المحتوى الرئيسى

البديل داخل أمن الدولة في لاظوغلي: ورق مفروم وسجون فوق الأرض وتحتها .. وقبور خراسانية يطلقون عليها زنازين

03/08 00:49

كتب – خالد البلشي :بعد موجة من زخات الرصاص التي أطلقها الجيش في الهواء لتفريق المتظاهرين رافقها هجوم من الخلف لـ بلطجية بقنابل المولوتوف ومطاردات للمتظاهرين في الشوارع المحيطة بمنطقة لاظوغلي .. أعاد مئات المتظاهرين المطالبين بحل أمن الدولة والمعترضين على حرق المستندات داخله تنظيم أنفسهم من جديد .. وعادوا في مظاهرة إلى مقر الرئيسي لأمن الدولة وهم يهتفون ” الشعب يدين  إحراق  المستندات ” .. وبعد مفاوضات مع قوات الجيش التي تحاصر المقر تم الاتفاق على اختيار مجموعة من 12 متظاهرا لدخول مقر أمن الدولة للاطلاع على ما فيه والاطمئنان على أنه أصبح تحت عهدة الجيش وفي رعاية النيابة العامة فماذا وجدوا .. شهود العيان الذين دخلوا للجهاز حكوا للبديل .. تفاصيل لاظوغلي من الداخل بعد سيطرة الجيش عليهكان الشرط الأول لدخول باستيل مصر ومقر التعذيب الرهيب هو منع التصوير .. تم سحب الكاميرات و الموبايلات من المجموعة التي انتخبها المتظاهرون للدخول تقول إحدى المتظاهرات  ممن دخلن ” أنا اللي  عمري ما اديت ضابط   بطاقتي أسلمها للجيش عاااااادىىى كده! أخدوا الموبايلات و البطايق و دخلونا الزنازين ‘ الاستقبال’ و الانفرادى” .. وطوال ما يقرب من ساعتين بدأت الرحلة .. دخلت المجموعة المباني الإدارية وجراج المقر لم يكن هناك  شيء بها يدعو للقلق.المنظر المسيطر على المكان من الداخل هو المستندات التي تم فرمها والمنتشرة في كافة الأرجاء.. لكن ما أثير عن وجود حرق بالداخل لم يكن صحيحا .. فضباط المقر الرئيسي للجهاز الذي عذب وتجسس على مصر التزموا بالتعليمات ولجئوا إلى فرم الوثائق بدلا من حرقها ..الجهاز من الداخل عبارة عن مبنيين  ، كل مبنى عبارة عن مجموعة من المكاتب وبه  سجنين  للمعتقلين الذين كانوا يتم تعذيبهم داخله..  سجن بالأعلى والأخر ممتد لمجموعة من الأدوار تحت الأرض لكن لم يتسن التحقق من عددها ..وفيما سمح الجيش بدخول أحد المبنيين فقد تم منع الدخول للمبنى الثاني والتي كانت النيابة قد قامت بتشميعه وقال المرافقون للفريق الذي دخل إلى الجهاز أن المبنى الذي تم تشميعه موجود به وثائق الجهاز وأحد السجون التابعة له.المنظر من الداخل كان كاشفا عن أن السيطرة على المبنى أصبحت كاملة للجيش .. فيما ظهر مجموعة من المواطنين بملابس مدنية لا يزيد عددهم عن 6 .. بدا من منظرهم أنهم أمناء شرطة تابعين لأمن الدولة . وكانوا ينظرون للوفد بحسرة شديدة أثناء تجوله داخل قلعتهم فيما كانت الرسالة التي أراد أن يوصلها الجيش للمحتجين أن كل شيء أصبح تحت السيطرة .قالت إحدى أفراد الوفد الذي دخل للاظوغلي في حسابها على تويتر تعليقا على المشهد” اللي ضحكني انه المشهد خيال علمي ! لو أتحكى لي من 3 شهور هضحك : عميد بيفرجنى على لاظوغلي عشان أتأكد انه مفيش مساجين ” فيما قال أحر لم يكن هناك أي شيء داخل المبنى الذي سمحوا لنا بالدخول إليه سوى الورق المفروم في كل مكان .. مكاتب تم تشميعها باستثناء عدد محدود منها لا يوجد فيها غير الورق المفروم أيضا .. أما معذبي الأمس من المساجين والمعتقلين السياسيين فقد رحلوا عن المكان ففقد أصوات صرخاتهم واستغاثاتهم المرعبة ولعل ذلك هو ما أقلق مجموعة الأمناء الذين صادفنهم عند دخولنا .المشهد من الداخل – كما يقول من دخلوا –  مفزع للغاية زنازين تحت الأرض كانت يوما سلخانات للمعارضين وكل من تسول له قول كلمة لا وأحيانا من اختلفوا مع نافذين في الحكم .. أو حتى مع ضباط صغير وقرر أن يلفق له تهمة الانتماء لتنظيم وهمي – راجع بلاغات التنظيمات الوهمية التي دفع ثمنها مواطنون أبرياء -  .. زنازين سلخانة أمن الدولة في لاظوغلي عبارة عن قبور خراسانية صغيرة مليئة بالرسوم والكتابات المؤلمة لمعتقلين عاشوا فيها . لكن التصوير كان ممنوعا مرة بحجة تعليمات النيابة ومرة بدعوى خوفهم من إثارة الرأي العام إذا ظهرت صور الزنازينللحظة أحس من دخلوا أن الجيش ما كان ليسمح بدخولهم  لو كان هناك معتقلون بالداخل لأن أصغر خطأ سيشعل الموقف لكن الموقف لم يخل من مواقف إنسانية وسط وجع منظر الزنازين المفزع تقول الزميلة سهير أباظة في حسابها على تويتر  ” ظابط جيش و أنا جوه قال لي: يا أنسه فيه  واحده أنا زقتها شعرها قصير اسود و بنضاره ممكن تقولي لها أنا أسف؟ أنا فعلا مضايق إنى زقيتها”  كان ما يدور بداخل الكثيرين ممن سمح لهم بدخول المكان ..هل يمكن أن يعود هذا المكان الرهيب لسابق عهده .. وهل تعود صرخات المعتقلين لتملأ أرجاءه من جديد لحد أن يتم منع المرور من أمامه طوال ساعات الليل أم أن عصرا آخر ينتظرنا ولكنهم جميعا كانوا يعرفون أن القدرة التي أجبرت الجميع على السماح لهم بدخول مقر باستيل مصر ما زالت بداخلهم وأن الدماء التي أريقت داخل هذا المبنى وحوله لا يمكن أن تضيع هدرا لكن حلما وحيدا ربما لم يتمكنوا من تحقيقه أن يجدوا ملفاتهم وماذا كتب ضباط لاظوغلي عنهم ولأي حد وصلت حدود مراقبتهم لهم وهل بينهم أحد ممن  تم اقتحام منزله وحرماته .. أما الرسالة التي أراد الجيش توصيلها من خلال الزيارة أن كل شيء أصبح  تحت السيطرة بشكل كامل ولا داعي لاقتحام المبنى وهي الرسالة التي حملها الوفد للمتظاهرين لينصرفوا بعدها قرابة الثانية عشر مساء وقبل موعد حظر التجول – الذي لم يطبق يوما – بلحظات .بقي مشهد وحيد خارج المبنى ربما لم يلتفت إليه الكثيرون .. لأم وأب خارج الحواجز يبكيان بعد اعتقال نجليهما – أحدهما معيد بالجامعة والثاني طالب في السنة الثالثة بكلية الهندسة – وكلاهما تم اعتقاله في الهجمة الأولى للبلطجية عصر أمس .. عندما سألها ضابط بالجيش وإيه اللي جابهم هنا .. قالت الأم  جم عشان يدافعوا عن ثورتهم وزمايلهم اللي استشهدوا .. عايزينهم يقعدوا في البيت وأدلة الجرايم بتتحرق ” .. لم يملك الضابط ردا سوى أن قال أنا عارف إنهم أذوا كتيييييييير .مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل