المحتوى الرئيسى

من وحي اعتصام "الرأي" الأردنية! بقلم: جواد البشيتي

03/08 15:51

من وحي اعتصام "الرأي" الأردنية! جواد البشيتي في حياتي السياسية والإعلامية كلها، وعلى طولها، لم أشارك قط في اعتصام، أو مظاهرة، أو مسيرة، فالحركة الاحتجاجية (الشعبية) أكانت سياسية أم مطلبية لم تكن بالشيء الذي يستأثر باهتمامي لأسباب عدة، لستُ معنياً الآن بشرحها، ولا أريد أنْ أجادِل في وجاهتها؛ كما لا أريد أنْ أدافِع عن هذا الموقف (الشخصي) الذي يمكن أنْ يُرى فيه "سلبية (غير مستحبَّة)"، أو أنْ أجتهد في تبريره. هذا التقليد (السياسي) الشخصي خَرَجْتُ عنه، وانتهكته، إذ قرَّرتُ المشاركة في اعتصام إعلامي (و"شعبي") تضامناً مع الزملاء في جريدة "الرأي" الأردنية، والذين بدأوا (أو بدأ قسم كبير منهم) حركة احتجاجية ذات طابع مطلبي وفئوي (تحسين الرواتب وظروف العمل لديهم..) لتتحوَّل، بسبب عناد إدارة الجريدة، وإصرارها على عدم تلبية مطالبهم، أو التحاور معهم في شأنها، إلى حركة احتجاجية ذات مطالب وشعارات إصلاحية ديمقراطية تتعدَّى "الرأي" إلى سائر الإعلام الأردني. لقد توقَّعْتُ أنْ أرى في الاعتصام مشهداً ديمقراطياً ثورياً يشبه، ولو قليلاً، المشهد التونسي أو المصري، فذهبت النتائج بما توقَّعْت. إنَّني مع مطالبهم كافة، ومع انتصار حركتهم، والانتصار لها؛ لكنَّني ضدَّ ما رأيت من خَلْط في "الرايات"؛ فـ "الراية الشعبية" و"الراية الحكومية" يجب ألاَّ تختلطا؛ ولقد اختلطتا اختلاطاً جعلني أتساءل في قرارة نفسي قائلاً "هل أنا في اعتصام شعبي أم في اعتصام حكومي؟!". وإنَّ أخشى ما أخشاه أنْ تكون النيَّة الإصلاحية "الفوقية" عندنا متَّجِهة إلى ما يشبه "الانتفاضة الشعبية الكاريكاتورية"، فيُغْرق "الشارع" والمجتمع في بحر من الحركات الاحتجاجية ذات المطالب الفئوية الضيِّقة (المسيَّسة تسييساً يضر ولا ينفع، وفي الشكل ليس إلاَّ). أخشى ما أخشاه أن أرى كل فئة اجتماعية صغيرة تسعى في خلع "القذافي الخاص بها"، كمدير مدرسة أو مؤسسة إعلامية أو اقتصادية..، وأنْ تتولَّى "الحكومة" دعم تلك الحركات بما يشبه إقامة "منطقة حظر جوي" في غير موضع من مواضع "الانتفاضات الصغيرة (حجماً ومطلباً وشعاراً..)". وأحسب أنَّ الإجابة الخاطئة للسؤالين "ماذا نريد؟"، و"كيف نتوصَّل إلى ما نريد؟"، يمكن أنْ تؤسِّس لـ "حلف ثوري كاريكاتوري" بين "الشعب"، بمعناه الفئوي هذا، وبين "الحكومة"، ضدَّ "القذاذفة" في كل مؤسَّسة "ليبية" عندنا! إنَّ ظاهرة "الشعب يريد إسقاط المدير.." قد تنتشر وتعم بدعوى أنَّ الإصلاح الحقيقي يجب أن يكون "أُفُقياً"، ومن "القاعدة"، ويشمل "القاعدة"، أوَّلاً، أو فحسب؛ فإذا وقع هذا المكروه، لا قدَّر الله، لن نرى من هذا "الإصلاح" إلاَّ "الصوملة" بمعناها الإيجابي؛ ولن نرى، من ثمَّ، تغييراً سياسياً ديمقراطياً عامِّاً، يجعل الشعب (الذي ليس بحاصل جمع فئات ومجموعات اجتماعية) يتمتَّع بحقوقه السياسية والديمقراطية كافة، ويمارسها بحرية تامة، وبلا خوف أو وجل. إنَّني أعلم أنَّ الفساد، بصوره كافة، يعيث في كل مؤسسة ومكان، وأنَّ كل فئة أو مجموعة اجتماعية تعاني من ويلاته ومصائبه؛ لكنَّ هذا لا يعني، ويجب ألاَّ يعني، أنْ تُخْلَق لنا مصلحة في التحالف مع الحكومة، وفي الاستعاذة بها، ضدَّ هذا الصغير أو ذاك من شياطين الفساد، فَلْتَحْذروا ألف مرَّة تلك اللعبة، لعبة إفراغ "بالون النقمة الشعبية (الديمقراطية)"، والتي تتسربل بشعار "الشعب يريد إسقاط المدير..".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل