المحتوى الرئيسى

عنف ليبيا بأسبوعه الرابع ومناشدة لإدخال مساعدات إنسانية

03/08 11:46

 بنغازي، ليبيا (CNN) -- تدخل معارك ليبيا الدامية أسبوعها الرابع لتتحول المواجهات العسكرية بين معارضي الزعيم الليبي، معمر القذافي، وكتائب مواليه له إلى حرب أهلية راح ضحيتها ما لا يقل عن ألفي قتيل، وتسببت بنزوح نحو 200 ألف شخص من رحى عنف دموي يطحن الدولة الأفريقية الغنية بالنفط، ما دفع منظمات حقوقية مناشدة الطرفين السماح بإدخال مساعدات إنسانية للمحتاجين.وقال بيل فريليك، مدير برنامج اللاجئين بمنظمة "هيومان رايتس ووتش": "الجانبان بحاجة لفتح المجال، ودون إعاقة، أمام منظمات الإغاثة لمساعدة المدنيين.. الأشخاص الذين يعيشون في مناطق القتال العنيف غربي ليبيا بحاجة ماسة لمساعدات طبية وغيرها من الإغاثة."وكانت الطائرات الحربية قد قصفت مواقع في بلدة "رأس لانوف"، الاثنين، في محاولة لسحق المتمردين الذين ردوا بفتح المضادات الجوية.وبدأ التمرد في شكل احتجاجات تنادي برحيل القذافي بعد 42 عاماً من الحكم في 17 فبراير/شباط الماضي، على غرار ثورتي "تونس" و"مصر"، اللتان نجحتا في الإطاحة بالأنظمة الحاكمة في الدولتين، لكن ما لبث أن تحولت إلى حرب.ومع استمرار توارد التقارير باستخدام النظام الليبي القوة ضد المدنيين، يعكف المجتمع الدولي على دراسة إستراتيجيات حول كيفية إنهاء العنف وحقن الدماء.والاثنين، أكد المندوب الأمريكي في حلف شمال الأطلسي "ناتو" أن قوات الحلف بدأت تنفذ عمليات مراقبة على مدار الساعة للأجواء الليبية، وذلك تحسباً لأي تطورات قد تحصل في التعامل الدولي مع هذا البلد.كما كشفت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة أن بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة يعملون على مسودة قرار دولي يحوي فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا، وهو تدخل عسكري قد يقابل بانتقاد حاد من قبل روسيا والصين، العضوان الآخران الدائمان بمجلس الأمن. وعلى الصعيد الإنساني، أطلقت الأمم المتحدة وعدد من المنظمات الشريكة نداء إنسانيا عاجلاً، الاثنين، طالبت فيه بتوفير 160 مليون دولار للتعامل مع الأزمة الناجمة عن الأوضاع في ليبيا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.ويذكر أن العنف دفع بقرابة 200 ألف شخص للنزوح من ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل