المحتوى الرئيسى

تحليل- انقسام غربي بشأن خيارات فرض حظر جوي على ليبيا

03/08 14:50

بروكسل (رويترز) - تسعى بريطانيا وفرنسا للحصول على تفويض من الامم المتحدة بفرض حظر جوي على ليبيا ولكن يبدو ان الحلفاء الغربيين لازالوا منقسمين بشأن جدوى الفكرة وكيفية تطبيقها.وكان وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس قد ذكر ان فرض منطقة حظر طيران يتطلب عملية عسكرية ضخمة بما في ذلك غارات ضد الدفاعات الجوية الليبية.لكن باراك سينر المحلل في معهد القوات المشتركة الملكية للدراسات الدفاعية في لندن قال انه يبدو ان بريطانيا تؤيد خطة محدودة تقتصر على منع التحليق في المجال الجوي الليبي دون حملة تمهيدية ضخمة ضد اهداف ارضية.وصرح ايضا دوجلاس باري الخبير الجوي العسكري في معهد لندن للدراسات الاستراتيجية بأن تدمير الدفاعات الجوية ليس شرطا ضروريا.وقال "لا توجد قاعدة صارمة في فرض منطقة حظر جوي تقضي بان تذهب وتدمر جميع الدفاعات الجوية لخصمك."انه مطلوب كي تقلص الخطر الذي يحدق بطائراتك لاقل حد ولكنه ليس ضروريا. يتعلق الامر بمدى المخاطرة الذي انت مستعد لتحمله."ويتطلب فرض منطقة حظر جوي محدودة دوريات في الجو اي تواجد دائم للطائرات - فوق منطقة محدودة- مثل المناطق المأهولة في ليبيا التي تسيطر عليها المعارضة.وأضاف "اذا اردت ان تضمن الا تحلق اي طائرة في اجواء ليبيا في اي وقت تحتاج لعدد كبير من الطائرات ربما بضعة مئات وليس عشرات."واذا كنت تتحدث عن دوريات في المناطق المأهولة التي تسيطر عليها المعارضة فلا يحتاج لكل هذا العدد. هناك مساحات كبيرة من ليبيا رمال وصحراء خاوية."والمنطق وراء فرض منطقة حظر طيران محدودة هو محاولة تفادي اي تصعيد من خلال توجيه رسالة واضحة للزعيم الليبي معمر قذافي بان الامر متروك له.وأضاف "تقول- هذه منطقة حظر طيران لا نريدك ان تحلق واذا التزمت بذلك فكل شيء سيكون على ما يرام ولكن اذا اطلقت النار علينا سنرد."ويقول محللون ان فرض منطقة حظر جوي في حدود قدرات الدول الغربية حتى اذا اقتصر الامر على القوات الامريكية والبريطانية.ويتمركز الاسطول السادس الامريكي في مدينة نابولي الايطالية ويضم حاملتي طائرات ونحو 175 طائرة.ورغم ان بريطانيا لم يعد لها حاملة طائرات نتيجة خفض النفقات الةدفاعية فان لها قواعد عسكرية في قبرص وجبل طارق كما يمكنها ان تطلب استخدام قواعد قديمة في مالطا.وقال سينر ان بريطانيا تمتلك طائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر حربية طراز اباتشي وطائرات من طراز تورنادو ويوروفايتر فضلا عن مدمرات وفرقاطات في البحر المتوسط.وتوجد أيضا حاملات طائرات تابعة لفرنسا وايطاليا واسبانيا ولكن سينر يرى انه "من المستبعد جدا ان تكون ثمة حاجة اليها."ولقيت فكرة فرض حظر جوي مساندة من معارضي القذافي. كما دعت دول خليجية لمنطقة حظر طيران ولاجتماع عاجل للجامعة العربية.ولكن المشاكل التي تحيط بفرض منطقة حظر طيران سياسية وفنية أيضا.ويدرس اجتماع وزراء الدفاع في دول حلف شمال الاطلسي الذي يعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين البدائل ولكن يبدو ان اي تحرك من جانب الحلف مستبعد في ضوء معارضة تركيا وتحفظات من جانب دول أخرى اعضاء في الحلف من بينها المانيا.وقال الامين العام لحلف شمال الاطلسي أندرس فو راسموسن يوم الاثنين ان اي تحرك للحلف يتطلب قرارا من الامم المتحدة ولكن دبلوماسيين يستبعدون ان تدعم الصين وروسيا القرار مما يجعل السيناريو الاكثر احتمالا تحالفا تقوده الولايات المتحدة وبريطانيا.وتقول الادارة الامريكية انها تدرس جميع الخيارات ولكن الجيش الامريكي ابرز تحديات كثيرة.ويوم الاثنين قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ان اي تحرك ينبغي ان يكون ناجما عن "عقوبات دولية".وقال السفير الامريكي لدى حلف شمال الاطلسي ايفو دالدر يوم الاثنين ان الحلف بدأ مراقبة جوية لليبيا على مدار الساعة ولكنه حذر من عدم وضوح كيف يساهم فرض حظر جوي في منع العنف.وقال سينر ان هناك احتمالا اكبر بان تكسب المهمة كما تتصورها بريطانيا دعما أوسع بين اعضاء الحلف الحذرين. وأضاف أنه سيناريو أولي وان نطاقة قد يتسع ويقترب اكثر من التفكير الامريكي بشان الحاجة لاستهداف دفاعات القذافي.وتابع "ضرب انظمة الدفاع الجوي للقذافي واستهداف اسلحته الثقيلة سيجعل الميزان يميل اكثر جهة المعارضة."واستهداف اتصالات القذافي سيقضي على قدرة النظام على تنسيق هجمات ويقوض قدرة القذافي على تحطيم معنويات المعارضة وينشر غيوما في الحرب ويزيد حالة الفوضى."وبينما اكد راسموسن على الحاجة لمساندة الامم المتحدة لتدخل الحلف فانه سبق للدول الغربية ان فرضت مناطق حظر جوي بدون مساندة دولية.وفرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا منطقة حظر طيران فوق العراق في الفترة بين حربي الخليج الاولى والثانية كما فرضها حلف شمال الاطلسي في البوسنة في الفترة من عام 1993 الى 1995 وخلال الغارات الجوية التي شنها حلف شمال الاطلسي على صربيا بسبب كوسوفو عام 1999 . وكانت البوسنة هي الحالة الوحيدة التي ايدها قرار محدد من الامم المتحدة.ورغم حذر وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يضغط اعضاء بارزون في الكونجرس من بينهم الجمهوري جون مكين والديمقراطي جون كيري لتأييد فكرة الحظر الجوي.ويوم الاحد اقترح كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ان يقصف الغرب المطارات الليبية والمدرجات لمنع استخدامها ولكنه اعترف بان هذا لن يكون حلا طويل المدى.ويوم الاثنين حذر الكولونيل ديف لابان المتحدث باسم البنتاجون من ان ضربة محدودة لمدرجات المطارات "لن تحل المشكلة بالضرورة" لانها لن تمنع استخدام طائرات الهليكوبتر.وقال لابان "كأن ليبيا لا تمتلك طائرات عمودية أيضا. قصف المدرجات ربما يكون له تأثير ولكن ثمة وسائل للالتفاف حول ذلك."ومضى قائلا "في الواقع هذا ما رأيناه في منطقة حظر الطيران في العراق. تمكن صدام حسين (الرئيس السابق) من مهاجمة الشيعة في الجنوب باستخدام طائرات هليكوبتر."وذكر وليام ديلي كبير موظفي البيت الابيض ان جميع الخيارات مطروحة ولكن القرار سيتخذ بعد مشاورات مكثفة مع الحلفاء.وقال "يردد كثيرون عبارة منطقة الحظر الجوي ويتحدثون عنها كانها مجرد لعبة ..لعبة فيديو. بعض ممن يتحدثون عن ذلك ليس لديهم ادنى فكرة عما يتحدثون عنه."يعرف بوب (روبرت) جيتس صعوبة الدخول في حرب."من ديفيد برانستروم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل