المحتوى الرئيسى

همسات بقلم: حسين أحمد سليم

03/08 16:20

همسات بقلم: حسين أحمد سليم الكارزونَ بالحقِّ أبناءَ النّورِ يُعتبرونْ. مَنِ اتّبعَ الحقَّ أضاءَ الله صدرهُ بالإيمانْ. المَعْرفةُ نورُ الرّبِّ في العقولِ الواعيةْ. المُجاهدونِ في وَعْثاءِ الطّريقِ هُمْ أتباعُ الحقّْ. المؤمنونَ باللهِ يلجئونَ إلى صدرِ الحقّْ. الجالسونَ في أفياءِ المحبّةِ يتمتّعونَ بالنّعمةْ. أصحابُ الضّميرِ الحُرِّ لا يسكتونَ على الظُّلمْ. الباحثونَ عنِ الحُريّةِ يتمرّدونَ في حياتهم على ذُلِّ العبوديّةْ. مَنْ شرِبَ منْ خمْرةِ الرّوحِ انتعشَ بالإيمانْ. منْ ثمِلَ بالرّوحِ أدركَ معنى النّورْ. منِ امتلأتْ كأسهُ من راحةِ الإيمانِ رأى وجْهَ الحقّْ. من تجرَّعَ من الكأسِ الطّافحةِ بانسِكابِ الضّياءْ انتعشَ بروحٍ عجيبةٍ فائقةِ البهاءْ. منْ ارتشفَ الإيمانَ من أكوابِ الأثيرِ امتلأخيراً ونعمةً وسَكِرَ بِآياتِ اللهْ. فُرسانُ الله هُمُ الغالبونَ, يصرعونَ أعداءَ اللهْ. منْ أكلَ منَ الخُبزِ المُقدّسِ شبِعَ واستغنى. من شرِبَ منْ نبْعِ الكوْثرِ ارتوى ولمْ يَظْمأْ. منِ اكْتسى بِزهورِ الرّبيعِ رفلَ بالجمالْ. منْ نفخَ في مزاميرِ الصّبحِ أنشدتْ لهُ الأطيارُ موسقاتها. منْ تقلّدَ سُيوفَ الحقيقةِ صرعَ بِها الباطِلْ. السّابحونَ في لُجّةِ الإثمِ آثِمونْ. العابِدونَ ذواتهم في هياكلِ الأنا أنانيّونْ. المُسترخونَ على شواطيء الشّهوةِ فاسِقونْ. منْ لمْ يكْترِثْ لِنداءِ الحُبِّ لنْ يُبالي بهِ الحُبّْ. منْ قطفَ زهرةً من بُستانِ الحقيقةِ ارتضى نعيمَ الحقّْ. منْ رفضَ الحقيقةَ وأباها رفضَ الحقّْ. أدرانُ النُّفوسِ أدرانُ التُّرابْ. منِ استيْقظَ منْ ثُباتِ ضميرهِ وعى الحقيقةْ. منْ خرجَ منْ ربقةِ جسدهِ لمسَ حقيقةَ روحهْ. منْ حرّرَ نفسهُ منَ الأغلال ترقّى في مِعراجِ الرّوحْ. منِ اغتسلَ في مياهِ النّهرِ المُقدّسِ تطهّرَ جسدهْ ومنِ اغتسلَ بشفافيّةِ الرّوحِ سمتْ نفسهُ للعلا. الحُبُّ الصّادقُ ينبُعُ من أعماقِ الأزلْ. الحُبُّ الطّاهرُ ينبجِسُ منْ صدْرِ الملأ العلْويّْ. منْ دخلَ الحدائقَ الفردوسيّة أكلّ منْ ثِمارها الشّهيّةْ. منِ استقى منْ نهْرِ الحياةْ عاشَ سعادةَ الحياةْ. منْ صعدتْ روحهُ إلى فلكِ اليقظةِ والوعيِ ولجَ كوْكبَ الضّياءْ. دَعْ الكلمةَ التي تخْرُجُ من فمِكَ مرآةً للنّورْ. لِتكُنْ كلمتُكَ التي يلهجُ بها لسانكَ مِنبراً لِلحقّْ. لِتكنْ ألفاظكمْ التي تنْطُقُ بها شِفاهُكُمْ أسْهُماً في صدْرِ الباطِلْ. لِتكنْ كلِماتكم التي تهتفونَ بها سيوفاً تُمزِّقُ سُتورَ البُهْتانْ. منْ خاضَ أحاديثَ الإفكِ ظلمَ نفسهُ. منْ نسجَ رخيصَ الأكاذيبِ لا تُصدِّقهُ النّاسْ. منْ راوغَ كالثّعالبِ وقعَ في أحابيلِ اللّغوْ. من خادعَ كبناتِ آوى خدعَ نفسهْ. من اتّخذَ الصِّدقَ شِعارهُ حقَّقَ نجاتهْ. الصّادِقُ من ينضوي تحتَ رايةَ الصّدقْ. البريءُ من تشبّثَ بِأهدابِ البراءةْ. الطَّفْلُ الجائِعُ يتشبّثُ بِثديِ الأمِّ الحنونْ. أقلامُ الحقَّ تكتبُ لِلحقِّ وأقلامُ الباطِلِ تكتبُ لِلباطِلْ. نُصوصُ الهِدايةِ والخيرِ والكمالِ لا تُكتبُ إلاّ بأقلامِ الحقيقةْ ومدادَ الإيمانْ. كلِماتُ زرْعِ الرّذيلةِ والفسادِ وكِتاباُ الإضْلالِ للنُّفوسِ لا تكتبها إلاَّ أقلامُ الباطِلِ بِحبْرِ الكُفْرِ والإلحادْ. الكُتّابُ العِظامُ أولئكَ الذينَ يخطُّونَ على أعمِدةِ التّاريخِ أسفارَ المجدِ والعِزّةْ. الكُتَّابُ الكّبارُ أبناءُ القِممِ العاليةْ. كِتاباتنا تُبْرِزُ للآتي منْ مواكِبِ الأجيالِ حقيقتنا. الكُتّابُ المأجورونَ يخُطُّونَ كِتاباتهمْ قِصصاً فاجِرةً. يرى المُستقْبلُ في الكتاباتِ الصّفراءِ حقيقةَ قذارةِ منْ كتبها. منْ مشى في دُروبِ الغدرِ والخيانةِ والمذلَّةِ افْتُضِحَ أمرهُ وانْكشفَ سِتْرُهْ. الأمّةُ المؤمنةُ تسخرُ بِحُطامِ الدُّنيا وتُحطِّمُ الأصنامَ وتُوحِّدُ كلمتها في اللهْ. الأمّةُ المُستعبدةُ لِلحُفنِ المُغريةِ الوهّاجةِ والمُتعِ الحمراءَ الموّاجةِ تُبعْثرُ كلمتهم وساوِسُ الشيّطانْ. منْ نزلَ عِنْدَ أطماعهِ أسِنَ ماءُ الحياةِ في نفسهِ الأمّارةِ بالسّوءْ. منْ أمضى حياتهُ يُمنّي النّفْسَ طمعاً بِنِعمِ النّاسِ هوى في الدّركاتِ السُّفْلى. القناعةُ أجملُ ثوبٍ وأثمنُ تاجْ. منِ اتّخذَ القناعةَ عروسَ غايتهِ لبِسَ تاجَ قناعتهْ. منْ كانَ العقلُ زِينتهُ جعلَ منْ نفْسهِ مروجاً دائِمةُ الإخْضِرارْ. منْ زانهُ العقلُ نمتْ في وِجدانهِ الحِكمةَ وأثمرتْ نفسهُ بالمعْرِفةِ. منْ كانتِ الطّيبةُ تاجَ ذكائهِ قرضَ الشّرَّ منْ ذاتهْ. طِيبةُ المرءِ الذّكيِّ تصرعُ الميولَ الدّنيئةْ وتقضي على الأهواءِ الرّعناءْ. الكينونةُ هيكلٌ طبيعيٌّ كبيرٌ تتجلّى في أرجائهِ عظمةُ اللهِ في عظمةِ خلقهْ. من تأمّلَ في الطّبيعةِ وتفكّرَ لمسَ قُدرةَ اللهِ في بديعِ الصّنعْ. تَعلَّمْتُ الفرحَ من الأطيارِ والعصافيرْ. تَعلَّمْتُ البذْلَ منَ الأشجارِ والأزهارْ. تعلَّمتُ السَّخاءَ من الينابيعِ والأنهارْ. تعلَّمتُ الوداعةَ من الحمائمْ. تَعَلَّمتُ اللطافةَ منَ النّسائِمْ. تعلَّمتُ النَّقاءَ من الضّياءْ. تَعَلَّمتُ السُّموَّ منَ السّماءْ. منْ خشعَ في صلواتِهِ ولجَ بابَ القداسةْ. أتباعُ الحَقَّ يهْدِمونَ حَصونَ الرّذيلةِ بِمِعْولِ البأسْ. أتباعَ الحَقِّ يغسِلونَ الدّمَ الفاسِدَ بِنزاهةِ النُّفوسْ. أعداءُ الحقيقةِ هُمْ أبناءُ الظّلامْ. أتباعُ الحّقِّ الذينَ يُسدِّدونَ سِهامَ النَّقمةِ إلى صُدورِ الهادرينَ بالإثمْ. النّارُ الكاويةُ لأعداءِ اللهْ. الغرْسةُ الرّديئةٌ وجبَ اجتثاثها حتّى لا تُصيبَ عدواها باقي الغرساتْ. الغابةُ الخبيثةُ وَجبَ استئصالها حتّى لا يستشري الخُبثُ في الأرضْ. منْ لا يخشى بأسَ الأبالِسةِ جاهدَ في اللهِ حقَّ جِهادهْ. سلطنةُ الأبالِسةِ تميدُ بِحكّامها. رِسالةُ الحَقَِ ترعاها عينُ اللهِ السّاهِرة. هُداةُ الحَقِّ يُبشِّرونَ الأممّ بالنّورْ. العازِفونَ على قيثارةِ الحقِّ يُسْمِعونَ الصّمَّ موسقةَ قيثارةَ الحقّْ. المُعلِّمُ منْ يُعلِّمُ الأممَ حُبَّ اللهْ. منْ حملَ أغصانَ المحبّةِ والسّلامْ وجبَ عليهِ تحقيقَ نشرِ المحبّةِ والسّلامْ. منْ وهبَ البائسَ أملاً سعيداً ضاعفَ الله لهُ في سعادتهْ. منْ منحَ الضّعيفَ قُوّةَ الصّبرِ زادَ الله في صبرهْ. منْ دعا الكافِرَ لاستِعادةِ الرّجاءِ باللهِ استغفرَ له الله سيئاتهْ. منْ زرعَ بُذورَ الصّلاحِ في القُلوبِ والدُّروبِ عَمِلَ عملاً صالحاً قُربةً للهْ. منْ أطْلقَ صيْحاتَ الفرحِ في صدرهِ هزجتْ روحهُ بأغاريدِ المسرّاتْ. لا تَقْنُطَ أيّها الشِّرِّيرُ منْ رحمةِ الله ففي عالمكِ تحْمِلُ شجرةُ الرّوحِ بعضَ ثِمارِ الإيمانْ. منْ صرخَ بالحقيقةِ في وجْهِ الليلِ أضاءتْ الحقيقةُ بنورها الظّلامْ. منْ ظَفرَ في الميدانِ أغمدَ سيفهُ في صدْرِ السُّكونْ. إذا أضاءَ النّورُ وانتشرَ بَدَّدَ جيوشَ الدّياجي الزّاحِفةْ. إذا أتى النّورُ وأشرقَ سحقَ زبانيةَ الجحيمْ. إذا سادَ الحَقُّ انْقضى الباطِلُ المُتجبّرْ. إذا أشرقَ الصّباحُ بنورِ الله انهزمَ الليلُ المُتسلْطِنُ بالظّلامْ. النُّفوسُ الواعيةُ تُضاءُ بِسِراجِ الحِكمةْ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل