المحتوى الرئيسى

في مؤتمر نظمته الأوقاف وحضره المئات من الدعاة والأئمة د. الطيب يعترف بتراجع دور الأزهر في مواجهة الأحداث الأخيرة

03/08 13:15

التقي فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور عبدالله الحسيني وزير الأوقاف في قاعة الإمام محمد عبده بجامعة الأزهر بأكثر من 300 داعية وإمام من مختلف المحافظات لبحث هموم الدعوة الإسلامية ومشاكلها وسبل النهوض بها في ظل الظروف العصيبة التي تعيشها مصر والنهوض بالخطاب الدعوي لمواكبة التطورات الحالية والحفاظ علي منابر الأوقاف بعيداً عن المتشددين.اعترف فضيلة الإمام الأكبر بغياب منهج الأزهر الوسطي المعتدل وقدرته علي مواجهة الظروف التي عاشتها مصر مؤخراً مما أعطي الفرصة للآخرين.. مرجعاً ذلك التراجع لضعف مستوي الأئمة والدعاة وخريجي الأزهر وعدم تحملهم مسئولية الدعوة والانجرار وراء مطالبهم الحياتية والمصالح الضيقة مما جعل صوت الأزهر غير مسموع أو مؤثر. أكد د. عبدالله الحسيني أن مطالب الأئمة والدعاة الاجتماعية محل اهتمام ودراسة من كل المسئولين لتلبيتها وفق المتغيرات الراهنة وطالبهم بالقيام بدورهم وأن يكونوا قدوة في الانضباط والقيام بمسئوليات الدعوة ورسالتهم لتبصير الناس ونمو وتقدم المجتمع.كما أكد الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر  علي ضرورة إبعاد الأمن عن العمل الدعوي وإلغاء تعيين الأئمة الذين تم تعيينهم برعاية من أمن الدولة وإعادة فتح المساجد طوال اليوم لتكون منارات علمية ودينية.في نهاية الاجتماع تقدم الدعاة لشيخ الأزهر ووزير الأوقاف بطلباتهم بتخصيص كادر خاص ونقابة للأئمة وتحسين وضعهم المالي والعملي وإبعاد الأمن عن الدعوة وجعل منصب الإمام بالانتخاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل