المحتوى الرئيسى

سوريا تفرج عن قاض سابق عمره 80 عاما بموجب عفو رئاسي

03/08 18:51

بيروت (رويترز) - أفرجت السلطات السورية عن قاض سابق عمره 80 عاما من بين أشد منتقدي الرئيس بشار الاسد في اطار عفو في ذكرى انقلاب عام 1963 الذي أتى بحزب البعث على رأس الحكم.وقال خليل معتوق وهو أحد محامي هيثم المالح لرويترز انه في منزله وحالته مقبولة مضيفا أنه السجين السياسي الوحيد المتضمن في العفو لان عمره فوق 70 عاما.وحكم على المالح بالسجن ثلاثة أعوام في يوليو تموز بتهمة "اضعاف الشعور القومي" بعدما انتقد الفساد في سوريا ودعا الاسد للكشف عن مصائر عشرات الالاف من المفقودين منذ حملة أمنية نفذتها الحكومة في الثمانينات.والمالح واحد من 13 سجينا سياسيا أضربوا عن الطعام للاحتجاج على " الاعتقال السياسي والمظالم" في بلادهم.وأطلق سراح المالح بموجب عفو رئاسي في الذكرى الثامنة والاربعين لانقلاب عام 1963 حينما تولى حزب البعث مقاليد الامور وحظر المعارضة وفرض حالة الطوارئ التي ما زالت مطبقة منذ ذلك الحين. وشمل العفو من أدينوا بجرائم صغيرة (جنح) والسجناء الذين تزيد أعمارهم على 70 عاما.وسجن المالح ستة أعوام في الثمانينات في عهد الرئيس حافظ الاسد بعد معارضته ما وصفه بأنه سيطرة غير قانونية لحزب البعث على القضاء ونقابة المحامين.وقادت الولايات المتحدة الدعوة للافراج عن المالح وعن عشرات الكتاب والصحفيين والشخصيات المعارضة والمحامين السوريين الذين أودعوا السجن خلال السنوات الخمس الاخيرة.وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان من بين المضربين عن الطعام المحامي أنور البني الذي يقضي منذ عام 2007 عقوبة السجن خمسة أعوام والكاتب علي عبد الله الذي يواجه محاكمة عسكرية لانه انتقد ايران حليف سوريا السياسي ومحمود باريش الذي يحاكم بتهمة انتقاد الفساد في سوريا.ونسب المرصد الى السجناء المضربين عن الطعام القول "حان الوقت لالغاء هذه الحالة الاضطهادية الشمولية تماشيا مع رياح التغيير الديمقراطي التي تجتاح العالم العربي."وقالوا ان مطالب الشعوب "لا يعقل أن تكون محقة ومشروعة في تونس ومصر وغيرهما ولا تكون محقة في سوريا أيضا."وكثفت السلطات السورية حملتها المستمرة منذ وقت طويل لاعتقال شخصيات معارضة منذ أطاحت انتفاضتان شعبيتان برئيسي مصر وتونس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل