المحتوى الرئيسى

استفتاء "العربية.نت": نهاية القذافي ستكون قتلاً على يد أحد مساعديه

03/08 17:15

دبي- العربية.نت توقع 62% من المشاركين في استفتاء "العربية.نت" الأسبوع، أن تكون نهاية الزعيم الليبي قتلاً على يد أحد مساعديه، فيما توقع 31% أن ينجح في عقد صفقة لخروجه من البلد. وشارك في الاستفتاء أكثر من 29 ألف شخص، توزعت أصواتهم بين 3 خيارات، هي: استسلام العقيد أو قتله على يد أحد مساعديه أو عقد صفقة لخروجه. ورأى أكثر من 18 ألف مشارك أن خيار قتل القذافي على يد أحد مساعديه هو الأكثر ترجيحاً، بينما توقع 8900 شخص أن يخرج من ليبيا وفق صفقة مع المعارضة. أما الخيار الأقل ترجيحاً بالنسبة للمشاركين فكان استسلام العقيد، فلم يدعم هذا الخيار إلا ألفي قارئ، يمثلون 4% من إجمالي المصوّتين. واليوم الثلاثاء 8-3-2011، منح المحتجون الليبيون القذافي مهلة 72 ساعة للتنحي ومغادرة البلاد ووقف القصف مقابل عدم ملاحقته جنائياً. وقال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي إن المحتجين لن يلاحقوا القذافي إذا استجاب لهذه المهلة، مؤكداً أنها مهلة غير قابلة للتمديد. وكان الزعيم الليبي أكد عزمه مواصلة القتال، ما دفع محللون ليبيون بارزون للقول إن تغيير النظام لن يأتي الا اذا أجبره المقربون منه على التنحي. ويقول خبراء إن القذافي يؤمن بشدة بأنه تجسيد لبلاده وإنه يفضل أن تسقط ليبيا على الرضوخ للانتفاضة الشعبية. وقال استاذ سياسات الشرق اوسط بكلية الاقتصاد بلندن فواز جرجس "من خلال كل ما رأيناه حتى ان القذافي في مأزق ظهره للحائط وليست لديه استراتيجية للخروج. سيقاتل حتى النهاية المريرة على ارجح". ويقول خبراء إن على الرغم من أن القذافي فقد السيطرة على أجزاء كبيرة من شرق البلاد فإنه يفضل فيما يبدو أن يحول ليبيا الى أنقاض كما حدث في الصومال على أن يتخلى عن الحكم. وقال سعد جبار، وهو محام جزائري مقيم في لندن كان قد شارك في المفاوضات الخاصة بتفجير لوكربي إن "القذافي اختصر الشعب الليبي في شخصه". ويتابع "رسالته هي أنا ومن بعدي الطوفان. اذا أجبرتوني على التنحي سأترك اما دولة مقسمة او دولة في حرب أهلية مثل الصومال". ونجح الزعيم الزئبقي في التشبث بالسلطة من خلال جهاز أمني شكل بعناية. ومازالت الصحافة مكممة على الرغم من تخفيف محدود للقيود في اعوام اخيرة اما حرية التعبير فلا وجود لها واحزاب السياسية محظورة. ويتفق الخبراء على أن جزءا من التفسير لصمود القذافي يرتبط بأن ابناءه مسؤولون عن أمنه كما يشغل ابناء قبيلته أهم المناصب. ومن السيناريوهات الممكنة من أجل خروج سلمي إبرام اتفاق قبلي. وقد ينطوي هذا على أن يجمع ابناء القذافي وابنته والسنوسي على تنحيته جانبا حتى يتسنى لقبيلتي القذاذفة والمقارحة وضباط سابقين وشخصيات مرموقة خوض محادثات مع قبائل الشرق لتوفر للقذافي ممرا آمنا للتقاعد بمسقط رأسه سرت. وتستطيع بدورها أن تقدم تعهدات بضمان أمن العائلة. الخيار الثاني المتاح له هو السفر الى الخارج على أن يتمتع بالحصانة من المحاكمة. لكن هذا الخيار قد لا يكون ممكنا بعد أن قالت المحكمة الجنائية الدولية إنه قد يتم التحقيق مع القذافي وعدد من أفراد بطانته بزعم ارتكاب قوات امن جرائم ضد المدنيين. كما يبقى احتمال أن تتم الاطاحة بالقذافي في نهاية المطاف في انقلاب قصر اي من الدائرة المقربة منه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل