المحتوى الرئيسى

من الواقع

03/08 12:50

مع تشكيل الوزارة الجديدة نريد عودة الأمن للشارعالمصريون لديهم ثقة كبيرة في اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية الجديد في حكومة الدكتور عصام شرف.. وثقتهم تتمثل في أن الرجل قادر علي إعادة الأمن إلي ربوع الدولة في أقصر فترة ممكنة.الشارع ياسيادة الوزير منفلت بطريقة توحي بأنه ليس هناك حكومة تحكم البلد.. الكل يتصرف علي مزاجه الخاص.. البعض يحتل شققاً مملوكة للغير.. والآخر يستولي علي أرض ليست من حقه.. وهناك قطاع طرق يرعبون راكبي السيارات ويستولون بقوة السلاح علي سياراتهم وتوقيع أوراق بالتنازل عنها.. وآخرون يسلبون المارة ممتلكاتهم من أموال وساعات يد وتليفونات محمولة وغير ذلك.الباعة الجائلون احتلوا الشوارع الرئيسية حتي شارع 26 يوليو وغيره من الشوارع وفرشوا بضائعهم في مجري السيارات التي تتحرك بصعوبة كبيرة ولا يجرؤ أحد علي مجرد لفت انتباههم!!أصبحت القوة والبلطجة هي السائدة في الشارع المصري ومازال هناك من يقتحم محلات تجارية ليلاً للاستيلاء علي البضائع الموجودة بها.نريد عودة رجال الشرطة إلي مواقعهم وعودة الهيبة لهم.. ولن تعود هذه الهيبة إلا بتواجدهم بكثافة في الشوارع وفرض الأمن علي الجميع وتنظيم حركة المرور.نريد أن تنتهي المطالب الفئوية والشخصية فوراً ويعود الجميع إلي أعمالهم للإنتاج وإعادة الحياة إلي مجراها الطبيعي.. مصر مقبلة علي إفلاس حقيقي.. ليس ذلك مجرد تهديد ولكنه واقع ملموس لدي الجميع.. الاحتياطي من النقد الأجنبي يتراجع.. والعجز في الميزان التجاري يزداد.. والخسارة في مواقع وشركات الإنتاج بالمليارات.. وللأسف الشديد هناك من يدفع العاملين علي التظاهر والإضراب وتنظيم الاحتجاجات.. وهو تصرف مقصود لتعطيل حركة الحياة في مصر لأغراض مشبوهة.هناك محاكمات عسكرية للبلطجية الذين يحملون الأسلحة ويهددون حياة المواطنين.. وهذا إجراء عظيم. فلابد من الردع القوي لتطهير مصر من هذه الفئات المجرمة.. ونرجو التوسع في مطاردتهم ليأخذوا جزاءهم.. ولكي يكتمل الردع لابد من توزيع صورهم والأحكام التي صدرت ضدهم علي كل القنوات الفضائية والصحف ليعرف الآخرون أن هذا المصير ينتظرهم إذا تمادوا في غيهم وإجرامهم.نريد من المواطنين الذين يريدون تأمين حياتهم أن يستقبلوا رجال الشرطة بالترحيب والتعاون معهم لتشجيعهم علي القيام بواجبهم وإعادة الثقة لهم دائما والثقة بينهم وبين الشعب.علينا وعلي شبابنا بالذات الذين فجروا الثورة الشعبية بوحي من ضمائرهم أن يتنبهوا إلي الثورة المضادة ويتصدوا لها بكل قوة فهناك طابور خامس يتحرك بيننا ولابد أن نأخذ حذرنا.. نريدها ثورة حتي النصر الكامل.. ثورة تبني ولا تعطل الإنتاج.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل