المحتوى الرئيسى

المحتجون باليمن يواصلون التظاهر

03/08 16:52

تحدى المحتجون اليمنيون المطالبون برحيل الرئيس علي عبد الله صالح الإجراءات الأمنية، وخرجوا في مظاهرات حاشدة في عدة مدن، في مقدمتها العاصمة صنعاء التي تجددت أعمال الشغب في سجنها المركزي، بينما قال وزير الخارجية أبو بكر القربي إن بلاده تحتاج ستة مليارات دولار لتلبية مطالب المحتجين.ورغم الانتشار الكثيف لقوات الأمن زادت أعداد المتظاهرين بساحة التغيير بجامعة صنعاء اليوم وانتشرت في الشوارع الرئيسة بالعاصمة أعداد كبيرة من الجنود مزودين بالأسلحة والهراوات تحسبا لتظاهرة أعلن المحتجون أنها ستتوجه إلى القصر الرئاسي.وتحصن المعتصمون بساحة التغيير بوضع حواجز إسمنتية خشية مداهمتهم من قوات الأمن والعسكريين من الفرقة الأولى المدرعة القريبة من الساحة.  حرص نسائي على المشاركة في الاحتجاجات (الأوروبية)مشاركة نسائيةوشارك المئات من النساء اليوم في الاعتصام، وقلن في بيان إن مشاركتهن تتزامن مع الاحتفاء بيوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من مارس /آذار الجاري.وقالت رئيسة منتدى الشقائق العربي الناشطة أمل الباشا إن مشاركة النساء في الاعتصام هي لتأكيد أهمية مسؤولية المرأة اليمنية في صنع غد أفضل ومن أجل التغيير السلمي.وأضافت أن نظام صالح ظل يعول على ملل المعتصمين إثر الأمطار الغزيرة التي هطلت في اليومين الماضيين، لكن ما نراه أن أعدادهم زادت بعشرات الآلاف.وقال الشاب على قلاله إنه يرابط في ساحة التغيير بصنعاء منذ أربعة أسابيع وإنه لن يغادر إلا بعد رحيل النظام، مشيرا إلى أن النظام يعول على إحياء الطائفية والمذهبية، لكنه فشل وعليه أن يرحل.وفي صنعاء تجددت الاشتباكات في السجن المركزي لليوم الثاني على التوالي.ونقل مراسل الجزيرة عن سكان محليين قرب السجن المركزي سماعهم إطلاق نار كثيف.وترددت أنباء عن قيام السجناء بإحراق بعض أقسام السجن وأن بعضهم خرج في تظاهرة ردد فيها شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، وأشار المراسل إلى أن الحصيلة الأولية لضحايا الشغب داخل السجن تقدر بـ45 جريحا.فاتورة وقال أبو بكر القربي بعد اجتماع مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في وقت متأخر من أمس الاثنين في أبو ظبي "ما نحتاجه هو حقا التنمية والنمو الاقتصادي، لأن الأزمة السياسية الحالية هي نتاج للوضع الاقتصادي في اليمن".وقال القربي إن اليمن سيقدم خطة خمسية للتنمية في وقت لاحق من الشهر الجاري لمجموعة يطلق عليها "أصدقاء اليمن" تضم الدول المانحة التي تشمل الحلفاء من الاتحاد الأوروبي ودول الخليج إلى جانب الولايات المتحدة.عجزوأضاف القربي أن عجز ميزانية الخطة الخمسية يبلغ نحو ستة مليارات دولار، وتمنى أن تسهم دول مجلس التعاون الخليجي مع جهات مانحة أخرى في وضع خطة وتمويل العجز في ميزانية الحكومة.وذكر القربي أن دول الخليج تدعم جهود صالح لإجراء حوار مع المعارضة في اليمن، وتؤيد جهود المبادرة بالحوار مع أحزاب المعارضة والشبان للتوصل إلى حلول لكل التحديات السياسية والاقتصادية التي يواجهها اليمن.يشار إلى أن معظم المحافظات اليمنية تشهد منذ أكثر من شهر تظاهرات شبه يومية تطالب بسقوط نظام صالح الذي يحكم البلاد منذ أكثر من ثلاثين سنة، تحولت إلى مواجهات مع أجهزة الأمن ومؤيدي النظام، وأسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.ويبدي المحتجون اليمنيون إحباطهم من الفساد وارتفاع نسبة البطالة في اليمن، حيث يعيش 40% من السكان البالغ عددهم 23 مليون نسمة بدولارين أو أقل في اليوم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل