المحتوى الرئيسى

انفجار النقاب !بقلم: محمود قاسم أبو جعفر

03/08 18:55

انفجار النقاب ! بقلم / محمود قاسم أبوجعفر m_abojaffar@yahoo.com - وبينما أسير ببعض شوارع أحد الأحياء الشعبية بمحافظة القاهرة الكبرى ، وكأن " بركاناً " من الصرف الصحي قد انفجر – فجأة – فخرج منه وابلاً أسودًا ، يشبه " الصراصير " الضالة ، فتبدى لي أنهن نسوة من المنتقبات المصريات ، وفوجئت بتواجدهن الكثيف حولي ، كالجراد المنتشر ، الذي يصعب إحصاؤه ، فقلت – بيني وبين نفسي – لربما التزمن أولئك النسوة بالتعاليم الدينية المتطرفة ، وصرن ضحية لدعاة الفكر الديني المتشدد ، أو أن هناك – خللاً – قد طرأ – خلسةً – على المجتمع المصري ، فانتشر بينهم – بهذه السرعة – كوباء الطاعون ، أو السرطان ، الذي يصعب علاجه ، إن لم يكن مستحيلاً ، وهذا ما دفعني لأن أقيم علاقات مباشرة ، وغير مباشرة مع الكثير منهن ، لأحاورهن وأناقشهن ، وأحاول إقناعهن ، بالعقل ، والمنطق ، والحجج الدامغة ، لأثبت لهن أن دعاة ذلك – القناع الأسود – إنما يدعون لما ضره أقرب من نفعه ، إن كان وراء ارتدائه نفع ، لاسيما أنهم يستندون لحجج - داحضة - تعبر عن مدى تردي ثقافتهم الدينية ، ومن ثم ثقافاتهم العامة والحياتية ، ناهيك عن اغترافهم من خضم الجهل والرجعية ما يؤلهم لبث سمومهم الفكرية وثقافتهم المتردية في عقول وأذهان الكثير من تلكم المجتمعات الساذجة التي تفتقر لأدنى حد من الثقافة ، وتعاني من غياب الهوية ، ليس ذلك فحسب ، بل إنني تعمدت رصد خطوات الكثير منهن ، داخل المؤسسات الخاصة ، والأماكن العامة المتباينة ، لأتعرف على الأسباب والدوافع الحقيقية لارتدائهن ذلك القناع الخبيث ، ومدى فكرهن حيال تلك الأقنعة المستوردة . - والحقيقة أن ظني فيهن كان خاطئاً ، وتقييمي لهن غير صائب ، ذلك لأنني فوجئت بأن أكثر من تسعين بالمائة من النساء المصريات المنتقبات ، لا يرتدين النقاب من منطلق ديني ، وإنما لأسباب ودوافع متردية ومتباينة ، تعبر – جيداً – عن مدى شذوذهن وتخلفهن وتراجعهن – مقارنة بنساء الشعوب الغربية المتحضرة والمتقدمة على مر العصور ، أما العشرة الباقية ، فقد أكدن لي أنهن مجبرين ، ومكرهين ، ومفروض عليهن – أي ارتداء النقاب – من أزواجهن ، وأولياء أمورهن ، امتثالاً للأعراف والعادات والتقاليد الشرقية القاسطة حيال حقوق المرأة العربية ، والتي ساهمت في إنهاكها ، وأهدرت حقوقها وكرامتها في الماضي والحاضر ، وهذا يؤكد – يقيناً – على أن المرأة العربية كانت ، ومازالت ، محرومة من أبسط حقوقها الآدمية ، التي أقرها العقلاء والمتحضرون ، من رواد المنظمات الحقوقية العالمية المتباينة . - ولا أكون مبالغاً ، حينما أكد لي بعضهن معاناتهن شتى ويلات الكبت والضغط النفسي في مناحي حياتهن ، نظراً لقسوة وتردي العادات والتقاليد الشرقية الجائرة حيال حقوق المرأة العربية ، والتي تؤكد على حق الرجل في إنهاك وتحجيم المرأة في نطاق – ضيق - محدد ، يتنافى ويتعارض مع طبيعة خلقتها الآدمية المكرمة ، ناهيك عن الانتقاص – عمداً – من قدرها وشأنها ، وأهمية رسالاتها المقدسة السامية ، مما أرداها وغاص بها في أوحال الذل والعبودية من مهدها إلى لحدها ، وكأنها قد خلقت من غير شيء ، أو أن لها إله غير الله ، وهذا يتمثل – على سبيل المثال لا الحصر- في رصد وإحصاء خطواتها وتحركاتها ، مما دفع الكثير منهن على التستر والتخفي من خلال ارتداء الأقنعة السوداء ، لاسيما أنهن قد وجدن في – النقاب – ضالتهن المنشودة التي يبحثن عنها ، والملاذ الآمن الذي يساعدهن ويعينهن على التحرك والتنقل ، وأن يفعلن ما يشأن ، بحرية وليبرالية مطلقة ، دون حسيب أو رقيب أو ذعر من أحد ، نظراً لصعوبة التعرف عليهن من قبل أقاربهن وجيرانهن وذويهن ، وقد تبدى لي حرص الكثير منهن على ارتداء – النقاب - حتى يتمكن من أعمال التسول والسرقة والنهب ، بحجة الفقر وعدم القدرة على توفير لقمة العيش ، دون أن يتعرف عليهن أحد ، وقد – استنتجت – أن الكثير منهن يتخذن من – النقاب- رداءً ، كي يسترهن ويساعدهن على ممارسة الفسق والفجور والخيانة ، تحت حجج متردية ومتباينة ، حتى لا يتعرف عليهن أحد ، هذا بالإضافة لكونه – أي النقاب – قد أصبح أداة عصرية – هامة – للقتلة والسفاحين ومصاصي الدماء من المجرمين ، حتى يصعب التعرف عليهم أثناء ارتكابهم شتى أنواع الجرائم المختلفة ، وإن كنتم في ريب من قولي ، فما عليكم إلا أن تتصفحوا بعض صفحات الحوادث بصحفنا المتباينة ، حينئذ ، سيتبدى لكم – يقيناً - مدى حجم الجرائم المختلفة التي ترتكب بواسطة ذلك القناع الخبيث ، وهذا يعد – في تقديري – مؤشراً – جلياًَ – يؤكد لنا مدى خطورة انتشار – النقاب – في مجتمعنا ، وانعكاسه – سلباً – حيال أمننا الداخلي والقومي . - لذا ، فإنني أحذر الجهات المسئولة من سرعة انتشار النقاب ، ومن ثم زيادة حجم الجرائم المتباينة في مجتمعنا ، وأطالبهم – في الوقت نفسه – من منطق ومنطلق درء المفاسد مقدم على جلب المنافع ، إن كان لارتداء النقاب نفع ، بضرورة إصدار قانون – يجرم – ارتداء " النقاب " داخل المؤسسات الخاصة ، والشوارع والأماكن العامة ، حتى نحجم من حجم الجرائم التي ترتكب – يومياً – جراء انتشار النقاب ، لاسيما أنه " أي النقاب " ليس من الثوابت والفرائض التي أقرتها الشريعة الإسلامية الغراء ، كما أكدت لنا المؤسسة الدينية الرسمية ، المتمثلة في الأزهر الشريف ، وإذا ما ادعى دعاة النقاب – زيفاً - أن حظر ارتداء " النقاب" يعد انتهاكاً صريحاً لمواثيق حقوق الإنسان والحريات ، فإننا نقول لهم ما أكده لنا جمهور العقلاء من دعاة الحرية ورواد المنظمات الحقوقية العالمية بأن " الحرية " تقف عند إيذاء الأفراد والمجتمعات ، وبذلك لن يتوفر لدى دعاة " النقاب" حجة – داحضة – بعد ذلك إلا الخزي والصمت المطلق ! كاتب المقال من مواليد قرية / الحمروالجعافرة ، قوص ، قنا ، ومقيم بالقاهرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل