المحتوى الرئيسى

«القذافى» يهدد رئيس المجلس الوطنى الانتقالى بالقتل.. وابنه يهدد وزير الداخلية السابق

03/08 22:24

كشف مصدر ليبى مسؤول فى المجلس الوطنى عن تلقى المستشار مصطفى عبدالجليل، رئيس المجلس الانتقالى، رسالة تهديد من القذافى وبعض أتباعه بالقتل. وأوضح المصدر أن «عبدالجليل» تلقى مكالمة هاتفية من أحد المسؤولين الليبيين هدده فيها بالقتل. فى السياق نفسه، أكد الدكتور محمد سالم المنفى أن عبدالجليل وعدداً آخر من قادة المعارضة الليبية وقيادات المجلس الانتقالى قد تلقوا رسائل تهديد بالتصفية الجسدية. وأكد أن إجراءات أمنية مشددة فرضت على «عبدالجليل» تحديدا، منها وضع طاقم حراسة عليه وتغيير مكان إقامته كل ساعتين تقريبا وفرض سرية تامة على مكان تواجده. ومن جهة أخرى، كشف عبدالفتاح يونس، وزير الداخلية السابق، الذى انضم للثوار ويقيم فى بنغازى أيضا عن تلقيه هو الآخر مكالمة تهديد بالقتل من سيف الإسلام القذافى. وكان الثوار الليبيون قد فرضوا سياجا أمنيا حول مقر محكمة بنغازى الذى يتخذه المجلس الانتقالى مقرا مؤقتا له، وشددوا إجراءاتهم الأمنية بوسط المدينة بعدما بدأت فلول تابعة للقذافى تنفيذ عمليات تخريبية فى المدينة المحررة من قبضة القذافى، وكانت القوات الأمنية التابعة للثوار قد ألقت القبض على سيدة كانت تستعد للقيام بعمليات تخريبية فى بنغازى. وكانت أصوات الانفجارات الضخمة تُسمع بشدة فى مدينة بنغازى، ومؤخرا كشف مصدر عسكرى أن تلك الأصوات ناتجة عن إلقاء قنابل فى مياه البحر لمنع أى عملية تسلل من قبل الغواصين التابعين للقذافى عبر البحر. وكانت مدينة بنغازى قد شهدت خلال الأسبوع الجارى عدة عمليات تخريبية وانفجارات بدأت بمعسكر السلاح والذخيرة فى مدينة الرجمة - 35 كم جنوب شرق بنغازى - وكذلك مستودع السلع التموينية الذى حُرق بالكامل منذ يومين بحى لاتاما بوسط بنغازى. ومن جهته، أكد الدكتور محمد سالم المنفى أن المجلسين الانتقالى والعسكرى تأكدا من وجود طابور خامس داخل المدينة تابع للقذافى يعمل على تنفيذ عمليات تخريبية. وقال إن إجراءات أمنية مشددة اتخذت بالمدينة لحمايتها من عمليات التخريب المتعمدة التى انتشرت مؤخرا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل