المحتوى الرئيسى

مع ترحيبهم بالتعديل الوزاري الكبير.. عُمانيون يواصلون اعتصامهم في مسقط

03/08 15:19

مسقط - أ ف ب رغم ترحيبهم بالتعديل الحكومي الكبير الذي أجراه السلطان قابوس بن سعيد، وطال أكثر من ثلث الحكومة، واصل مئات المحتجين الاعتصام بمسقط وصحار في عُمان، اليوم الثلاثاء 8-3-2011. ويطالب المحتجون خصوصاً بمحاكمة وزراء يتهمونهم بالفساد، بالرغم من ترحيبهم بالتعديلات الوزارية الأكبر في السلطنة منذ نحو 40 سنة. وقال المتظاهر علي حبيب في صحار إن "القرارات هي لتنحية الوزراء فقط وهي لا تكفي"، في إشارة الى قرارات سلطانية باستبدال 13 وزيراً وبإلغاء وزارة الاقتصاد. وأكد الرجل المتقاعد، لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "نريد محاكمة الوزراء الذين نهبوا الدولة وتركوا المواطن فقيراً". وذكر أن نحو 300 شخص يستمرون بالاعتصام في دوار الكرة الأرضية في صحار وعددهم يرتفع خلال الليل. والآن، يطالب المتظاهرون في صحار بإقالة وزير الإعلام وتطوير الإعلام ومحاكمة "الوزراء الفاسدين وعلى رأسهم وزير الاقتصاد وبمنعهم من السفر حتى محاكمتهم". لكن الشهود أشاروا ايضاً الى ان المحتجين رحبوا بالتعديلات الوزارية واحتفلوا بالقرارات السطانية ما إن صدرت. ويرفع المتظاهرون لافتات تطالب بـ"تنحية الوزراء ومحاسبتهم وزيادة الرواتب للموظفين والمتقاعدين". ويستمر الاعتصام ايضاً أمام مجلس الشورى في عمان. وأصدر السلطان قابوس بن سعيد قرارات على دفعتين، السبت والاثنين، عيّن بموجبها 13 وزيراً جديداً وأقال عدداً كبيراً من الوزراء الذين طالب المحتجون برحيلهم. ومن بين الوزراء الجدد خمسة يتمتعون بمقاعد في مجلس الشورى المنتخب. وتم إلغاء وزارة الاقتصاد وعُيّن وزير جديد للشؤون المالية. وكان السلطان أمر بتوظيف 50 ألف مواطن لمكافحة مشكلة البطالة، وأعلنت الحكومة ان من بين الوظائف الجديد 15 ألف وظيفة في القطاع الخاص و10 آلاف وظيفة في الشرطة والباقي في الجيش والإدارات الحكومية. وكانت التحركات الاحتجاجية بدأت في 26 شباط/فبراير في مدينة صحار، وامتدت بعد ذلك الى مسقط، حيث ينفذ اعتصام امام مجلس الشورى. وقتل شخص في صحار خلال تفريق المتظاهرين في 27 شباط/فبراير. ولا يطالب المحتجون في السلطنة بإسقاط النظام، كما يؤكدون ولاءهم التام للسلطان، ويطالبون بمكافحة الفساد والبطالة. وتعد هذه التظاهرات الاحتجاجية نادرة في السلطنة التي يقطنها نحو ثلاثة ملايين نسمة، يشكل الوافدون نسبة 20% منهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل