المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة: زهاء مليون بحاجة لمساعدات بسبب الوضع بليبيا

03/08 06:20

جنيف (رويترز) - قالت الامم المتحدة إن أكثر من مليون شخص فروا من ليبيا أو موجودين داخلها بحاجة لمساعدات إنسانية.وأعلنت فاليري اموس منسقة المساعدات في المنظمة الدولية هذا الرقم مع تفاقم أزمة اللاجئين على حدود ليبيا التي تشهد انتفاضة شعبية مطالبة بانهاء حكم الزعيم الليبي معمر القذافي الممتد منذ أكثر من 41 عاما.لكن اموس أوضحت أن بلدة مصراتة الليبية التي يسيطر عليها المحتجون ويعيش فيها 300 ألف شخص في مقدمة أولوياتها. وقال سكان مصراتة ان بلدتهم تعرضت لهجوم في مطلع الاسبوع من قوات حكومية مزودة بالدبابات والصواريخ التي تمزق المحتجين.وقالت اموس التي زارت مناطق تونسية على امتداد الحدود الليبية مطلع هذا الاسبوع "هناك حاجة ملحة لدخول المنظمات الانسانية الى ليبيا الان.. الناس مصابون ويموتون وبحاجة لمساعدة فورية."وتسيطر القوات المناهضة للقذافي على مصراتة منذ بدء الاحتجاجات لكن البلدة معزولة عن معاقل المحتجين حول مدينة بنغازي في شرق البلاد وهي المنطقة التي كانت تتقدم قوات القذافي تجاهها يوم الاثنين.ولم تتضح على الفور نتيجة هجوم شنته قوات القذافي على البلدة مطلع الاسبوع.وقال مكتب الامين العام للامم المتحدة بان جي مون في نيويورك يوم الاحد انه اتفق مع وزير الخارجية الليبي موسى كوسا في اتصال هاتفي على أن تبدأ المنظمة الدولية على الفور ارسال فريق انساني الى طرابلس.لكن مسؤولين في الامم المتحدة في جنيف أشاروا الى أنه ليس هناك تحرك فوري في هذا الاتجاه.وقال بيان صادر عن اموس "أدعو السلطات للسماح بالدخول دون تأخير حتى يتسنى للعاملين في مجال المساعدات المساعدة في انقاذ الارواح ... أود أيضا تذكير كل المعنيين بضمان حماية المدنيين."وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في تقرير عن الوضع صدر من مكتبه في جنيف ان بان عين عبد الاله الخطيب وزير الخارجية الاردني السابق مبعوثا خاصا له في طرابلس.وقال البيان ان الخطيب "سيتولى اجراء مشاورات فورية مع السلطات في طرابلس وفي المنطقة بشأن الوضع الانساني الفوري والابعاد الاكبر للازمة."وقال المكتب انه يسعى للحصول على مبلغ 160 مليون دولار من مانحين دوليين لتمويل عمليات لمساعدة اللاجئين والليبيين خلال الشهور الثلاثة المقبلة.ويستند هذا المبلغ لتوقعات بأن ما يصل الى 400 ألف شخص يغادرون ليبيا بينهم 200 ألف فروا بالفعل من البلاد ولمساعدة "600 ألف اخرين في ليبيا يعتقد أنهم بحاجة لمساعدات انسانية".وقالت المنظمة الدولية للهجرة ومقرها جنيف مطلع الاسبوع ان ما يصل الى 207756 شخصا عبروا الحدود الليبية الى مصر وتونس والنيجر.ومن بين هؤلاء 110331 فروا الى تونس و90306 الى مصر و3119 الى النيجر وهي واحدة من أفقر الدول في العالم. وذكرت المنظمة أن ما يصل الى مئة ألف قد يعبرون حدود ليبيا مع النيجر في نهاية المطاف.وقال مسؤولو الاغاثة ان تدفق العمال المهاجرين الى خارج ليبيا قد يتحول الى ازمة لاجئين واسعة النطاق اذا بدأ الليبيون انفسهم الفرار بأعداد كبيرة.وقال انتونيو جوتيريس المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة في مؤتمر صحفي "اذا حدث نزوح واسع لليبيين فان هذا سيخلق ازمة لاجئين ولذا فاننا ندعو كل البلدان الى ابقاء ابوابها مفتوحة والاستعداد لتقديم مساعدات كما يقضي القانون الانساني."وردت الدول الاوروبية بحذر وانزعاج على احتمال ان تضطر الى استقبال اعداد كبيرة من الفارين من المعارك التي مضى عليها ثلاثة اسابيع في ليبيا.من روبرت ايفانز

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل