إضافات إيجابية لصالح دينهم ووطنهم ، قدر ما يحرصون على حصد أكبر قدر من المكاسب الشخصية والمقاعد السياسية باسم الإسلام والدين ، لاسيما أنهم قد رضوا لأنفسهم بأن يتخذوا من الشعارات الدينية والطائفية - مطية - بقصد اعتلائهم المناصب السياسية المختلفة ، علماً بأن رجال الدين – الحقيقيين – لا يمزجون الدين بالسياسة في إناء واحد ، بل ويفرون من المناصب السياسية كما يفر الناس من قطر مبتلى بوباء الطاعون أو الجذام ، خوفاً من أن يتحملوا أوزاراً مع أوزارهم من ناحية ، وهرباً من الظهور والبريق الزائل في غضون حياتهم الدنيا من ناحية أخرى. - والذي لا يدع مجالاً للشك أن هذه الجماعة المحظورة تسعى للهرولة من أجل التسلق للمناصب السياسية الفانية ، بغض النظر عن الوسيلة التي تمكنهم من ذلك ، ولو على حساب مبادئهم الأساسية التي يتشدقون بها ليل نهار ، فعلى سبيل المثال ، نجدهم يؤكدون على ارتداء المرأة المسلمة لما يسمى بـ" النقاب " ، معتقدين – جهلاً – بأنه من الفرائض الواجبة عند المرأة ، ليس ذلك فحسب ، بل إنهم يحذرونها من الاختلاط بالرجال ، تحت أي مسمى ، لتجنب الفتن والمفاسد ، هذا بالإضافة لحرصهم على قبوع المرأة في بيتها ، والتفرغ لرعاية زوجها وأولادها ، من منطلق " وقرن في بيوتكن " ، وعلى النقيض ، فإنهم قد سمحوا لأنفسهم بأن يزجوا بعدد هائل من نساءهم للترشح على مقاعد كوتة المرأة ، في غضون الانتخابات التشريعية السابقة ، من أجل الحصول على أكبر قدر من المقاعد البرلمانية ، وهم - على يقين - بأن وصول المرأة لمثل هذه المناصب - الهامة - يحتم عليها التعامل والاختلاط بشتى أنواع الرجال ، ومن ثم ، قد تتعرض للانحراف الأخلاقي ، حال افتقارها لمن يملأ عواطفها وغرائزها ، بحكم أنها بشر ، قد تصيب وتخطئ وتنحرف ، وهذا إن دل فإنما يدل ويؤكد على التناقض – الجلي - الذي تتصف به هذه الجماعة المسيسة . - والذي يندى له جبين الأمة المحمدية أن السيد حسن البنا ، مؤسس تلك الجماعة الدينية - المضللة - قد أطلق عليها لقب " جماعة الإخوان المسلمين " ، ولم - أدر- إلى الآن ، من الذي أعطاه الحق لأن يقسم ويصنف المسلمين إلى جماعات ؟ ، وهو يعلم – يقيناً – أن الله جل وعلا قد وصف المسلمين بأنهم " أمة " ، وذلك في قوله تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس " ، ولم يخاطبهم أو يصنفهم إلى جماعات وفرق ونحل ، وكأن السيد حسن البنا – رحمه الله – قد صار - وصياً - على المسلمين ، ليقسمهم ويصنفهم حسب هواه الشخصي ، ليس ذلك فحسب ، بل إن الشيخ سيد قطب ، الرجل الثاني في ذلك التنظيم الديني المشبوه ، والذي قد بلغ من الليبرالية منتهاها ، لدرجة أنه نشر مقالاً في خمسينيات القرن الماضي ، دعـى - من خلاله – الناس بأن يخرجوا للشوارع عراة ، دعماً للحريات الشخصية ، نجده - بعد بضع سنوات – قد بلغ من الفكر المتطرف التكفيري منتهاه ، بل وأعطى لنفسه الحق – فرية – بأن يكفر من يشاء من أبناء أمته جوراً وافتراءاً ، وكأنه – هو أيضاً – قد صار – وصياً – علي المسلمين ، وبيده مفاتيح الجنان ، وأدوات العقاب والعذاب ، وهذا – في تصوري – يدل ويؤكد على مدى – الشذوذ الفكري – الذي اتصف به قادة هذه الجماعة المصروعة ، لذا فإنني أحذر شباب أمتنا ، وأنصحه بأن لا يصغى أو ينصاع لمثل هذه التنظيمات المتطرفة الشاذة ، حتى لا يساهموا في إضعاف وإنهاك ديننا ووطننا ، فنصبح - بين عشية وضحاها – فريسة سهلة المنال للطامعين ، الذين يتربصون بنا في جنح الليل المظلم ، فيقضوا علينا جميعاً. كاتب المقال من مواليد قرية / الحمروالجعافرة ، قوص ، قنا ، ومقيم بالقاهرة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل